طرق العلاج في التشيك

محتويات المقال

العلاج الفردي أو التمارين الفردية  (ILTV)

تعد التمارين الفردية أشهر تمارين العلاج الطبيعي والتأهيلي في جمهورية التشيك ، والتي تهدف إلى تعزيز وتنمية القدرات الحسية والحركية للمرضى ، وتعد أحد أكثر الوسائل العلاجية التي تشتهر بها جمهورية التشيك على الصعيد العالمي . تعمل هذه التمارين على استعادة القدرات الحركية والإمكانيات الوظيفية للجسم ، بما يحقق الاستقلالية للمريض ويجعله قادرا على القيام بأعماله اليومية الاعتيادية دون مساعدة الآخرين . يتم إجراء هذا النوع من التمارين بشكل فردي ( كل مريض على حده ) ، وتتوفر هذه التمارين في أكثر من صورة ، يقوم المعالج بالاختيار بينها بما يتناسب مع حالة المريض ، سعيا لتحقيق أفضل النتائج العلاجية المتاحة .

 

من خلال إجراء هذه التمارين ، يتم استهداف الأعضاء أو الأجزاء المتضررة من الجسم بسبب الإصابة بمرض ما أو التعرض لحادث ما ، حيث تتسبب مثل هذه الأمور في اختلال الآلية الوظيفية للعظام أو العضلات أو الجهاز العصبي . في حال تضرر العضلات وإصابتها بالضعف والضمور ، أو في حال تيبس المفاصل ، وافتقادها لقدراتها الحركية الاعتيادية ، يتم إخضاع المريض لتمارين سلبية ، حيث يتم وضع المرضى في أوضاع معينة ، ليقوم المعالج بعد ذلك بتحريك أطراف ومفاصل المريض وفق ترتيب معين ، بهدف تنبيه الاستجابة العضلية والعصبية بالجسم .

 

أيضا وعلى سياق متصل ، يمكن القيام بالعديد من أشكال التمارين الفردية الأخرى ، مثل : التمارين بالتصور ، التمارين التي تتضمن وجود مقاومة ، تمارين تعزيز اللياقة البدنية ، تمارين التنفس ، التمارين التي تستهدف تصحيح وضعية الجلوس أو الوقوف ، تمارين الوقوف ، تمارين المشي .. إلخ . يتيح تنوع هذه التمارين إمكانية الاختيار بينها بما يتناسب مع الحالة الصحية للمرضى ومتطلباتهم العلاجية .

 

إعادة التأهيــل الفرديــة باستخدام التعليـق ( سيت كونسيبت set concept )

العلاج الطبيعي
العلاج الطبيعي

تعد وظيفة القفل ذاتي الإغلاق Self Locking أمرا غاية في الأهمية لتثبيت الحوض وضمان استقراره وضعيته مع الجذع والأطراف السفلية تحت تأثير الجاذبية الأرضية ، حيث يتم تعزيز إدارك وتنسيق حركية هذه الأجزاء من الجسم مع بعضها البعض ، بالإضافة إلى الشئ مثله مع سائر أجزاء الجسم ، وهو ما يمثل أمرا حيويا لتنظيم وضعية الجسم ككل وتعزيز إداركه الحركي ، مما يساعد على تطوير ردود الفعل السريعة ، وتنظيم آلية التوافق العضلي العصبي . أيضا هناك تقنية إعادة التأهيل باستخدام طريقة التعليق ، والتي تعد أحد الأشكال الخاصة من ILTV ، حيث يتم الاعتماد بشكل أساسي على معدات تأهيل ثيرابي ماستر (Therapy Master)، مع إمكانية إلغاء تأثير الجاذبية الأرضية والقيام بتمارين يتم فيها استبعاد وزن الجزء المصاب المستهدف علاجه . يتم تطبيق هذه الطريقة العلاجية بشكل أساسي في إعادة تأهيل العضلات الضعيفة ، التي تكون غير قادرة على التغلب على تأثير الجاذبية الأرضية ، مما قد يشكل عائقا لإعادة تأهيلها . تستخدم هذه الطريقة العديد من العناصر والعوامل ، لعل أهمها : الاسترخاء ، التعبئة الناعمة ، السحب الديناميكي الناعم ، بالإضافة إلى العديد من التمارين المتنوعة مثل التمارين الحسية وتمارين توازن العضلات ، مع مراعاة الزيادة التدريجية البطيئة في نطاق الحركة . من خلال استبعاد تأثير الجاذبية الأرضية ، يتم تعزيز وظيفة Self Loping . أيضا فهناك استراتيجية علاجية تعرف باسم Set Concept (sling exercise therapy) والتي تتضمن تقوية عضلة المشد من خلال القيام بتمارين متساوية ، بالإضافة إلى تحسين قدرات العمود الفقري ، وتعزيز قدراته الثابتة والحركية .

