تعرف على اسباب و طرق علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر  

يحتاج علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر إلى معرفة نوع الجلطة أولاً لكي يتم التدخل الطبي ومعالجتها بشكل صحيح لأنها من أبرز أسباب الإصابة بالشلل ولذلك من الضروري أن يتلقى المريض التشخيص الصحيح لنوع الجلطة وتلقي العلاج السليم، وسوف نتعرف كيف يمكن علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر عن طريق إعادة التأهيل، والعلاج الفيزيائي والطبيعي.

الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر

قبل التعرف على كيفية علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر لابد من معرفة كيف تحدث هذه الجلطة وما هي أعراضها ولذلك إن الجلطة عبارة عن حالة مرضية مزمنة و خطيرة جدًا تحدث عندما عدم وصول الدم ومروره إلى الدماغ، وبالتالي تفقد أنسجة الدماغ وجود الأكسجين الكافي لها، وهنا تبدأ خلايا الدماغ في التلف والموت وتحدث السكتة الدماغية مسببة الكثير من المشكلات الصحية بالجسم.

الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر
الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر

أسباب الإصابة بالجلطة الدماغية في الجانب الأيسر

علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر يتوقف على معرفة حدوث هذه الحالة المرضية فهناك عدة أسباب يمكن أن ينتج عنها حدوث جلطة بالدماغ ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • نقص التروية الدموية، ويحدث ذلك عندما يتوقف الدم بسبب تشكل جلطة دموية بنسبة كبيرة جدًا تصل إلى 85% من حالات الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • من الأسباب التي ينتج عنها حدوث جلطة في الدماغ الإصابة بالنزيف، والذي يحدث عندما تنفجر الأوعية الدموية الصغيرة التي تتغذي عليها الدماغ، وبالتالي فإن هذا النزيف قد يسبب توقف في وصول الدم بشكل مؤقت إلى الدماغ، وبالتالي يحدث نقص التروية تؤدي إلى الجلطة الدماغية، قد تستمر لعدة دقائق، وقد تمتد حتى 24 ساعة.

أعراض الإصابة بالجلطة الدماغية

عندما يصاب جسم الإنسان بالجلطة فإنها تسبب موت الخلايا الدماغية وهذا ينتج عنه عدة مضاعفات و نذكر منها الآتي:

  • يصبح المريض غير قادر على المشي، أو الرؤية والإبصار.
  • يعاني المريض من عدم فهم الآخرين أو التكلم معهم.
  • الشعور بالخدر في الذراع، والوجه.
  • فقدان التركيز وعدم التوازن، والدوخة.
  • نوبات شديدة من الصداع.

هل الإصابة بالجلطة الدماغية تسبب شلل نصفي ؟

هل الإصابة بالجلطة الدماغية تسبب شلل نصفي ؟

هناك ترابط وثيق جدًا بين حدوث الجلطة الدماغية والإصابة بالشلل حيث أن معظم المرضى الذين يتعافون من الجلطة الدماغية يحدث لهم شلل نصفي وهو تلك الحالة المرضية التي تصيب جانب واحد من الجسم فتجعله يفقد قدرته على التحرك.

الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر، أو الجانب الأيمن تسبب للمريض معاناة من صعوبة القيام بالأنشطة اليومية نتيجة تلف وإصابة أجزاء معينة من الدماغ وهي تلك الأجزاء المسؤولة عن حركة الأطراف، والعضلات بالجسم.

بالإضافة إلى أن مكان حدوث الجلطة يؤثر على مكان حدوث الشلل بمعنى أن الشلل يصيب الجانب الآخر من الجسم الذي أصيب بتلف الدماغ، أو السكتة، الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر من الدماغ والذي يكون مسؤل عن التحدث، واللغة، والذاكرة، بالإضافة إلى أنه مسؤل عن حدوث شلل أو ضعف الحركة في الجانب الأيمن من الجسم.
أما السكتة الدماغية في الجانب الأيمن من الدماغ فإنه يؤثر على النصف الأيسر من الجسم ويسبب له الشلل، وهذا الجزء من الجسم يتحكم في الاتصال الغير لفظي والسلوكيات.

علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر

يتوقف علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر على تحديد نوع الجلطة ويمكن تحديد العلاج وفقًا للأنواع التالية من الجلطات كالتالي:

علاج الجلطة الدماغية الإقفارية

  1.  يحتاج المريض إلى استعادة الدماء للدماغ سريعًا ولذلك يقوم الأطباء باستخدام حقن الوريد من أجل تفتيت الجلطة في مدة تصل إلى 4 ساعات متواصلة.
  2.  يقوم الأطباء بحقن الوريد بـ منشط البلازمينوجين وهو العلاج الذهبي للقضاء على الجلطة الإقفارية.
  3.  العلاج داخل الأوعية الدموية من خلال بعض الإجراءات المباشرة التي يقوم بها الطبيب داخل الوعاء الدموي المسدود والمسبب الرئيسي للجلطة، وهذه الطريقة تسبب تحسن ملحوظ في حالة المريض، وتقلل من فترة الإعاقة التي يسببها الجلطة.
  4.  توصيل الأدوية بشكل مباشر إلى الدماغ من خلال إدخال أنبوب رفيع جدًا أو ما يعرف بالقسطرة إلى أحد الشرايين الأربية بالدماغ وتوصيله بعقار منشط البلازمينوجين في مكان حدوث الجلطة وهذه الطريقة العلاجية تكون أطول نوعًا ما.
  5.  إزالة الجلطة من خلال دعامة متخصصة في  استخراج الجلطات متصلة بجهاز يزيل الجلطة مباشرتًا من الوعاء الدموي المصاب في الدماغ.

