علاج طبيعي بعد الجلطه و إعادة التأهيل في التشيك

علاج طبيعي بعد الجلطه, تجلط الأوردة العميقة (DVT) هو جلطة دموية تتشكل داخل الأوردة العميقة، عادةً في الساق ، ولكن يمكن أن تحدث في أوردة الذراعين والأوردة المساريقية والدماغية، وهو جزء من اضطرابات الجلطات الدموية الوريدية التي تمثل معظم الأسباب الشائعة الثالث للوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية بعد النوبات القلبية و السكتة الدماغية ، ويعتبر تلقي علاج طبيعي بعد الجلطه من أهم خيارات العلاج والتعافي لمريض الجلطات.

أعراض الإصابة بالجلطة

يمكن أن تشمل علامات وأعراض الإصابة بالجلطات ما يلي :

  • تورم في الساق
  • ألم في الساق، يبدأ الألم غالبًا في ربلة الساق ويمكن أن يشعر المريض بالتشنج أو الوجع.
  • احمرار الجلد أو تغير لونه على الساق.
  • شعور بالسخونة في الساق المصابة.

مع ذلك يمكن أن يحدث تجلط الأوردة العميقة بدون أعراض ملحوظة.

تورم في الساق
تورم في الساق

عوامل الخطر المرتبطة بالجلطة

فيما يلي عوامل الخطر والتي تعتبر من أسباب تجلط الدم الوريدي العميق :

  • انخفاض تدفق الدم

عدم الحركة (الراحة في الفراش ، التخدير العام ، العمليات ، السكتة الدماغية ، الرحلات الطويلة)

  • زيادة الضغط الوريدي

ضغط ميكانيكي أو خلل وظيفي يؤدي إلى انخفاض التدفق في الأوردة ( الأورام ، الحمل ، الدوالي ، أو الشذوذ الخلقي الذي يزيد من مقاومة التدفق الخارج)

  • الإصابة الميكانيكية للوريد

الرضوض ، الجراحة ، القسطرة الوريدية المحيطية ، DVT السابق ، تعاطي المخدرات عن طريق الوريد.

  • زيادة لزوجة الدم

كثرة الصفيحات ، الجفاف ,النقص الوراثي والذي يتمثل في  البروتينات المضادة للتخثر C و S ، نقص مضاد الثرومبين III ، طفرة العامل الخامس لايدن

عوامل مكتسبة مثل الإصابة بالسرطان وتسمم الدم ، احتشاء عضلة القلب ، قصور القلب ، التهاب الأوعية الدموية ، الذئبة الحمامية الجهازية والذئبة المضادة للتخثر ، مرض التهاب الأمعاء ، المتلازمة الكلوية ، الحروق ، الإستروجين الفموي ، التدخين ، ارتفاع ضغط الدم ، السكري, وفيما يلي علاج طبيعي بعد الجلطه.

اقرا ايضا : ” علاج الجلطة الدماغية بأنواعها المختلفة

زيادة لزوجة الدم
زيادة لزوجة الدم

علاج طبيعي بعد الجلطه

علاج طبيعي بعد الجلطه, العلاج الطبيعي هو طريقة تستخدم لإدارة أو تقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة عن طريق تحسين الدورة الدموية في أعماق الأوردة، نعمل مع المرضى لتحسين الدورة الدموية من خلال تعليمهم كيفية أداء التمارين التي تعمل على تحسين نطاق الحركة، نوصي أيضًا بتوفير الملابس الضاغطة التي تشجع الدورة الدموية.

توفر جوارب الضغط الطبية ضغطًا متدرجًا يكون أقوى في أسفل الساق ويصبح أقل في الجزء العلوي من الثوب، لأن الجاذبية تجعل من الصعب على الدم أن يتدفق في اتجاه تصاعدي، فإن تدرج الضغط الذي توفره الملابس الضاغطة يساعد في تحسين تدفق الدم إلى القلب.