 

الوضعية العموديــة

تستخدم الوضعية العمودية لتأهيل الأشخاص الذين يعانون من الإعاقة الحركية أو الأشخاص طريحي الفراش لفترات زمنية طويلة . كذلك يمكن استخدام الوضعية العمودية في العديد من المشكلات العضلية بهدف منع التقلصات والتشنجات العضلية . تستخدم تمارين الوضعية العمودية على نطاق واسع كتمرينات أولية تأهيلية استعدادا لتمرين الوقوف أو المشي . ولتحقيق ذلك يتم استخدام العديد من المعدات والأدوات المصنعة خصيصا لهذا الغرض مثل السرير العمودي والطاولة العمودية والكراسي العمودية ، حيث يتم وضع المريض عليها وإخضاعه للوضع العمودي بعد تثبيته باستخدام أحزمة متينة . يؤكد الأطباء على أن الأشخاص طريحي الفراش الذين يستلقون بوضعية غير عمودية لفترات زمنية طويلة يكونون عرضة للعديد من التأثيرات السلبية ، لعل أهمها نقص العناصر المعدنية بالعظام ، ومن ثم الإصابة بهشاشة العظام . لذلك تعد تمارين الوضعية العمودية من الخيارات المتميزة للأشخاص الذين يعانون من الإعاقة الحركية لتأهيلهم وزيادة قدراتهم لاستعادة قدرات الوقوف والمشي تدريجيا .

 

الشد

هو إجراء علاجي يهدف إلى استخدام القوة الميكانيكية الخارجية لحث أنسجة الجسم الرخوة كالعضلات والأوتار والأربطة على التمدد وزيادة نطاقها الحركي . يتم إجراء تمارين الشد تحت إشراف طبي متخصص ، وذلك لتحديد نوع وموضع ومدى قوة الشد المطلوبة . وتستغرق الجلسة العلاجية عادة 20 دقيقة تقريبا .

 

العلاج الميكانيكي – الموتومد

يستخدم العلاج الميكانيكي بشكل أساسي كعلاج تأهيلي عقب الخضوع لجراحات استبدال مفاصل الركبة والورك ، حيث يعمل العلاج الميكانيكي على تقوية العضلات والأربطة المحيطة بالمفصل المتضرر ، مع تنشيط الدورة الدموية الموضعية ، مما يحسن من قدراتها الحركية والوظيفية . أيضا يمكن استخدام العلاج الميكانيكي في حالات شلل أو تيبس الأطراف ، ولاسيما في الأشخاص الذين يلازمون الفراش لفترات زمنية طويلة .

 

لوكو – هيلب، لوكو ستيشن (Loko-help, Loko-station)

جهاز الشلل الطبيعي
جهاز الشلل الطبيعي

 

