ما هي أحدث طرق علاج الجلطة الدماغية في الجانب الايمن ؟

يتشكل المخ من فصين، أحدهما يميني والآخر يساري، ويتم تقصي موقع الجلطة الدماغية وفقاً للفص المتأثر بها، سواء كان يميناً أم يساراً. قد تنجم عن هذه الجلطات تداعيات ضارة كثيرة تؤثر على مجموعة واسعة من الوظائف البدنية. وفي هذا النص بموقع الدكتور زاهر الرفاعى ، سنبحث تلك القضية. يُعاني مرضى الجلطة الدماغية العديد من الأعراض التي تعكس وضعهم وتصرفاتهم وحركاتهم، وتميل الآثار غالباً إلى الظهور على الجانب الأيسر من الجسد، إذ يُسيطر كل جانب من جانبي الدماغ على الجزء المقابل له في الجسم.

يمكن أن تبدأ مؤشرات الجلطة الدماغية على الجانب الأيمن بشكل مفاجئ وتتكون من الأعراض التالية:

  • إحساس طارئ بالوهن والتراخي يستولي على النصف الأيسر للوجه، يرافقه نقص القوة في الأطراف اليمنى.
  • يشعر الفرد بالحيرة ويفقد القدرة على التركيز عندما يكون أمامه اتخاذ قرارات.
  • نشعر بألم شديد مؤلم في المخ، وهذا خصوصًا عندما يكون سبب الجلطة الدموية هو تسرب الدم من أحد الشرايين الأساسية.
  • يحس المصاب بعدم القدرة على السير بيسر، إذ يجده متعذراً الاحتفاظ بتوازنه، سواء كان متحركاً أو ثابتاً.
  • يشعر المريض دومًا بالدوخة مع العلم أنه لا يعاني من أية أمراض قد تكون السبب في هذا الإحساس.

أعراض الجلطة في الجانب الأيمن

يُلاحِظ المُصاب بجلطة دماغية في النصف الأيمن من الدماغ مجموعةً من المؤشرات على نفسه وفي طريقة تصرفاته، إلى جانب ذلك يُعاني من أعراض أخرى تُسهِم في تحديد وجود هذه الحالة. هذه الأعراض قد تظهر بشكل فوري أو لها تأثيرات تستمر لفترات طويلة. إليكم أبرز تلك الأعراض التي قد تحدث.

الشلل النصفي

وفي الموقف المذكور، يخسر مصاب الشلل النصفي الاستطاعة على تحريك نصفه الأيمن من الجسد بالكامل. وقد يحدث أحيانًا ألا يكون العجز في الحركة تامًا، إنما نسبيًا؛ إذ تتأثر قوة العضلات وتضائل بمقدار ملحوظ، من دون أن تصل إلى درجة الشلل التام.

ليس من الضرورة أن تكون الآثار الظاهرة شاملة لكل الأجزاء؛ إذ يمكن أن تتحدد فقط في الوجه أو الوجه مع الأطراف. وفي بعض الأحيان، تطول معاناة المريض بتأثيرات الجلطة لشهور أو ربما سنوات عدة باستمرار شد وتقلص العضلات، وهذا يتجلى أكثر في العضلات التي تفتقر للقوة.

علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيمن
تأثير الجلطه الدماغية في الجانب الأيمن من المخ

ضعف الإحساس

قد يتجلى ضعف الإحساس بشكلٍ بالغ في النصف الأيسر من جسم الشخص الذي يختبر جلطة دماغية في الجزء الأيمن من دماغه، حيث أن هذا الجزء من الدماغ مسؤول عن الإحساس في الجانب الأيسر. غالبًا ما يواجه المصاب فقدانًا في الإحساس أو ضعفًا، إلى جانب تجربة الوخز أو الإحساس بأمور غير معتادة.

قد يتعرض المريض لفقدان الإحساس في أجزاء محددة من الجسم، ومع الوقت، يمكن أن يشعر بألم في تلك الأجزاء التي فقدت الإحساس فيها بالأصل بعد فترة من الزمن.

العمه

تعد مشكلة الصعوبة في التعرف على الوجوه واحدة من المضاعفات النادرة التي قد تظهر لدى المريض نتيجة لحدوث جلطة دماغية في النصف الأيمن من الدماغ. تسبب هذا العرض إصابات في المنطقة الخلفية للدماغ المسؤولة عن القدرة على التعرف بسهولة على الوجوه المألوفة.

الإهمال (الاستخفاف) اليساري

تتميز هذه الحالة بوجود اختلال في الإدراك، الأمر الذي يجعل المصاب غير مؤهل للتفاعل التام مع الناحية اليسرى من جسده.

يعجز أيضًا عن تمييز المكان المصاب بالخثرة في الجهة اليسرى من جسده.

غالباً ما يكون مصدر هذه المعضلة عند تأثر المنقطة الخلفية للدماغ، المعروفة بإسم “الفص الجداري”.

قد تظهر هذه المشكلة على نحو خفيف في حالات معينة، بينما قد تتفاقم وتصبح جدية في حالات أخرى.

عمه العاهة

تُعتبر هذه المشكلة نوعًا من أنواع الاضطرابات الإدراكية التي قد تصيب المريض، غير أنها تتسم بتعقيد إضافي؛ إذ يصبح المريض عاجزًا عن التعرف على الاضطراب الذي نجم عن الجلطة التي أُصيب بها في تلك الحالة.

قد يشعر المريض بأن هناك مشكلة ما في جزء محدد من جسده ولكن قد لا يكون لديه القدرة على تحديد العطل بدقة.

