هل يشفى مريض الشلل النصفي وما المده اللازمه للشفاء ؟

هل يشفى مريض الشلل النصفي أم لا؟ حسنًا! على الرغم من أن الشفاء من الشلل النصفي بشكل كامل لا يمكن تحقيقه إلا أن الطرق العلاجية الحديثة يمكنها استعادة قدرة المريض على الحركة وتحسن حالته بشكل تدريجي، ويحدث الشلل النصفي لأسباب مختلفة من بينها الإصابات في الدماغ والنخاع الشوكي أو الالتهابات في أي منها وكذلك الأورام، وتكون فرص التعافي من الشلل النصفي أكبر إذا كانت درجة الشلل ضعيفة، ومن خلال هذا المقال نتعرف بمزيد من التفاصيل على إجابة سؤال هل يشفى مريض الشلل النصفي أم لا؟

المدة اللازمة للشفاء من الشلل النصفي؟

المدة اللازمة للشفاء من الشلل النصفي؟

تختلف مدة العلاج من الشلل النصفي ليستطيع المريض التحرك مرة أخرى بحسب عدة عوامل من بينها شدة الشلل لدى المريض والسبب الذي أدى إلى الإصابة به، وكذلك برنامج العلاج الذي يتبعه واستمراره في تلقي العلاج.
في حالة الشلل النصفي الجزئي قد يستغرق المريض أسابيع أو شهور قليلة حتى يتحرك مرة أخرى بينما في حالة الشلل الكامل يستغرق مدة أطول في العلاج قد تستمر لعدة سنوات.

هل يشفى مريض الشلل النصفي

للإجابة على تساؤل هل يشفى مريض الشلل النصفي أم لا؟، يجب العلم أن الشفاء التام من الشلل النصفي ليس ممكنًا لكن بعض المرضى يمكنهم تحريك الأجواء المصابة بالشلل بشكل أفضل بعد فترة من العلاج؛ حيث يساعد العلاج الطبيعي من خلال التمارين المكثفة التي تستهدف الأجزاء المصابة بالشلل في استعادة القدرة على تحريكها مرة أخرى.

وهناك تقنيات حديثة ساعدت على العلاج من الشلل بشكل أسرع ولا يزال هناك دراسات جارية حول الاعتماد على أكهزة حديثة تساعد في العلاج التام من الشلل النصفي ويمكن للمريض من خلالها التحرك بشكل طبيعي.

هل الشلل النصفي خطير؟

هل الشلل النصفي خطير؟

بعد أن أجبنا على سؤال هل يشفى مريض الشلل النصفي يعتبر الشلل النصفي حالة دائمة تعيق قدرة المريض على الحركة ولكن لا يكون خطيرًا في جميع الحالات، فبعض المرضى لا يمكنهم الشفاء من الشلل وبالتالي يمنعهم من الحركة ويؤثر على نشاطهم اليومي، بينما المرضى الذين تكون درجة الشلل النصفي لديهم ضعيفة يستجيبون للعلاج بشكل تدريجي ويستطيعون بعد فترة تحريك الجزء المصاب بالشلل.

أسباب الشلل النصفي

يحدث الشلل النصفي نتيجة سبب أولي يؤثر على أي من الدماغ أو النخاع الشوكي أو الاثنين معًا، ويحدد السبب هل يشفى مريض الشلل النصفي أم لا وتشمل أشهر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالشلل النصفي ما يلي:

السكتة الدماغية

  • أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالشلل النصفي.
  • معظم الأشخاص الذين يصابون بالسكتات الدماغية في حالة عدم علاجهم بشكل سريع باستخدام الأدوية المذيبة للجلطة يتعرضون للشلل النصفي.

الحوادث أو إصابات الدماغ

قد تؤدي الإصابات أو الصدمات المفاجئة على الدماغ إلى الإصابة بالشلل، عندما تؤثر على جانب واحد من الجسم يصاب المريض بالشلل النصفي.

أورام الدماغ والنخاع الشوكي

الأورام التي تصيب المرضى في أي من الدماغ أو الحبل الشوكي تسبب الضغط على الأعصاب المحيطة بمكان الإصابة مما يسبب الشلل في الأجزاء التي تؤثر عليها هذه الأعصاب.

العوامل الوراثية

تؤدي الطفرات في بعض الجينات إلى الإصابة بالشلل النصفي المتناوب الذي يحدث مع الأطفال وتظهر أعراضه وتختفي بين الحين والآخر.

التهابات الدماغ

قد تسبب الالتهابات في الدماغ إلى إحداث تلف في جزء من أنسجة المخ مما يؤثر على الأعصاب في هذا الجزء وقد يؤدي إلى الإصابة بالشلل.