هي استراتيجية علاجية تستخدم على نطاق واسع كعلاج تأهيلي عقب الخضوع لجراحة استبدال مفاصل الورك أو الركبة ، حيث تهدف إلى تدريب المريض على المشي وفق خطوات تدريجية باستخدام حزام صفاحي متحرك معلق بجهاز خاص ، حيث يتم تثبيت الأرجل على سنادات الجهاز الذي يضمن وضعية آمنة لقدمي المريض على الحزام المتحرك ، مما يتيح للمريض محاكاة آلية المشي الطبيعية . لا يتضمن استخدام هذا الجهاز التمرين على المشي فحسب ، بل يعزز من القدرات الحركية للأطراف من خلال تقوية العضلات وزيادة مرونة الأربطة والمفاصل ، بالإضافة إلى تحسين آلية التوازن والثبات بشكل عام . يتم ضبط إعدادات الجهاز طبقا لحالة المريض ، حيث يتم الأمر تحت إشراف طبي متخصص ، وذلك لضمان تحقيق الفوائد الصحية والعلاجية المرجوة . أيضا وعلى سياق متصل ، يستخدم الجهاز في العديد من حالات القصور الحركي ذات المنشأ العصبي ، حيث تحسن من آلية التوافق العضلي العصبي ، مما يساعد على استعادة قدرات المشي مرة أخرى ، ولاسيما الأشخاص ذوي الأمراض المزمنة .

 

طريقة الفويتا أو العلاج بالفويتا

تم ابتكار هذه الاستراتيجية العلاجية في خمسينات القرن الماضي بواسطة طبيب الأعصاب التشيكي / فاتسلاف فويتا ، وتعتمد فكرة العلاج على التنبيه اليدوي للأعصاب من خلال الضغط بطريقة احترفية على جزر العصب ، وتعزيز الحركة الانعكاسية للمسار العصبي ، مما يعمل على زيادة القدرات الحركية للعضلات المستهدفة ، وتحسين قدراتها الوظيفية كذلك .

 

تعتبر هذه الطريقة من الوسائل العلاجية الفعالة جدا في حالات الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي ، حيث تساعد على تعزيز قدرة الجسم على القيام بحركات الزحف والانعطاف . كذلك فقد تم اعتمادها من قبل منظمة الصحة العالمية باعتبارها أحد وسائل الطب البديل في عام 1981 .

 

قسم التأهيل الألي – الروبوتي ROBOTIC REHABILITION

قسم التأهيل الألي - الروبوتي ROBOTIC REHABILITION
قسم التأهيل الألي – الروبوتي ROBOTIC REHABILITION

حيث يتضمن استخدام جهاز آلي يساعد المرضى بداية من عمر 8 سنوات في علاج الإعاقات الحركية واستعادة القدرة على المشي وإعادة تأهيلهم بعد الخضوع لعمليات جراحية كبرى أو عقب التعرض للحوادث أو بعد الإصابة بالجلطات والشلل النصفي .

 

GE-O SystemTM نظام

يعتبر هذا النظام أحد أكثر أنظمة إعادة التأهيل على مستوى العالم ، حيث يتضمن هذا النظام توفير نظام محاكاة للمشي الفعلي ، حيث تم استحداث هذا النظام وتطويره لمساعدة المرضى المصابين بالسكتة الدماغية لاستعادة قدراتهم الحركية والوظيفية ، مما يعمل على تحسين قدراتهم على المشي والقيام بأنشطتهم اليومية الاعتيادية بكل استقلالية . أيضا فقد حقق الجهاز نتائج علاجية جيدة على صعيد الكثير من الأمراض التي تؤثر على الجهاز الحركي للجسم ، مثل : الشلل الرعاش ، مرض التصلب المتعدد ، إصابات الحبل الشوكي ، شلل الأطفال ، ضعف العضلات ، إصابات الدماغ ، أمراض العظام .. إلخ .

 

إعادة التأهيل المشي على جهاز سبرينتكس

هي استراتيجية علاجية مكملة يتم الاستعانة بها مع وسائل إعادة التأهيل الأخرى ، ولاسيما في الحالات المتقدمة من القصور الحركي . تتضمن هذه الوسيلة العلاجية تعليق المريض على حمالة ، ومن ثم إرشاده إلى المشي على سير متحرك ، وفق خطوات بطيئة تدريجيا .

