علاج الشلل الدماغي و الاسباب ,الاعراض ,التشخيص

علاج الشلل الدماغي من أفضل ما تقوم به مصحات دولة التشيك العلاجية، فالشلل الدماغي هو مصطلح يطلق على مجموعة من اضطرابات الدماغ التي تؤثر على العضلات وحركة الجسم، تحدث الحالة بسبب تلف أجزاء من الدماغ تتحكم في حركة العضلات وتوازنها،  تظهر علامات وأعراض الشلل الدماغي عادةً في مرحلة الرضاعة أو الطفولة المبكرة وتستمر طوال حياة الشخص، في معظم الحالات، لا تسوء الأعراض بمرور الوقت.

 

يُعد الشلل الدماغي أكثر اضطرابات الحركة شيوعًا عند الأطفال، ويختلف مستوى وشدة الإعاقة التي تسببها الحالة من شخص لآخر، قد لا يتمكن بعض الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي من المشي ويحتاجون إلى رعاية مكثفة مدى الحياة، بينما يمكن للآخرين المشي والتحرك بقليل من المساعدة أو بدون مساعدة,وفي هذا المقال سنتعرف علي علاج الشلل الدماغي .

 

أنواع الشلل الدماغي

هناك عدة أنواع من الشلل الدماغي ، مصنفة حسب نوع الحركة المصابة ، وأجزاء الجسم المصابة ، ومدى شدة الأعراض، ومن هذه الأنواع :

 

  • الشلل الدماغي التشنجي

هذا النوع هو الشكل الأكثر شيوعًا للاضطراب، يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي التشنجي من تصلب العضلات التي تسبب حركات متشنجة أو متكررة، هناك أشكال مختلفة من الشلل الدماغي التشنجي.

 

اعتمادًا على أجزاء الجسم المصابة، فهناك :

    • شلل نصفي تشنجي هذا النوع على الذراع واليد وأحيانًا الساق على جانب واحد فقط من الجسم. قد يعاني الأطفال المصابون بهذا الشكل من تأخر في تعلم التحدث ، لكن الذكاء عادة ما يكون طبيعيًا.
    • شلل نصفي تشنجي يعاني الأشخاص المصابون به في الغالب من تصلب عضلي في الساقين، في حين أن الذراعين والوجه أقل تأثراً، عادة ما تكون مهارات الذكاء واللغة طبيعية.
    • شلل رباعي تشنجي أو خزل رباعي هذا هو أشد أشكال الشلل الدماغي، والذي يتضمن تصلب شديد في الذراعين والساقين والرقبة المرنة أو الضعيفة، عادة ما يكون الأشخاص المصابون بالشلل الرباعي التشنجي غير قادرين على المشي وغالبًا ما يواجهون صعوبة في التحدث.
    • خلل الحركة يتضمن هذا النوع من الشلل الدماغي حركات متشنجة بطيئة وغير قابلة للسيطرة على اليدين أو القدمين أو الذراعين أو الساقين، قد تكون عضلات الوجه واللسان مفرطة النشاط وتتسبب في سيلان اللعاب، وغالبًا ما يواجه الأشخاص المصابون بهذا النوع صعوبة في الجلوس أو المشي بشكل مستقيم، ولا يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي الحركي عادةً من مشاكل فكرية.
    • شلل دماغي رنحي يؤثر هذا النوع من الاضطراب على التوازن والإدراك، يمشي الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي الرنح بطريقة غير مستقرة ويواجهون صعوبة في الحركات السريعة أو الدقيقة مثل الكتابة.
    • شلل دماغي مختلط  يتضمن هذا النوع من الشلل الدماغي أعراضًا تكون مزيجًا من الأنواع الأخرى,وفيما يلي علاج الشلل الدماغي الشائع.

اقرا ايضا : ” الشلل الدماغي عند الأطفال وعلاجه في التشيك

 

الشلل الدماغي التشنجي
الشلل الدماغي التشنجي

 

ما هي العلاجات الشائعة للشلل الدماغي

قد يحتاج الشخص إلى نوع واحد أو عدة أنواع مختلفة من العلاج اعتمادًا على مدى شدة الأعراض وأجزاء الجسم المتأثرة بالشلل، يختلف العلاج من شخص لآخر، اعتمادًا على الاحتياجات الخاصة لكل فرد، على الرغم من أن الضرر الأولي للشلل الدماغي في الدماغ لا يمكن عكسه، إلا أن العلاجات المبكرة قد تساعد في تحسين الوظيفة والتعديلات للجهاز العصبي والجهاز العضلي الهيكلي.

