ما هي مدة الشفاء من الشلل النصفي وكيف يمكن الوقايه منه ؟

لا يمكن تحديد مدة الشفاء من الشلل النصفي لأنها تتوقف على حالة كل مريض ودرجة الشلل الذي يعاني منه، وتستمر لفترة تتراوح بين شهور وسنوات حتى  يستعيد المريض قوته ويصبح قادر على الحركة كشخص طبيعي بعد فترة من التزامه بالعلاج الذي يناسب حالته ويتكون من العلاج الطبيعي والمهني والأدوية والجراحة في بعض الحالات.

ما هو الشلل النصفي؟

ما هو الشلل النصفي؟

الشلل النصفي هو إعاقة الحركة وفقدان الإحساس في نصف الجسم قد يكون شلل الجزء الأيمن أو الأيسر من الجسم، وقد يكون شلل في الجزء العلوي أو السفلي منه.
ويحدث ذلك نتيجة إصابات الدماغ بما في ذلك السكتات الدماغية والأورام والإصابات والحوادث ومشاكل النخاع الشوكي بما في ذلك الإصابات والحوادث والأورام وغيرهم.
وتختلف درجة الشلل النصفي عند المريض باختلاف شدة الإصابة الأولية التي أدت إلى حدوثه، وكلما كانت الدرجة قليلة كلما كانت مدة الشفاء من الشلل النصفي أسرع ويستجيب المريض للعلاج بشكل ملحوظ.

هل يمكن الشفاء من الشلل النصفي؟

هل يمكن الشفاء من الشلل النصفي؟

الجهاز العصبي المركزي في جسم الإنسان لديه القدرة على الشفاء وإعادة توصيل نفسه واستعادة القدرة على نقل الإشارات العصبية لكي يتحرك المريض بعد فترة من العلاج فيما يُعرف بالمرونة العصبية وهذا يقلل من مدة الشفاء من الشلل النصفي عند بعض المرضى.
ولهذا السبب فإن علاج الشلل النصفي ممكنًا، ولتحقيق ذلك يجب على الأفراد المصابين بالشلل ممارسة تمارين إعادة التأهيل التي تستهدف الجانب المصاب من الجسم بشكل متكرر مما يؤدي إلى تحفيز الجهاز العصبي بشكل تدريجي حتى يرسل الإشارات إلى العضلات في هذا الجانب ليستطيع المريض الحركة من جديد.
ومع ذلك لا يجب إهمال الجانب السليم من الجسم ولكن يكون التركيز على الجانب المصاب بشكل أكبر وهذا سوف يقلل من مدة الشفاء من علاج الشلل النصفي الذي يعاني منه المريض.

مدة الشفاء من الشلل النصفي

تختلف مدة الشفاء من الشلل النصفي بين المرضى فبعضهم يمكنهم استعادة القدرة على الحركة بعد عدة أشهر ومرضى آخرين يستغرق الأمر معهم عدة سنوات للتخلص من مشكلة توقف الحركة واستعادة نشاطهم مرة أخرى ويعتمد ذلك على شدة إصابة كل منهم بالشلل النصفي والاعتماد على مركز علاجي جيد لاختيار برنامج العلاج المناسب لهم.

اقرأ ايضا: ” علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر

YouTube video

إعادة التأهيل وممارسة الرياضة لعلاج الشلل النصفي

عندما لا يكون الشلل النصفي مؤقتًا غالبًا ما يوصي مقدمو الرعاية الصحية بإعادة التأهيل بالإضافة إلى العلاجات الأخرى لتسريع مدة الشفاء من الشلل النصفي ويمكن أن تتم إعادة التأهيل في مستشفى أو عيادة أو في المنزل ، وتشمل طرق إعادة التأهيل بشكل عام ما يلي:

العلاج الطبيعي

  • يركز على وظيفة الساق والوقوف والمشي والتوازن لتقليل مدة الشفاء من الشلل النصفي وعلاجه بشكل أسرع.
  • تهدف التمارين إلى زيادة قوة العضلات في الجزء المصاب بالشلل.
  • يحدد الطبيب برنامج علاجي مكثف لتحفيز العضلات واسترجاع قدرة الجهاز العصبي على تحفيز الجسم على الحركة من خلال خاصية المرونة العصبية.
  • هناك أدلة كثيرة على أن التمارين تساعد في تحسين الصحة والقدرة على العمل بعد الشلل النصفي.
  • لكن قد تكون ممارسة الرياضة أكثر صعوبة مع هذا المرض، ولهذا السبب عادةً يطور أخصائيو إعادة التأهيل برامج تمارين رياضية تتكيف مع احتياجات وقدرات المريض.