 

العلاج الوظيفي

يهدف العلاج الوظيفي إلى استخدام بعض الأنشطة في إعادة تأهيل المرضى لاستعادة القدرات الحركية وتعزيزها بما يمنحه الاستقلالية للقيام بأنشطته اليوميه الاعتيادية وحده . أيضا يساعد العلاج الوظيفي في تحديد القدرات الحركية للمريض ، مما يساعد في وضع الخطة العلاجية المناسبة ، بناء على الحالة الصحية للمريض ، والأولويات العلاجية المطلوبة . يتألف العلاج الوظيفي بشكل أساسي من تمارين الأطراف السفلية والعلوية ، بالإضافة إلى تمارين الرأس والعنق والجذع والعمود الفقري . معظم الحالات التي تحتاج إلى العلاج الوظيفي عادة ما تعاني من أضرار مركبة ، مثل المشكلات الإدراكية والمعرفية ، مما تتطلب تدخل أخصائي نفسي ومعالجين نطق وتخاطب للتعامل مع الحالة بشكل كامل .

 

معالجة غلفانية ( الغلفنــة ، الإرحال أيوني )

معالجة غلفانية ( الغلفنــة ، الإرحال أيوني )
معالجة غلفانية ( الغلفنــة ، الإرحال أيوني )

تعتمد المعالجة الغلفانية على استخدام تيار غلفاني وحيد الاتجاه ، وذلك لتحسين معدلات الأيض والتمثيل الغذائي ، بالإضافة إلى زيادة معدل التدفق الدموي إلى الأنسجة المتضررة ، والحد من التفاعلات الالتهابية التي تتسبب في تلف الأنسجة وإصابتها بالتورم والالتهاب . تعتبر المعالجة الغلفانية علاجا أساسيا لكل حالات القصور الحركي المصحوبة بوجود ألم ، كما في حالات الحوادث والإصابات . يتم إجراء المعالجة الغلفانية من خلال وضع كل طرف في مغطس صغير منفصل ، ليتم توصيل كل طرف إما بالقطب السالب ( الكاثود ) أو القطب الموجب ( الآنود ) ، حيث يحدث القطب السالب تحسس عصبي مفرط ، أما القطب الموجب فيحدث تأثير مهدئ . أما توصيل الأطراف العلوية بالقطب الموجب وتوصيل الأطراف السفلية بالقطب السالب فيحدث تأثير غلفاني مهدئ ، في حين أن التوصيل العكسي فيحمل تأثير غلفاني متصاعد .

 

العلاج بشمع البارافين

العلاج بشمع البارافين
العلاج بشمع البارافين

يعتبر العلاج باستخدام شمع البارافين أحد الوسائل العلاجية الموضعية التي تعتمد على الحرارة ، حيث يتم وضع شرائح من البارافين بسمك 1 سم ، وذلك بعد تحضيرها من خلال إضافة الحمم البركانية بعد طحنها إلى البارافين الصلب وزيت البارافين ، ليتم بعد ذلك تسخين هذا الخليط حتى يتحول إلى القوام السائل ، مع مراعاة أن تتراوح درجة حرارة هذا الخليط عند الاستخدام بين 50 – 55 درجة مئوية .

 

علاج النطق

يتم تقديم علاج النطق لكل الأشخاص الذين يعانون من وجود إعاقات تؤثر على قدراتهم على التواصل مع الآخرين . يتألف العلاج الأولى من رصد وعلاج أي خلل في نطق مخارج الحروف والألفاظ ، مما يساعد على ترميم القدرات اللغوية ، سواء عند الأطفال المولودين بهذه المشكلة ، أو عند الأشخاص البالغين الذين تطورت لديهم الإعاقة اللغوية نتيجة الإصابة بالأمراض الوعائية الدماغية أو أي أسباب أخرى .

 

معالجة التغذية

يعتبر النظام الغذائي العلاجي عنصرا هاما من أي استراتيجية علاجية متبعة في المنتجعات ومصحات إعادة التأهيل ، حيث ينبغي أن تتألف المعالجة الغذائية من الأطعمة اللذيذة ، التي تمنح العديد من الفوائد الصحية والعلاجية بالجسم ، مما يعزز من النتائج العلاجية المنتظرة . يتم وضع وتنفيذ هذه الأنظمة الغذائية تحت إشراف خبراء التغذية المتخصصين ، والذين يقدمون أيضا الاستشارات الفردية أو التوعوية بخصوص الأنظمة والحميات الغذائية للمرضى ، ولاسيما الذين يعانون من المشكلات الصحية المتعلقة بالجهاز الهضمي أو عمليات الأيض والتمثيل الغذائي .

