اضغط واستفسر مجانا الآن

علاج السكتة الدماغية في التشيك

نبذة تعريفية

  • تحدث السكتة الدماغية عند تناقص أو توقف التدفق الدموي إلى أنسجة الدماغ ، الأمر الذي يؤدي إلى تلف تلك الخلايا .
  • هناك عدد من الأعراض المرضية التي تنشأ قبل حدوث السكتة الدماغية ، لذلك تصنف باعتبارها علامات تحذيرية ينبغي الإلمام بها ، وعدم تجاهلها في حالة حدوثها .
  • يتجلى العرض الرئيسي للسكتة الدماغية في الإصابة بالشلل النصفي على أحد جانبي الجسم .
  • من المهم جدا سرعة البحث عن مشورة طبية متخصصة في حال ظهور العلامات التحذيرية للسكتة الدماغية .
  • للوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية ، ينصح باتباع نمط حياة صحي ، والسيطرة على الأمراض المزمنة كارتفاع ضغط الدم أو السكري .

 

ما المقصود بالسكتة الدماغية ؟

هي مشكلة صحية تؤثر على الشرايين المغذية للدماغ ، ويرى أطباء علاج السكتة الدماغية في التشيك أن هذا المرض يمكن أن يصيب أي شخص في أي مرحلة عمرية ، إلا أنه أكثر شيوعا لدى كبار السن . حيث يعاني المريض من تناقص أو توقف التدفق الدموي إلى أنسجة المخ ، إما نتيجة إنسداد الشرايين المغذية للمخ بجلطة دموية ( سكتة دماغية إقفارية ) أو نتيجة انفجار وتمزق أحد تلك الشرايين ( سكتة دماغية نزفية ) .

 

مسميات أخرى للسكتة الدماغية

تعرف أيضا السكتة الدماغية باسم الجلطة الدماغية أو نوبة نقص الدم الموضعية الاحتباسية العابرة .

 

مرحلة ما قبل الإصابة بالسكتة الدماغية

تنشأ السكتة الدماغية نتيجة تناقص أو توقف التدفق الدموي إلى الدماغ لفترة معينة من الوقت ، حيث تبدأ أعراض الإصابة من خلال ظهور الأعراض المؤقتة التي تزول عادة خلال 24 ساعة ، والتي لا تحدث أي أضرار دائمة بالدماغ ، حيث تعتبر هذه الأعراض بمثابة العلامة التحذيرية التي تشير إلى إصابة وشيكة بالسكتة الدماغية ، مما يستلزم عدم تجاهل الأمر ، واتخاذ التدابير العلاجية المناسبة . ولعل أكثر الأسباب شيوعا لهذه الحالة ما يلي ..

  • الإصابة بجلطة دموية في موضع آخر بالجسم ( مثل القلب ) ، ثم انتقالها عبر الشرايين الرئيسية ووصولها إلى الدماغ .
  • تناقص التدفق الدموي في أحد الأجزاء الضيقة من الشرايين الرئيسية المغذية للمخ ، مثل الشريان السباتي .
  • ترسب الدهون على الجدار الداخلى المبطن للأوعية الدموية الدماغية ، مما يؤدي إلى حدوث تضيق بها ، وبالتالي تناقص التدفق الدموي إلى الدماغ .

 

أنواع السكتات الدماغية

يرى الأطباء المتخصصين في علاج السكتة الدماغية في التشيك أنه يمكن تقسيم السكتة الدماغية إلى نوعين أساسيين ، وذلك على النحو التالي :

  • السكتة الدماغية الإقفارية ( التخثرية ) : هي النوع الأكثر شيوعا ( حوالي 87 % من إجمالي الحالات ) ، وتنشأ نتيجة تناقص أو توقف التدفق الدموي إلى أنسجة الدماغ نتيجة انسداد الشرايين الدماغية بالترسبات الدهنية أو الجلطات الدموية .
  • السكتة الدماغية النزفية : تنشأ نتيجة انفجار وتمزق أحد الشرايين الدماغية ، مما يؤدي إلى انتفاخ وتورم الأنسجة المحيطة ، وهو ما يضغط على أنسجة الدماغ ، ويتسبب في تلف خلاياها . هناك العديد من العوامل التي قد تتسبب في الإصابة بهذا النوع من السكتات الدماغية ، لعل أهمها ارتفاع ضغط الدم ووجود تشوهات شريانية وريدية ( مرض وراثي ) .

