تعرف علي علاج الديسك الظهر بالأدوية والطرق الطبيعية

علاج الديسك من العلاجات الهامة في مجال أمراض العظام، فهناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من الديسك ولا يستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، فلا يمكن التحرك بشكل طبيعي أو المشي لفترات من دون الشعور بألم، من خلال هذا المقال سننوه على أهم المعلومات المتعلقة بهذه الحالة المرضية وعلاج الديسك المتاح.

 

الديسك

تتكون العظام والفقرات المتواجدة في الجسم من أقراص ونواة، والانزلاق الغضروفي يحدث في نواة القرص نفسه الذي يتم دفعه خارج الحلقة، عندما يتزحزح القرص من مكانه لا تستطيع القناة الشوكية ذات المساحة القليلة على استيعابه فيتم الضغط على الأعصاب الشوكية ومن ثم يحدث الألم.

يحدث الانزلاق الغضروفي أو الديسك عندما تتسرب البروتينات الالتهابية من القلب الداخلي للقرص، في معظم الحالات، لا يكون القرص الغضروفي بحد ذاته مؤلمًا، ولكن المادة المتسربة من القرص تؤدي إلى حدوث التهاب أو التهاب أو تهيج العصب المجاور، مما يتسبب في ألم جذري، ويصف الألم الجذري بأنه الآلام الحادة التي تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم، مثل أسفل الظهر أسفل الساق أو من الرقبة إلى أسفل الذراع.

في حالات اخرى قد يكون القرص الفقري نفسه مصدر الألم ويسمى مرض القرص التنكسي، يميل ألم القرص التنكسي إلى الشعور بألم مزمن منخفض المستوى حول القرص ونوبات عرضية من الألم الشديد، يحدث الانزلاق الغضروفي عادةً في العمود الفقري العنقي (الرقبة) والعمود الفقري القطني (أسفل الظهر)، حيث تحدث معظم الحركة وتحمل الوزن في العمود الفقري.

 

الانزلاق الغضروفي
الانزلاق الغضروفي

 

اسباب الإصابة بالديسك

  • الإجهاد المفرط والمستمر.
  • التعرض للإصابة 
  • التقدم في العمر حيث تصبح الاربطة بين العظام اكثر ضعفا.
  • ممارسة الرياضة بإفراط شديد.
  • وجود تاريخ عائلي من المرض.

 

أعراض الإصابة بالديسك

تختلف الأعراض المرتبطة بالديسك من مريض لآخر وعلى حسب حجم الإصابة، وحجم تزحزح القرص أو انفتاق، ولكن بشكل عام قد يعاني المرضى الذين يعانون مع الانزلاق الغضروفي من آلام مستمرة في اسفل منطقة الظهر ومع ذلك هناك بعض الأشخاص لا يشعرون بأي ألم نهائيا ولكن بمجرد الضغط على العصب يبدأ الشعور بالخدر أو الألم.

 

ومن أشهر الأعراض التي يسببها الانزلاق الغضروفي هي :

  • آلام أسفل الظهر.
  • الشعور بالخدر والوخز في منطقة الكتف والظهر والذراع.
  • آلام في الرقبة.
  • صعوبة في ثني الظهر أو تحريكه.

وكما ذكرنا توجد حالات مصابة بالفعل بالانزلاق الغضروفي ولا يظهر عليها اي أعراض ولكن مع مرور الوقت تبدأ الأعراض في الظهور.

 

 

عوامل تزيد من آلام الديسك

تتغير العوامل الجسدية والنفسية باستمرار ويمكن أن تساهم في زيادة احتمالية الإصابة قد لا يكون الانزلاق الغضروفي مؤلمًا في جميع الأوقات، أو قد يصبح أكثر إيلامًا بسبب العوامل النفسية وعوامل أخرى في حياة المريض، على سبيل المثال  أثبتت العديد من الدراسات وجود علاقة بين آلام الظهر والاكتئاب، في حين أنه من غير المعروف غالبًا ما هي المشكلة التي تأتي أولاً – الألم أو الاكتئاب.

 

قد يصبح الألم الناتج عن الانزلاق الغضروفي أكثر حدة :

  • عندما يتفاقم مع مشاكل جسدية أخرى في العمود الفقري.
  • الجلوس لفترة طويلة.
  • حمل اشياء ثقيلة
  • السمنة وزيادة الوزن.

اقرا ايضا : ” علاج الديسك في التشيك

 

أهمية التشخيص المبكر للديسك

بسبب تعقيدات فهم الألم من القرص الغضروفي، يجب على المرضى عدم محاولة إجراء تشخيصهم الخاص، قد يؤدي التشخيص الذاتي غير الدقيق إلى مزيد من الضرر لهياكل العمود الفقري أو نوبات أشد من آلام الظهر أو آلام الساق إذا تُركت الحالة دون علاج أو تم علاجها بشكل غير صحيح، يساعد العمل مع أخصائي العمود الفقري في التأكد من تحديد الموقع الصحيح القرص المنفتق ومدى المشكلة ومصدر الألم في وقت مبكر.

 

 ويحتاج الطبيب إلى :

  • إجراء الفحص الجسدي لمنطقة الإصابة.
  • التصوير بالأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي.

بعد التأكد من الإصابة بالديسك تأتي مرحلة العلاج وهذا ما سنتطرق له في الفقرة التالية.

 

التصوير بالأشعة السينية
التصوير بالأشعة السينية

 

علاج الديسك 

لا يوجد علاج الديسك واحد يناسب جميع المرضى المصابين بالديسك أو الانزلاق الغضروفي، تتوفر خيارات العلاج غير الجراحية التي قد تعمل بشكل أفضل مع بعض الحالات المرضية (مثل الأدوية و / أو الحقن و / أو العلاج الطبيعي)، بينما قد يجد المرضى الآخرون أن التدخل الجراحي المبكر ضروري لإيجاد راحة مناسبة من الألم والأعراض التي يسببها انزلاق غضروفي، من خلال العمل مع الطبيب المتخصص يحتاج المرضى إلى تطوير خطة علاج فردية لتخفيف آلامهم وتوفير إعادة التأهيل على المدى الطويل، هناك أيضًا بعض الحالات النادرة نسبيًا التي تتطلب التدخل الجراحي الفوري. على سبيل المثال ، متلازمة ذيل الفرس، التي تتميز عادةً بضعف تدريجي في الساقين و / أو ضعف مفاجئ في الأمعاء أو المثانة ، تتطلب رعاية طبية و جراحة فورية.

 

مما سبق يتضح أن العلاج الطبيعي من العلاجات الفعالة للغاية لـ علاج الديسك و مع مرضى الانزلاق الغضروفي، وتشتهر دولة التشيك بأنها من أفضل دول العالم التي تقدم خدمات علاجية طبيعية وتقدم علاج الديسك ، لذلك تقدم لك شركة الرفاعي للخدمات العلاجية والسياحية افضل البرامج العلاجية المنظمة داخل أفضل المصحات والمستشفيات في التشيك بجانب تقديم خدمات الحجز و السفر والتأشيرات والإقامة وكل شيء، أعطي لنفسك فرصة للاستجمام والاسترخاء في التشيك تحت رعاية شركة الرفاعي المميزة.

 

هذا كان مقالنا عن علاج الديسك نرجو ان يكون قد افادكم.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
WeCreativez WhatsApp Support
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في التشيك