 

مركز استعادة الحيوية بالماء والمساجات

استعادة الحيوية بالماء والمساجات
استعادة الحيوية بالماء والمساجات

التدليك الكلاسيكي

يعتمد التدليك الكلاسيكي على الأسلوب السويدي البارع الذي استحدثه المعالج الفيزيائي / هنريك لينج ، حيث يتم استخدام مزيج من الحركات الناعمة ( التمسيد ، الفرك ، المسح ) & الحركات الأكثر قوة ( الهز ، العجن ، الضرب ) ، وذلك بهدف تنشيط الدورة الدموية السطحية وتعزيز القدرات الوظيفية للغدد العرقية ، مما يعمل على شد الجلد وزيادة التدفق الدموي إليه ، مع الحد من التورم والآلام والالتهابات الموضعية . هناك نوعين أساسيين من التدليك الكلاسيكي ، وهما : التدليك الكلي ( الذي يشمل سائر أجزاء الجسم ) & التدليك الجزئي ( الذي يستهدف أماكن معينة من الجسم ) .

 

التدليك بالزيوت العطرية ديلوكس

هو أحد أساليب التدليك السويدية العميقة ، حيث يتم الاستعانة بمجموعة من الزيوت العطرية ذات المنشأ النباتي ، والتي تحمل العديد من التأثيرات الصحية للبشرة . كذلك فإن هذا النوع من التدليك يحقق العديد من الفوائد الصحية والعلاجية الأخرى ، مثل : تنشيط الدورة الدموية ، تنشيط التصريف الليمفاوي بالجسم ، زيادة التدفق الدموي إلى العضلات وتعزيز قدراتها الوظيفية الحركية . يمكن استخدام هذا النوع من التدليك بصورة كلية أو جزئية .

 

تدليك بزيوت عطرية منشطة

هو أحد أساليب التدليك السويدية التي تحمل العديد من التأثيرات الإيجابية على الصعيد النفسي والفسيولوجي ، حيث يساعد على الاسترخاء وتنشيط الدورة الدموية والتخلص من الأرق واضطرابات النوم ، وذلك يتأثير مزيج من الزيوت العطرية ، ولاسيما زيت الياسمين ذو التأثير العميق على الجهاز العصبي والعضلي . يمكن استخدام هذا النوع من التدليك بصورة كلية أو جزئية .

 

تدليك ” شفارزفالدسك ” الدافئة والمنعشة

حيث يتم الاعتماد في جلسات التدليك على وسائط ” شفارزفالدسك ” الطبيعية ، والتي يتم استخلاصها بشكل أساسي من الأشجار الصنوبرية ( مثل أشجار الصنوبر ، العرعر ، التنوب ) ، ولاسيما أن هذه العناصر تشتهر بقدراتها المدهشة على تنشيط الدورة الدموية السطحية ، بالإضافة إلى حث العضلات على الاسترخاء والاستشفاء والتخلص من الإرهاق البدني . يتوفر هذا النوع من التدليك في صورة كلية أو جزئية .

 

تدليك استرخائي بالزيوت العطرية

هو تدليك جزئي يتم إجراؤه على مناطق الرأس والرقبة بهدف حث هذه المناطق على الاسترخاء ، والتخلص من الإجهاد البدني أو النفسي الواقع عليها . تتضمن هذه الطريقة تدليك ناعم للخدين والرأس والرقبة ، وذلك من خلال تمسيد خفيف على هذه المناطق مع التركيز بشكل أعمق على المواضع التي قد يعاني فيها المريض من وجود ألم أو تشنج عضلي .

 

تدليك بالزيوت العطرية لجلد الرأس والرقبة

هو تدليك جزئي يستهدف علاج صداع الرأس الناجم عن التوتر العضلي أو العصبي . يتم بدء جلسة التدليك من خلال تدليك المنطقة الخلفية من الرأس والرقبة ، ثم التقدم تدريجيا إلى الأمام في مناطق الجبهة والوجه والصدغ ، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى الجزء الأمامي من الرقبة وعضلات الكتفين .