التأثير البصلي الكاذب

هذا التأثير ينجم عن مجموعة من الاضطرابات العصبية التي تتضمن بشكل رئيسي الإصابة بالسكتة الدماغية في الجزء الأيمن من الدماغ.. ويتجلى هذا التأثير من خلال حوادث متقطعة من التقلبات العاطفية والتصرفات غير المفسرة التي تظهر بطريقة غير إرادية.

قد يصدر عن الفرد صراخ أو ضحكات غير متوقعة دون مبررات واضحة، ومن الممكن أن يكون هذا السلوك غير مناسب للظروف المحيطة به.

ما هو العلاج المتبع لتخليص الدماغ من الجلطة في النصف الأيمن منه؟

يُتبع عدة استراتيجيات علاجية مختلفة لمواجهة هذه الجلطة؛ إذا ما ظهرت بحالة مفاجئة، يكون من الضروري السيطرة عليها من خلال التنظيم المحكم لضغط الدم ومعدلات السوائل داخل الجسم.

الهدف من الإجراء الأولي هو تقليل الأثر الضار للجلطة قدر الإمكان، وكذلك تحسين احتمالات النجاة والتعافي.

بعد تدخل عاجل للتعامل مع الجلطة الدماغية وسرعة الوصول إلى المريض لتقليل الآثار السلبية، يجري التركيز على إجراءات إعادة التأهيل بهدف تعزيز القدرات الوظيفية المتأثرة.

توجد العديد من الطرق لإعادة تأهيل المرضى، ويتم اختيار الطريقة الملائمة بناءً على الحالة الخاصة بكل مريض.

كيف يمكن الحماية من الإصابة بجلطة في الدماغ على الجهة اليمنى؟

إذا تعرضت من قبل لعلامات تشير إلى حدوث جلطة دماغية مؤقتة أو دائمة، تزداد احتمالية تعرضك لنفس المشكلة الصحية، وعليه توجد خطوات محددة يتوجب عليك الانتباه إليها وتطبيقها لتقليل خطر إصابتك بها. إليك شرح موجز لبعض هذه التدابير.

ضبط ضغط الدم

عليك العمل بجد وكفاءة للحفاظ على مستويات ضغط الدم ضمن الحدود الصحية، لا ترتفع ولا تنخفض عن المعدل المطلوب؛ إذ يمكن لكلا الوضعين – الارتفاع أو الانخفاض – أن يؤدي إلى آثار سلبية ضارة، وبالأخص الأضرار التي يتسبب فيها زيادة ضغط الدم عند حدوث جلطات دموية.

النظام الغذائي

عليك أيضاً بذل جهود حثيثة للإشراف والتحكم بصرامة في نوعية وكمية الطعام الذي تستهلكه، بما يسهم في خفض نسبة الدهون التي تدخل جسدك، مما ينبغي أن يساعد على الحد من المخاطر المرتبطة بصحة القلب والشرايين، وبالتالي تأثيرها على وظائف الدماغ.

علاج الأمراض المزمنة

يتوجب عليك إدارة أي حالات مرضية مستمرة تواجهها بشكل فعّال، وتأتي على رأس هذه الحالات السكري واضطرابات القلب المتنوعة، بما في ذلك مشاكل الشرايين التاجية الشائعة.

إضافة إلى معضلات صمامات القلب، كل هذه المعضلات يمكن أن ترفع احتمالية ظهور الجلطات في مناطق متفرقة من الجسم.

طرق العلاج من الجلطة الدماغية
كيفية الوقاية من الجلطة الدماغية في الجانب الأيمن

تجنب العادات السيئة

توجد ممارسات غير صحية كثيرة قد تسبب تشكل الخثرات الدموية داخل أنحاء متفرقة من الجسم، وتحديداً في المخ.

من العادات الضارة المعروفة التدخين، وكذلك استهلاك أنواع متعددة من المخدرات. من الضروري جدًا أن تتجنب هذه السلوكيات السلبية إذا أردت حماية نفسك من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

وصلنا الآن إلى ذكر إحدى أبرز الحالات الصحية الخطيرة المؤثرة في الدماغ، والتي لها أثر بارز على العمليات الحيوية المتنوعة للجسم؛ وهي السكتة الدماغية التي تقع في النصف الأيمن من الدماغ، والتي غالبًا ما تعكس تأثيراتها على مهارات ووظائف الجانب الأيسر للجسم.

بدأت مداخلتنا بإشارة إلى بعض العراض التي قد يلاحظها المصاب على نفسه عندما يتعرض للجلطة، ثم أوضحنا بعض الأعراض الأخرى التي قد توحي بإمكانية وقوع الجلطة. وفي ختام مقالنا، تحدثنا عن أبرز طرق علاج هذه الحالة المرضية وذكرنا أيضاً أهم الطرائق الفاعلة في الوقاية منها.

الأسئلة الأكثر شيوعًا

ما الطرق العلاجية للتخلص من الجلطة الدماغية بالنصف الأيمن من الدماغ؟

ما الطرق العلاجية للتخلص من الجلطة الدماغية بالنصف الأيمن من الدماغ؟

 إن لعلاج هذه الجلطة طرق عدة؛ عند وقوعها بصورة مفاجئة، يستلزم الأمر التحكم المستتب في ضغط الدم وتوازن سوائل الجسم، مع النظر في إمكانية استخدام الأدوية أو اللجوء للتدخل الجراحي بهدف إزالة الجلطة.

 كيف يمكن الوقاية من الجلطة الدماغية على الجانب الأيمن؟ 

 كيف يمكن الوقاية من الجلطة الدماغية على الجانب الأيمن؟ 

التحكم في ضغط الدم، اتباع نظام غذائي صحي، معالجة الأمراض المزمنة، والابتعاد عن العادات الضارة.

التعليقات مغلقة.