الدورة الدموية
الدورة الدموية

العلاج الطبيعي بعد جلطة الساق

يمكن علاج جلطة الساق طبيعيا دون اللجوء للجراحة أو الأدوية، وذلك عن طريق ارتداء جوارب من نوع معين مصممة بحيث تضغط بنسبة معينة على الساق فتُبقي الدماء فيها في حالة حركة وتقلل من فرص ظهور أي جلطات وهي من الطرق الناجحة في علاج مصابي لايدن؛ الذي يقبل الدم لديهم تكوين جلطات مع توافر أي عامل مثل قلة الحركة، وتعد الجوارب الضاغطة مهمة مع عدم ممارسة تمرين متلازمة لايدن، لمساهمتها في علاج جلطة الرجل.

على المريض مع ذلك ممارسة بعض تمارين العلاج الطبيعي بعد جلطة الساق بمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي، ومن أبرزها المشي، كما أن الطبيب يكلفه بعدة حركات بهدف تحسين التروية الدموية للساق مثل تمرين الوقوف ثم محاولة رسم دائرة وهمية على الأرض بإصبعه الأكبر للقدم اليمني وتكرار رسم الدائرة من 5 إلى 10 مرات، ثم رسمها بنفس الساق ولكن في الاتجاه المعاكس بنفس عدد المرات التي تمت في الاتجاه الأول، وبعد الانتهاء يكرر نفس الأمر مع الساق الأخرى.

وهناك عدد كبير من التمارين والأجهزة التي تساعد المريض حسب حالته لأن الحركة هي المكافح الأول لجلطات الساق، وهذا مع تنظيم الغذاء وتخفيف الوزن الزائد والتوقف عن التدخين والابتعاد عن مسببات الجلطات بصورة عامة ومع تحسن الحالة يتمكن المريض من ممارسة تمارين علاج جلطة الساق في المنزل.

العلاج الطبيعي لليد بعد الجلطة

يتم التعافي من الجلطة خلال وقت قصير أو طويل نسبيًا حسب حالة المريض ومدى انتظامه على جلسات العلاج الطبيعي لليد بعد الجلطة، الذي يحتاج إلى متابعة من الاختصاصي، حيث أن تمارين اليد تساهم في عودة التحكم في العضلات كما كان سابقًا مع تحسين حركة اليد مما يؤثر بالإيجاب على نمط حياة المصاب.

طالما كانت هناك حركة في اليد من بعد الإصابة بالجلطة فإن وصول الدم إليها سيكون أفضل وأكثر سلاسة مما يساهم في تخفيف أي آلام أو تورم، ويعزز قوة العضلات؛ لذا يحتاج المريض إلى تمارين لتقوية العضلات الكبيرة في اليد مثل تمارين الضغط على الكرة المطاطية وتمارين حمل الأشياء، بالإضافة إلى تمرين العضلات الدقيقة، والتي تأتي في مرحلة لاحقة لتساعد المريض على استعادة العمليات المهمة التي يعتمد على يديه فيها كالكتابة وغلق أغطية الزجاجات والتقاط الأشياء الصغيرة وغيرها.

حركة اليد والرجل بعد الجلطة

تتأثر حركة اليد والرجل بعد الجلطة بعدة عوامل أبرزها تأثير الجلطة على الإشارات العصبية، فإذا كان هناك تشويش فيها فاستعادة الحركة تكون صعبة إلى حدٍ ما، ولكن بالمجمل يبقى المرء قادرًا على استعادة حركته مع برنامج علاج طبيعي بعد الجلطه إذا كانت لديه القدرة على تحريك اليد والرجل بعد الجلطة بـ 72 ساعة، أما غير ذلك يحتاج لوقت أطول ومساعدة، وذلك لأسباب عدة، منها:

  • ضعف العضلات الذي يصاب به الأطراف في جانب واحد من الجسم بعد الجلطة.
  • تشنج العضلات وتوترها اللاإرادي والذي يمنع المريض من ثنيها أو تحريكها ويجعل  علاج اليد بعد الجلطة أصعب.
  • الإصابة بهبوط القدم أيضًا من العوائق الكبرى التي يعانيها المريض لأنه يفقد أي قدرة على التحكم في قدمه.
  • الشعور بالوهن الذي يصيب المريض وحالته النفسية بعد الجلطة من العوامل المسببة لتأخر العلاج ويجب المحافظة على الطاقة البدنية والنفسية للعودة إلى ما كان عليه.
  • فقد الاتزان بسبب إصابة الدماغ يمنع المصاب من الحركة بشكل ثابت خاصة حين المشي.

الآثار المترتبة على ممارسة علاج طبيعي بعد الجلطه

يعمل المعالجون الفيزيائيون مع المرضى المعرضين لخطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة المشخصة عبر سلسلة الرعاية والتي تشمل :

  • الوقاية من الإصابة بالجلطات عن طريق تشجيع حركة المريض والنشاط البدني على المستوى الفردي ويتم استخدام الضغط الميكانيكي للأفراد المعرضين لخطر متوسط ​​أو مرتفع للإصابة بجلطات الأوردة العميقة
  • توفير التثقيف بشأن الوقاية من الإصابة بجلطات الأوردة العميقة  عن طريق ممارسة تمارين الساق ، والتمشي ، والترطيب.
  • توفير التثقيف بشأن عوامل الخطر والعلامات والأعراض وعواقب الإصابة بجلطات الأوردة العميقة
  • يوصى باستخدام الضغط الميكانيكي مع مرضى الجلطات.

مدة العلاج الطبيعي بعد الجلطة

بالرغم من الصعوبات يتمكن مريض الجلطة من استعادة وظائفه الحركية خلال فترة زمنية خاصة به، فلا يمكن تعميم مدة العلاج الطبيعي بعد الجلطة لكل المرضى نظرًا لاختلاف المناطق المصابة وشدة التلف وغير ذلك من عوامل، ولكن يبقى العامل الأهم أن يحاول مريض الجلطة تحريك عضلاته خلال أول 72 ساعة بعد الإصابة، لأن هذا يحفز الدماغ على إعادة تنظيم الدوائر العصبية مما يعني أن تتحمل بعض الخلايا السليمة عمل الخلايا التالفة، ويعزز فرص الشفاء واستعادة الحركة.

يستخدم العلاج الفيزيائي مع مريض جلطة الدماغ، وهو الذي يعزز ليونة الدماغ وإعادة توزيع وظائف خلايا المخ ويحتاج ذلك إلى حوالي 3 إلى 6 شهور في حالات الإصابة الخفيفة، ومع ذلك قد يتطلب وقت أطول بقليل للحاجة إلى علاج طبيعي للجلطات لاستعادة حركات اليد الدقيقة والقدرة على الكتابة بالقلم.

يحتاج المريض إلى التنويع في طرق العلاج الطبيعي والفيزيائي بعد مرور 6 شهور من البرامج العلاجية لتفادي تباطؤ عملية الشفاء التي تُعرف باسم “الهضبة” وهذا التنوع يضع الدماغ في مواجهة تجارب لم يعتدها مما يجعل نشاطه يزداد وعملية الشفاء تتخذ وتيرة أسرع.

توفر مصحات التشيك أفضل تقنيات وبرامج العلاج الطبيعي لمرضى الجلطات المختلفة، والتي تقدم تحت إشراف أفضل المتخصصين والأطباء في مجال العلاج الطبيعي وللحصول على معلومات أدق وتفاصيل أكثر عن العلاج الطبيعي للجلطات.

يفضل التواصل مع شركة الرفاعي المتخصصة في مجال الخدمات العلاجية والسياحية في التشيك على الأرقام التالية :

  • 00420775180352
  • 00420774144751

التعليقات مغلقة.