 

الحجامة الصينية التقليدية

الحجامة الصينية التقليدية
الحجامة الصينية التقليدية

هي إجراء علاجي قديم يعود تاريخة إلى ما يزيد عن 3000 سنة . يتم إجراء الحجامة من خلال استخدام كؤوس كروية زجاجية أو بلاستيكية ، مع تفريغها من الهواء لسحب الجلد وما تحت الجلد للأعلى ، ليتم بعد ذلك تركها على هذه الوضعية لمدة زمنية معينة . تساعد هذه الوسيلة العلاجية في زيادة التدفق الدموي إلى المناطق المستهدفة ، وتنشيط الدورة الدموية والليمفاوية إلى هذه المناطق ، بالإضافة إلى تخليص الجسم من السموم والمواد الضارة التي قد تتراكم بها .

 

التدليك الرفلكسلوجي لأخمص القدمين

التدليك الرفلكسلوجي لأخمص القدمين
التدليك الرفلكسلوجي لأخمص القدمين

يعد هذا النوع من المساج أحد وسائل الطب البديل الصينية التي يعود تاريخها إلى 3000 – 4000 سنة ، وتعتمد على تدليك أخمص القدمين الذي يحتوي على عدد من النهايات العصبية المتصلة مع جميع أعضاء الجسم فيما يشبه بالشبكة العصبية . تبدأ عملية التدليك من خلال تدفئة القدم بقوة الاحتكاك ، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى عملية التدليك باستخدام الضغط على مواضع معينة بالقدم ، وذلك لتنشيط النهايات العصبية الموجودة بباطن القدم ، مما يحمل العديد من الفوائد الصحية والعلاجية ، لعل أهمها : تنشيط الدورة الدموية ، الحد من التفاعلات الالتهابية بالجسم ، تخليص الجسم من السموم والمواد الضارة ، تعزيز الكفاءة الوظيفية للجهاز المناعي ، الاسترخاء البدني والنفسي ، القضاء على الشعور بالإجهاد ، علاج آلام العضلات والمفاصل والعمود الفقري ، علاج مشكلات الصداع وعسر الهضم ، علاج الأرق واضطرابات النوم .

 

تدليك بالزيوت العطرية لمعالجة السيلوليت

هي عبارة عن جلسات من التدليك الجزئي لمناطق البطن والوركين والفخذين بأسلوب العجن والفرك ، وذلك باستخدام زيت خاص لهذه الجلسات يعرف باسم ” سيلوليني ” الذي يتألف من مستخلصات طبيعية كالعرعر واللوز والبرتقال والليمون والكريب فروت .

 

تدليك بالحجارة الدافئة

يتم تسخين حجارة من نوع خاص لدرجة حرارة 55 درجة مئوية ، ثم وضعها على أنسجة العضلات المتضررة ، حيث تحمل هذه الحجارة الدافئة تأثير عميق يمتد إلى نقاط الألم والعضلات المتشنجة ، مما يساعد على تنشيط الدورة الدموية والليمفاوية ، بالإضافة إلى زيادة معدلات الأيض والتمثيل الغذائي داخل هذه العضلات المستهدفة .

 

المساج الانعكاسي للقدم

يعد هذا النوع من المساج أحد وسائل الطب البديل الصينية التي يتم استخدامها منذ فجر التاريخ . تعتمد هذه الوسيلة العلاجية على نظرية علمية تتلخص في أن أخمص القدمين يحتوي على عدد من النهايات العصبية يبلغ عددها 7200 نهاية عصبية تقريبا . هذه النهايات العصبية متصلة مع جميع أعضاء الجسم فيما يشبه بالشبكة العصبية .