علاج الشلل النصفي

ليس هناك طريقة علاجية واحدة يمكن إتباعها مع جميع مرضى الشلل النصفي، حيث يتم تحديد طريقة العلاج المناسبة بحسب حالة كل مريض ولتحديد إجابة محددة حول هل يشفى المريض من الشلل النصفي أم لا يتم إتباع طريقة العلاج المناسبة والتي تتنوع بين:

العلاج الطبيعي

  • يمكن من خلال العلاج الطبيعي علاج تشنجات العضلات ويمكن تحريك الجزء المصاب بالشلل.
  • العلاج الطبيعي عبارة عن مجموعة من التمارين التي تهدف إلى إعادة الحركة في الجزء المصاب بالشلل.

الجراحة

يمكن علاج الشلل النصفي بالجراحة في بعض الحالات مثل الشلل الناتج عن أورام النخاع الشوكي أو الدماغ.

الأدوية

  • من خلال الأدوية يمكن تحسين الحالة الصحية للمريض والتحكم في الأعراض التي تصاحب الشلل.
  • تساعد بعض الأدوية في منع الإصابة بجلطات الدم أو العدوى وغيرها من المشكلات الثانوية التي قد تحدث نتيجة الشلل.

العلاج النفسي

  • يساعد العلاج النفسي من خلال تشجيع المريض على الاستمرار في العلاج حتى يشفى من الشلل.
  • كما يهدف إلى مساعدة المريض في التعايش والعمل مع الإصابة بالشلل النصفي.

التدريب والعلاج المهني

يساعد العلاج المهني المريض في تعلم مهارات جديدة للتعامل مع الإصابة.

مضاعفات الشلل النصفي

بعد أن أجبنا عن سؤال هل يشفى مريض الشلل النصفي أم لا إليكم المضاعفات التي قد يؤدي الشلل النصفي في حالة عدم علاجه إلى الإصابة بها وقد تسبب الموت لبعض المرضى، وتشمل المضاعفات الأكثر حدوثًا ما يلي:

  • صعوبة التنفس نتيجة التأثير على عضلات الجهاز التنفسي المسؤولة عن الانقباض والانبساط أثناء التنفس.
  • ضمور العضلات؛ حيث يؤدي عدم استخدام العضلات لفترة طويلة إلى إصابتها بالضمور ويحدث ذلك مع بعض المرضى.
  • تشنج العضلات، وهو من الأعراض الأساسية للشلل ولكن قد يزداد قوة تشنج العضلات.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • احتباس البول وسلس البول بسبب عدم القدرة على التحكم في انقباض عضلات المثانة.
مضاعفات الشلل النصفي
مضاعفات الشلل النصفي

كيفية التعامل مع مريض الشلل النصفي

هناك بعض النقاط الهامة يجب الانتباه لها عند التعامل مع مريض الشلل النصفي مثل:

  • التحدث مع المريض عن قصص الشفاء من الشلل النصفي وتقديم الدعم النفسي له خلال فترة العلاج.
  • رعاية المرضى الذين لا يمكنهم التحكم في المثانة وإفراغ وملء المثانة ومساعدتهم من خلال إزالة القسطرة أو تركيبها.
  • فحص جسم المريض بين الحين والآخر من للكشف عن وجود القرح نتيجة الجلوس أو النوم لفترات طويلة.
  • تغيير وضعية جلوس أو نوم المريض بين الحين والآخر بعد كل ربع ساعة على الأقل.
  • مساعدة المريض في أداء التمارين الرياضية من أجل زيادة القدرة على الحركة في الأجزاء المصابة من جسمه.
  • يجب أن ينضم للمريض إلى مجموعات الدعم النفسي حيث تساعد تحدث المريض عن حالته مع أشخاص آخرين يعانون من نفس المشكلة على تعلم كيفية التعايش مع الإصابة.

هل يشفى مريض الشلل النصفي في مصحات التشيك

هناك تساؤل  يدور بين الكثير من المرضى هل يشفى مريض الشلل النصفي بعد تلقي العلاج في مصحات التشيك وتكون الإجابة هي أن نسبة الشفاء من حالات الشلل النصفي كبيرة جدًا في مصحات جمهورية التشيك.

هذه المصحات تعتمد على نخبة مميزة من الأطباء المتخصصين في علاج الحالات الصعبة من أمراض العمود الفقري والمشكلات المتعلقة به إلى جانب الأجهزة الطبية الحديثة التي تستخدم في علاج حالات الشلل النصفي إلى جانب برامج العلاج الطبيعي المكثف والتي تلعب دور مهم في تحسين حالة المريض ومساعدته على الحركة.

وفي حالة الرغبة في التواصل مع تلك المصحات لتلقي العلاج بها فيمكن التواصل مع مؤسسة الرفاعي وما تقدمه من خدمات مميزة للعملاء من كافة أنحاء العالم وخاصةً الوطن العربي.

التعليقات مغلقة.