ما هو علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي ؟

يعتمد علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي على سبب الإصابة بهم وحالة المريض، وتتنوع بين العلاج بالأدوية أو الجراحة أو العلاج الطبيعي والطرق العلاجية الأخرى، وقد يُصاب المريض بالجلطة الدماغية فقط دون الإصابة بالشلل النصفي، ولكن بعض المرضى قد يُصابون بالشلل كأحد مضاعفات السكتات الدماغية في حالة عدم علاجها بشكل سريع، وفي هذا المقال يمكنكم التعرف على علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي وأيضًا أعراض الجلطة الدماغية والشلل النصفي وطريقة علاج كل منهم.

العلاقة بين الجلطة الدماغية والشلل النصفي

يتعرض معظم الأشخاص المصابين بالجلطة الدماغية إلى الشلل النصفي؛ وتحدث الجلطة الدماغية نتيجة نقص التروية الدموية إلى المخ أو بسبب انفجار أحد الأوعية الدموية داخل الدماغ، وعادةً يكون الجزء المصاب بالشلل النصفي هو المعاكس لموضع الجلطة في الدماغ كما يلي:

  • الإصابة بجلطة في الجانب الأيسر من الدماغ وهو المسؤول عن التحكم في الذاكرة واللغة والكلام يؤدي إلى ضعف في الجانب الأيمن من الجسم.
  • الإصابة بالجلطة في الجانب الأيمن من الدماغ وهو المسؤول عن التصرفات والاتصال غير اللفظي إلى ضعف الجانب الأيسر من الجسم.
العلاقة بين الجلطة الدماغية والشلل النصفي
العلاقة بين الجلطة الدماغية والشلل النصفي

أعراض الجلطة الدماغية والشلل النصفي

تحديد الأعراض أولى طرق علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي فقد يحدث الشلل النصفي نتيجة الإصابة بجلطة دماغية أو لأسباب أخرى، ولذلك لا تتشابه جميع الأعراض التي تنتج عن الإصابة بكل منهما على الرغم من وجود بعض العلامات المشتركة ، وقبل علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي يقوم الطبيب بالتعرف على أعراض كل منهما كما يلي:

أعراض الشلل النصفي

الشلل النصفي هو ضعف في الحركة يُصيب جانب واحد فقط من الجسم وتشمل الأعراض المصاحبة له ما يلي:

  • تعب وآلام العضلات.
  • عدم انتظام المشي أو عدم القدرة على المشي.
  • فقدان توازن الجسم.
  • عدم القدرة على القيام بالحركات الدقيقة.
  • لا يستطيع المريض الإمساك بالأشياء.
  • صعوبة في التحدث.
  • مشاكل في الذاكرة والتركيز.
  • الفقدان الكلي أو الجزئي للإحساس في جانب واحد من الجسم.
  • تصلب العضلات.
  • الإصابة بالتشنجات العضلية.
  • الآلام المستمرة في جانب من الجسم نتيجة تصلب وتشنج العضلات.

أعراض الجلطة الدماغية

تحدث الجلطة الدماغية في جزء معين من المخ نتيجة نقص مرور الدورة الدموية إليه وبالتالي عدم وصول الأكسجين فتموت الأنسجة، كما قد يسبب انفجار الأوعية الدموية في الدماغ إلى الإصابة بالجلطة أيضًا، وتظهر على المريض أعراض الجلطة وهي كالتالي:

  • الصداع ومشاكل الرؤية والإبصار.
  • صعوبة المشي.
  • مشاكل في التحدث والتركيز.
  • الشلل والخدر في الساق والوجه والذراع.
  • الشعور بالدوخة وفقدان التوازن.
أعراض الجلطة الدماغية والشلل النصفي
أعراض الجلطة الدماغية والشلل النصفي

علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي

علاج الجلطة الدماغية والشلل النصفي يعتمد على السبب، فكل من الجلطة الدماغية والشلل النصفي من الأمراض المرتبطة بالجهاز العصبي وتؤدي إلى مشاكل في التوازن والحركة مما يؤثر بشكل كبير على نشاط المريض، ولذلك يتم علاجهم بشكل سريع بعدة طرق علاجية بحسب السبب كما يلي:

طرق علاج الجلطة الدماغية

يعتبر التدخل العلاجي السريع فرصة ذهبية لعلاج السمنة الدماغية ومنع ظهور الكثير من المضاعفات، ويحدد الأطباء طريقة العلاج بحسب نوع الجلطة كما يلي:

السكتة الدماغية الإقفارية

يحدث هذا النوع نتيجة نقص التروية الدموية في الدماغ وتشمل طرق العلاج ما يلي:

 أدوية تكسير الجلطة

يمكن للأدوية المذيبة للجلطة أن تتخلص من التجمع الدموي داخل شرايين الدماغ والمسبب لمنع وصول الدم إلى أنسجة المخ، ومن هذه الأدوية منشط البلازمينوجين النسيجي (tPA) ووُجد أن الأشخاص الذين يتلقون حقنة منشط البلازمينوجين النسيجي في وقت أسرع هم أكثر الحالات التي تتعافى من السكتة الدماغية وأقل عرضة للإصابة بأي إعاقة دائمة نتيجة الإصابة.

استئصال الجلطة الميكانيكي

خلال هذا الإجراء يُدخل الطبيب قسطرة في وعاء دموي كبير داخل الرأس ثم يستخدم جهازًا لسحب الجلطة منه، وعند إجراء الجراحة خلال الفترة من 6 إلى 24 ساعة بعد الإصابة السكتة الدماغية تكون فرصة نجاح العلاج مرتفعة.

تركيب الدعامات

قد تحدث السكتة الدماغية الناتجة عن وجود جلطة في الأوعية الدموية في الدماغ نتيجة وجود جزء ذو اتساع قليل من هذا الوعاء، ولذلك يلجأ الطبيب إلى وضع دعامة تعمل على زيادة اتساع الوعاء الدموي فيمر الدم بسهولة من خلال هذا الجزء.

الجراحة

في الحالات النادرة التي لا تنجح فيها العلاجات الأخرى يمكن للجراحة إزالة الجلطة الدموية واللويحات التي تعيق مرور الدورة الدموية من الشرايين، ويتم إجراء هذه الجراحة باستخدام قسطرة، وإذا كانت الجلطة كبيرة فقد يفتح الجراح الشريان لإزالة الانسداد.

السكتة الدماغية النزفية

تتطلب السكتات الدماغية الناتجة عن النزيف بعد انفجار أحد الشرايين الكبيرة في الدماغ إلى إجراءات علاجية أخرى مثل:

الأدوية

على عكس السكتة الدماغية الإقفارية في هذا النوع يتم استخدام الأدوية التي تمنع تميع الدم وذلك لتقليل النزيف، وقد يوصف للمريض أيضًا بعض الأدوية التي تعمل على:

  • خفض ضغط الدم.
  • خفض الضغط في الدماغ.
  • منع الإصابة بنوبات الصرع.
  • منع انقباض الأوعية الدموية.
اللفائف

خلال هذا الإجراء يتم إدخال أنبوب طويل إلى منطقة النزف أو الأوعية الدموية الضعيفة، وتركيب جهاز يشبه الملف في المنطقة التي يكون فيها جدار الشريان ضعيفًا مما يمنع تدفق الدم إلى هذه المنطقة وهذا يقلل النزيف.

التشبيك الجراحي

أثناء التصوير بالأشعة قد يجد الطبيب بعض الأوعية الدموية المتمددة في الدماغ، ولمنع حدوث النزيف قد يضع الجراح مشبكًا صغيرًا في قاعدة الأوعية الدموية المتمددة ليقطع إمداد إليها وبالتالي يمنع حدوث تكسر في جدارن الأوعية الدموية أو حدوث نزيف جديد، وفي حالة فشل العلاج يلجأ الطبيب إلى الجراحة لإزالة الأوعية الدموية المشوهة المسببة النزيف.

علاج الشلل النصفي

يتم علاج الشلل النصفي بحسب السبب الذي أدى إلى الإصابة به، مثل إزالة أورام الدماغ وكذلك علاج العدوى المسببة للشلل، والتحفيز الكهربائي لتنشيط عمل الدماغ واستخدام الأجهزة المساعدة مثل الكرسي المتحرك، والعلاج الطبيعي لإعادة تأهيل المريض ليستطيع الحركة بشكل طبيعي مرة أخرى.

وأخيرًا لكي تحصل على رحلة علاجية مميزة وفيها الكثير من البرامج الطبيعة التي تساعد في علاج الجلطة الدماغية في الجانب الايسر والشلل النصفي والحصول على نتائج جيدة فلابد من زيارة مصحات التشيك فهي متخصصة في معالجة هذا النوع من الأمراض، ولكي تتواصل مع مصحات جيدة يمكن الاستعانة بمؤسسة الرفاعي فهي توفر كافة الخدمات للعملاء الخاصين بها.

التعليقات مغلقة.