العلاج الوظيفي

  • يركز على استعادة وظيفة الذراع واليد والقدمين للقيام بالمهام وأنشطة الحياة اليومية الأخرى.
  • يساعد العلاج المهني أيضاً في مساعدة المريض إلى إيجاد فرص العمل المناسبة له بعد مدة الشفاء من الشلل النصفي بشكل شبه كامل.
  • يصبح المريض من خلاله قادر على التعايش مع الشلل النصفي لحين الشفاء منه بشكل شبه كامل.

المعدات المساعدة

  • تستخدم بعض الأجهزة لتعزيز السلامة والقدرة على العمل داخل وخارج منزلك.
  • مثل الكرسي المتحرك الذي يجلس عليه المريض ويتحرك من خلاله أو العصا التي يستند عليها وهكذا.

التعامل مع الأعراض المرتبطة بالشلل النصفي

  • يعاني مريض الشلل النصفي من أعراض مثل التشنج والاكتئاب والشعور بالألم أحياناً.
  • لذلك يصف الأطباء الأدوية مثل مرخيات العضلات لعلاج التشنج ومسكنات الألم لتخفيف الألم الذي يشعر به المريض ومضادات الاكتئاب أيضًا.
  • في حالات الشلل النصفي السفلي يجلس المرضى عدد ساعات طويلة ولذلك قد يتعرضوا للإصابة بالقرح ولذلك السبب يجب رعايتهم بين الحين والآخر لمنع الإصابة بهذه القرح.
  • تقليل معدل حدوث الجلطات الدموية أيضاً يتناول المرضى أدوية مميعات الدم.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالشلل النصفي؟

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالشلل النصفي؟

نظرًا لزيادة مدة الشفاء من الشلل النصفي في كثير من الأحيان، يجب الوقاية من الإصابة بهذا المرض، وغالبًا ما يحدث الشلل النصفي بشكل غير متوقع لهذا السبب لا توجد طريقة لمنعه تمامًا ، ومع ذلك يمكنك تقليل خطر إصابتك به عن طريق تجنب الظروف التي يمكن أن تسبب الشلل.

تتمثل بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها فيما يلي:

  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا وحافظ على ثبات وزنك عند حد مناسب.
  • يمكن للعديد من أمراض الأوعية الدموية والقلب وخاصة السكتة الدماغية أن تسبب تلفًا في الدماغ يؤدي إلى شلل نصفي، ولذلك يُعد منع السكتة الدماغية والحالات المماثلة لها طريقة أساسية لتقليل خطر الإصابة بالشلل النصفي.
  • إدارة الأمراض المزمنة جيدًا من خلال تناول الأدوية الموصوفة لها بانتظام:
  • حيث يمكن أن تؤدي الحالات المزمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم والصرع إلى زيادة خطر الإصابة بحالات أو إصابات قد تسبب شلل نصفي.
  • ولذلك تعد إدارة هذه الحالات أمرًا ضروريًا لتقليل خطر الإصابة بهذا المرض.
  • يجب إدارة الحالات التي يمكن أن تسبب ضررًا متزايدًا للدماغ أو الحبل الشوكي بمرور الوقت ، مثل التصلب المتعدد ، أمرًا بالغ الأهمية أيضًا.
  • لا تتجاهل العدوى خاصة تلك التي تؤثر على عينيك وأذنيك؛ لأنها قد تسبب الشلل النصفي إذا انتشرت إلى دماغك ولكن علاج العدوى بشكل سريع يقلل من تلك المخاطر.
  • ارتدِ معدات السلامة وخاصة الخوذات وأحزمة الأمان من أجل تجنب إصابات الرأس والرقبة والظهر التي قد تؤدي إلى الإصابة بالشلل النصفي.

ما هي مدة الشفاء من الشلل النصفي بعد تلقي العلاج في مصحات التشيك؟

ما هي مدة الشفاء من الشلل النصفي بعد تلقي العلاج في مصحات التشيك؟

مصحات التشيك توفر برامج علاجية مكثفة، وأيضًا تعتمد على أجهزة حديثة جدًا على مستوى العالم، إلى جانب الاعتماد على الموارد الطبيعية بدولة التشيك، مثل ينابيع المياه الحارة والتي تساهم في علاج ضعف العضلات، وغيرها من البرامج الاستشفائية الأخرى والتي تساهم طبيعة البلاد في استجابة المرضى لهذا النوع من العلاجات، ومؤسسة الرفاعي توفر فرص جيدة لتلقي العلاج في مصحات الجمهورية التشيكية، من خلال إرسال تأشيرة السفر للمريض، إلى جانب وجود مترجم يكون خاص بكل عميل عربي للتمكن من التواصل مع الأطباء والعاملين بالمصحات.

التعليقات مغلقة.