 

تشمل الأنواع الشائعة لعلاج الشلل الدماغي :

 

  • العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل

عادةً ما يبدأ الطفل المصاب بالشلل الدماغي هذه العلاجات في السنوات القليلة الأولى من حياته أو بعد فترة وجيزة من تشخيصه، يعد العلاج الطبيعي أحد أهم أجزاء العلاج، وهو  يتضمن تمارين وأنشطة يمكنها الحفاظ على قوة العضلات والتوازن والحركة أو تحسينها، يساعد المعالج الفيزيائي الطفل على تعلم مهارات مثل الجلوس أو المشي أو استخدام كرسي متحرك.

 

  • أجهزة تقويم العظام

يمكن وضع الأقواس والجبائر على الأطراف المصابة  التي يمكن أن تحسن الحركة والتوازن، تشمل الأجهزة الأخرى التي يمكن أن تساعد في الحركة والوضعية الكراسي المتحركة والمشايات الدوارة.

 

  • الأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تساعد في إرخاء العضلات المتيبسة أو المفرطة النشاط وتقليل الحركة غير الطبيعية، يمكن تناول مثل هذه الأدوية عن طريق الفم، أو حقنها في العضلات المصابة، أو ضخها في السائل المحيط بالحبل الشوكي من خلال مضخة مزروعة بالقرب من الحبل الشوكي.

 

  • الجراحة

قد يحتاج الطفل لعملية جراحية إذا كانت الأعراض شديدة.،على سبيل المثال ، يمكن للجراحة أن تعالج العضلات المتيبسة والمضغوطة بشدة، يمكن للجراح أيضًا وضع الذراعين أو الساقين في أوضاع أفضل أو تصحيح أو تحسين العمود الفقري المنحني بشكل غير طبيعي، و في بعض الأحيان، إذا لم تنجح العلاجات الأخرى، يمكن للجراح قطع أعصاب معينة لعلاج الحركات التشنجية غير الطبيعية، ولكن قبل إجراء الجراحة، من المهم لمقدم الرعاية الصحية تقييم فوائد الإجراء من خلال التحليل الدقيق للميكانيكا الحيوية للمفاصل والعضلات.

 

ليست كل العلاجات مناسبة لكل شخص مصاب بالشلل الدماغي، من المهم للوالدين والمرضى ومقدمي الرعاية الصحية العمل معًا للتوصل إلى أفضل خطة علاج لمريض الشلل الدماغي,وفيما يلي علاج الشلل الدماغي .

اقرا ايضا : ” الشلل الدماغي عند الأطفال وعلاجه في التشيك

 

 

علاج الشلل الدماغي في مصحات التشيك

توفر دولة التشيك مجموعة من أفضل المصحات المنتجعات العلاجية التي تساعد بشكل كبير في علاج مريض الشلل الدماغي حتى يستطيع العيش دون معاناة وبأقل ما يمكن من الاعتمادية على الآخرين، ويعتمد العلاج في مصحات التشيك على تقديم أفضل برامج العلاج الطبيعي التي تحسن من الأداء الحركي والمعرفي والإدراكي لمريض الشلل الدماغي.

 

تشمل العلاجات التي تقدمها مصحات التشيك لمرضى الشلل الدماغي ما يلي :

 

  • العلاج الوظيفي

يساعد هذا النوع من العلاج مصاب الشلل الدماغي على تعلم القيام بالأنشطة اليومية مثل ارتداء الملابس والذهاب إلى المدرسة,يساعد هذا النوع علي علاج الشلل الدماغي .

 

  • العلاج الترفيهي

يمكن أن تساعد المشاركة في البرامج الفنية والأنشطة الثقافية والرياضية في تحسين مهارات الطفل الجسدية والفكرية,يساعد هذا النوع علي علاج الشلل الدماغي .

 

  • علاج النطق واللغة

يمكن أن يساعد معالج النطق الطفل على تعلم التحدث بشكل أكثر وضوحًا، والمساعدة في مشاكل البلع ، وتعليم طرق جديدة للتواصل ، مثل استخدام لغة الإشارة أو جهاز اتصال خاص,يساعد هذا العلاج علي علاج الشلل الدماغي .

 

علاج النطق واللغة
علاج النطق واللغة

 

يمكن التواصل مع شركة الرفاعي للخدمات العلاجية والسياحية في التشيك للتعرف على أفضل المصحات التي تقدم علاج فعال ومميز لمرضى الشلل الدماغي من خلال الأرقام التالية :

  • 00420775180352
  • 00420774144751

 

كان هذا مقالنا عن علاج الشلل الدماغي نتمني أن يكون قد أفادكم.

WeCreativez WhatsApp Support
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في التشيك