 

العوامل المسببة للسكتة الدماغية

يحتاج الدماغ للقيام بوظائفه الاعتيادية بشكل صحيح الحصول على إمدادات مستمرة من الأكسجين والمواد المغذية الأخرى . عند الإصابة بالسكتة الدماغية ، فإن إمدادات الأكسجين والمواد الغذائية التي تصل إلى المخ تبدأ في التناقص أو التوقف تماما ، مما يؤدي إلى تدهور القدرات الوظيفية للدماغ ، وموت خلاياه على نحو متدرج ، الأمر الذي يؤدي إلى إصابة المريض بالعديد من المشكلات على صعيد الحركة والتفكير والنطق ، فضلا عن تدهور الوظائف الحيوية بالجسم وفقدان القدرة على التحكم بوظائف المثانة والأمعاء .

 

عوامل الخطورة للسكتة الدماغية

اضغط واستفسر مجانا الآن

يؤكد أطباء علاج السكتة الدماغية في التشيك على وجود مجموعة من العوامل التي تزيد من احتماليات وفرص الإصابة بالسكتة الدماغية ، لعل أهمها ..

  1. الشيخوخة والتقدم في العمر .
  2. اتباع نمط حياة غير صحي : التدخين ، عدم ممارسة الرياضة ، السمنة ، سوء التغذية .
  3. تعاطي المخدرات أو المشروبات الكحولية .
  4. يلاحظ أن السكتة الدماغية أكثر شيوعا في الرجال مقارنة بالنساء .
  5. الإصابة بالأرق واضطرابات النوم .
  6. وجود تاريخ مرضي عائلي إيجابي .
  7. وجود تاريخ مرضي يشير إلى سابق الإصابة بالسكتة الدماغية أو العلامات التحذيرية التي تسبق السكتة الدماغية أو النوبات القلبية .
  8. ارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية بالدم .
  9. الإصابة بالرجفان الأذيني .
  10. الإصابة بالأمراض المزمنة ، مثل : ارتفاع ضغط الدم ، السكري ، أمراض الشرايين .. إلخ .
  11. الإصابة بأنيميا الخلايا المنجلية .

 

الصورة الإكلينيكية المصاحبة للسكتة الدماغية

  1. الشعور بالخدر والتنميل على أحد جانبي الجسم .
  2. الشكوى من صداع شديد بالرأس مصحوبا بالغثيان .
  3. ظهور مشكلات متعلقة بالنطق والكلام والتركيز .
  4. عدم القدرة على المشي بشكل صحيح ، مصحوبا باختلال التوازن .
  5. اضطرابات الرؤية .

 

المضاعفات المرضية الناجمة عن الإصابة بالسكتة الدماغية

في حالة عدم اتخاذ التدابير العلاجية المناسبة سريعا ، قد تتطور الحالة وتظهر العديد من المضاعفات والمشكلات الصحية الأخرى ، مثل :

  1. الشلل وضمور العضلات .
  2. الإضطرابات النفسية ، ولاسيما الاكتئاب والقلق .
  3. فقدان الذاكرة .
  4. عدوى الصدر والمسالك البولية .
  5. التقرحات الجلدية .

 

متى ينبغي زيارة الطبيب ؟

ينصح أطباء علاج السكتة الدماغية في التشيك بضرورة مراجعة الطبيب إذا لاحظ المريض أي من الأعراض المرضية التالية :

  • تدلي أحد جانبي الوجه عند الابتسامة .
  • نطق الكلام بطريقة غريبة وغير مفهومة .
  • عدم القدرة على رفع الذراعين للأعلى .

ونشدد على ضرورة مراجعة الطبيب حتى في حال اختفاء الأعراض .