علاج الجلطة الدماغية النزفية

علاج هذا النوع من الجلطات يركز على السيطرة على النزف، وأيضًا تقليل ضغط الدم في الدماغ والذي تسببه السوائل الزائدة وتكون الطرق العلاجية كالتالي:

  1.  في حالة المرضى الذين يتناولون أدوية مميعة للدم فإنهم يخضعون لعمليات نقل منتجات الدم من أجل مقاومة سيولة الدم، مع أدوية خفض ضغط الدم، ومنع التشنجات الدموية.
  2.  التدخل الجراحي عندما تكون الحالة خطيرة ومنطقة النزف كبيرة فيقرر الطبيب إجراء جراحة لإزالة الدم من الدماغ، وتخفيف الضغط بداخلها.
  3.  التشبيك الجراحي وهو عبارة عن وضع مشبك صغير في قاعدة الوعاء الدموي المتمدد وذلك من أجل منع تدفق الدم، فهو يحافظ على الأوعية الدموية من الانفجار، ويمنع عودة النزيف إلى الوعاء الدموي مرة أخرى.
  4.  إزالة التشوهات الشريانية الوريدية بالجراحة من أجل منع حدوث تمزق الأوعية، وأيضًا تقليل احتمالية حدوث جلطة نزفية.
  5.  الجراحة الإشعاعية التجسيمية هي علاج حديث يستخدم في إصلاح تشوهات الأوعية الدموية حيث أنها تعتمد على حزم إشعاعية عالية التركيز.

علاج الجلطة الدماغية وإعادة التأهيل في مصحات التشيك

ثعلب مصحات التشيك دور كبير في علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر وإعادة تأهيل المرضى بعد التعرض لهذه الإصابة التي تسبب الكثير من المضاعفات الخطيرة للكثير من المرضى الناجين منها ، حيث أنها تسبب الشلل النصفي فيصبح المريض غير قادر على تحريك أحد جانبي الجسم، ولذلك المصحات التشيك مجهزة لاستقبال المرضى بعد الإصابة بجلطات الدماغ بأنواعها، ومن مميزات هذه المصحات في علاج السكتات الدماغية وأعراضها الجانبية ما يلي:

  • تضم مصحات التشيك نخبة مميزة من الأطباء المحترفين والمتخصصين في العلاج الطبيعي والتأهيل الحركي للتعامل مع المرضى باحترافية عالية وفقًا لحالتهم المرضية.
  • تقديم كافة سبل الرعاية لـ علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر و تلبية احتياجات المرضى بطريقة فريدة ومميزة وبمهارة عالية.
  • تطبيق جلسات العلاج الطبيعي التي تعتمد على التقنيات الحديثة والمتطورة مثل أجهزة التأهيل الروبوتي التي تساعد على ممارسة الحركة الطبيعية وتوازن الجسم أثناء المشي.
  • تسع مصحات التشيك إلى تحسين الوظيفة الحركية للمرضى وتعزيز الحركة لدى الجسم، واستعادة ثقة المريض بنفسه واستقلاليته.
  •  الأخصائيين الفيزيائيين  في المصحات التشيكية ذو خبرة عالية وعلى مستوى عالي من المهارة.
  • تعتمد المصحات التشيكية على جلسات العلاج الطبيعي المائي والذي ينشط الدورة الدموية ويحسن صحة عضلات الجسم.
  • جلسات تأهيل نفسي لمساعدة المرضى على تخطي إصابتهم والتعامل معها حتى يتم الشفاء بشكل كامل.
  • الاعتماد على الموارد الطبيعية في التشيك مثل اليود وثاني أكسيد الكربون، وينابيع المياه المعدنية الحارة.
  • تلقى العلاج في المصحات ومراكز الاستشفاء التشيكية فإنك تحصل على أفضل رعاية لـ علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر بالإضافة إلى تعزيز البيئة الداعمة للمريض وتحسين الصحة الجسدية والعاطفية له.
  • العلاج في مصحات التشيك يساعد المريض على استعادة حياته والبدء في رحلة جديدة أكثر تفاؤل.

إذا كنت ترغب بتجربة علاج الجلطة الدماغية في الجانب الأيسر  في مصحات التشيك فيمكنك التواصل مع مؤسسة الرفاعي فهي شركة خدمات علاجية وسياحية رائدة في التشيك توفر لك كافة الخدمات التي يمكن أن تحتاج لها خلال فترة تواجدك بالتشيك ويمكنك التواصل معنا للاستفسار عن أي معلومات تريد معرفتها.

التعليقات مغلقة.