 

تشخيص الإصابة بالسكتة الدماغية

تهدف الفحوصات والاختبارات التشخيصية في هذا الشأن إلى تحديد نوع السكتة الدماغية وتقييم مدي الضرر الناشئ في الدماغ ، مع استبعاد الأسباب المرضية الأخرى التي قد ينتج عنها نفس الأعراض ( مثل الإصابة بسرطان المخ ) . لذا يتم إجراء ما يلي ..

  • الاختبارات المعملية : وتكون في صورة فحوصات دم تهدف إلى قياس مستويات الكوليسترول وسكر الجلوكوز بالدم .
  • الأشعة التشخيصية : مثل أشعة الرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب .
  • فحوصات القلب والأوعية الدموية .
  • اختبارات البلع .

 

علاج السكتة الدماغية

 

  • العلاج الدوائي

    يتألف بشكل أساسي من مذيبات الجلطة & مسيلات الدم . وينصح بأن يتم إعطائه خلال الـ 4 – 6 ساعات الأولى من الإصابة .

 

  • العلاج الجراحي

    يتم إجراؤه في الحالات الحادة خلال الساعات الأولى عقب الإصابة ، ويتضمن الإجراء الجراحي إزالة الخثرة ( الجلطة ) الدموية من الشريان المصاب باستخدام القسطرة الشريانية ، وذلك لاستعادة التدفق الدموي إلى أنسجة المخ مرة أخرى .

 

  • العلاج التأهيلي

    يتألف من مجموعة متنوعة من التدابير العلاجية ، مثل .. العلاج الطبيعي ، العلاج الوظيفي ، العلاج النفسي ، جلسات التخاطب ، الأنظمة الغذائية المتخصصة ، تمارين التحكم بالمثانة .. إلخ .

 

سبل الوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية

للوقاية من الإصابة بالسكتات الدماغية ، ينصح أطباء علاج السكتة الدماغية في التشيك بما يلي ..

  • الحفاظ على وزن الجسم ضمن المعدلات الطبيعية .
  • الابتعاد تماما عن التدخين بنوعيه السلبي والإيجابي .
  • ممارسة الرياضة بانتظام .
  • الاهتمام بالتغذية الصحية السليمة .
  • علاج المشكلات الصحية المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم .
  • التوعية بالعلامات التحذيرية للسكتة الدماغية ، ولاسيما أنها السبيل الوحيد للتعامل مع المرض في مراحله الأولى المبكرة .

 

 

  1. هل يصلح الكي بالنار لعلاج السكتة الدماغية ؟

لا توجد أي دراسة علمية جادة تشير إلى أن الكي بالنار يمكنه علاج السكتة الدماغية . وفي المقابل ، يمكن أن تتسبب الجروح الناجمة عن الكي في جروح وتقرحات قد تتسبب بدورها في مضاعفات خطيرة ، ولاسيما في المرضى كبار السن أو المصابين بالسكري .

 

  1. هل يقتصر احتمالية وجود الجلطات على الدماغ فحسب ؟

يمكن للجلطات الدموية أن تصيب أماكن أخرى بالجسم كالدماغ والقلب والرئتين وشرايين الساق .. إلخ .

 

مفاهيم خاطئة عن السكتات الدماغية

  • لا يمكن تفادي حدوث السكتة الدماغية ، ولا يمكن الوقاية منها .

الحقيقة : هناك مجموعة من التدابير الوقائية التي يساعد الالتزام بها في الحد من احتماليات الإصابة بالسكتة الدماغية لأقل حد ممكن .

 

  • السكتة الدماغية تصيب كبار السن فقط .

الحقيقة : يمكن أن تصيب السكتة الدماغية أي شخص بغض النظر عن عمره .

 

 

  • لا داعي لرؤية الطبيب في حالة اختفاء أعراض السكتة الدماغية .

الحقيقة : أعراض السكتة الدماغية الأولية هي في واقع الأمر علامات تحذيرية تسبق الإصابة الفعلية ، لذا ينبغي أخذها على محمل الجد ، وسرعة البحث عن مشورة طبية متخصصة .

اضغط واستفسر مجانا الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.