 

تبدأ عملية التدليك من خلال تدفئة القدم بقوة الاحتكاك ، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى عملية التدليك باستخدام الضغط على مواضع معينة بالقدم ، وذلك لتنشيط النهايات العصبية الموجودة بباطن القدم ، مما يحمل العديد من الفوائد الصحية والعلاجية ، لعل أهمها:

  • تنشيط الدورة الدموية
  • الحد من التفاعلات الالتهابية بالجسم
  • تخليص الجسم من السموم والمواد الضارة
  • تعزيز الكفاءة الوظيفية للجهاز المناعي
  • الاسترخاء البدني والنفسي
  • القضاء على الشعور بالإجهاد
  • علاج آلام العضلات والمفاصل والعمود الفقري
  • علاج مشكلات الصداع وعسر الهضم
  • علاج الأرق واضطرابات النوم

التدليك اللمفاوي اليدوي

هو أحد وسائل التدليك المتخصصة التي يتم إجرائها تحت إشراف أخصائي علاج طبيعي ، حيث يتم تدليك أطراف الجسم العلوية والسفلية ، بهدف تنشيط الدورة الليمفاوية وتعزيز الكفاءة الوظيفية للجهاز اللميفاوي بشكل عام ، فضلا عن تخليص الجسم من السموم . تستغرق جلسة التدليك حوالي 60 دقيقة تقريبا .

 

تقنية الانسجة اللينة

تستخدم هذه التقنية على نطاق واسع في الأشخاص الذين يعانون من إجهاد وتشنج العضلات ، بالإضافة إلى مرضى آلام الظهر المزمنة . يتم إجراء هذه التقنية بشكل يدوي تحت إشراف أخصائيي العلاج الطبيعي ، حيث يستخدمون العديد من التقنيات المتنوعة بين الفرك والجس وعلاج نقاط الألم ، وذلك لتحرير الأنسجة الرخوة في الجلد والعضلات .

 

التمارين في حوض السباحة

هي عبارة عن مجموعة من التمارين والحركات التي يتم إجراؤها في مسبح ممتلئ بالماء الساخن عند درجة حرارة 33 درجة مئوية . يحتوي الماء على العديد من العناصر المعدنية التي تحمل العديد من الفوائد الصحية والعلاجية للجلد والعضلات . تم تصميم هذا المسبح وفق ارتفاع مناسب لا يشترط تعلم السباحة للنزول فيه ، وبشكل عام يتم أداء التمارين في حوض السباحة تحت إشراف مختصين .

 

حمام الفقاعات بالزيوت العطرية

تعتمد هذه الجلسات العلاجية على التواجد في مسبح مائي تتراوح درجة حرارته بين 37 – 38 درجة مئوية ، مع ضخ فقاعات الهواء من جوانب وقاع المسبح بطريقة تعمل على تدليك الجلد بشكل ناعم ودقيق ، مما يساعد على الاسترخاء وتنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الأكسجين إلى أنسجة الجسم . يعد حمام الفقاعات من الخيارات المميزة لتجنب الإصابة بآلام الظهر والتهابات المفاصل ، كما أنه يساعد على تخليص الجسم من الدهون ، ويعزز من تغذية وحيوية ونعومة البشرة .

 

حمّـام الأعشاب الطبية المشبع باليود الطبيعي

هو حمام مائي تبلغ درجة حرارته 37 درجة مئوية ، مع مراعاة أن يكون الماء مشبع بمقدار 20 % مياة معدنية يودية ، كذلك فقد تم إضافة مجموعة من مستخلصات الأعشاب الطبية التي تعمل على ضبط المؤشرات الحيوية بالجسم ( درجة الحرارة ، ضغط الدم ، معدل التنفس ) ، فضلا عن تنشيط الجسم وتعزيز قدراته الحركية والتخلص من التوتر العضلي والآلام العضلية .

 

الحمام اليودي والبرومي الطبيعي

تتميز مياه داركوف المعدنية التي يعود تاريخها إلى العصر الثلثي بأنها ذات محتوى مرتفع من اليود ، لذلك فهي تمتلك القدرة على التبخر بسهولة والتغلغل داخل الجسم ، ومن ثم تحقيق العديد من الفوائد الصحية والعلاجية المعروفة لليود ، ولاسيما علاج المشكلات الصحية المتعلقة بالدماغ والقلب والأوعية الدموية . لتحقيق أفضل النتائج العلاجية الممكنة يتم تحضير هذا الحمام عند درجة حرارة تتراوح بين 37 – 38 درجة مئوية ، ثم غمر كامل الجسم فيه .

 

حمّـام المياه الغازيـــة

حيث يتم ضخ فقاعات غاز ثاني أكسيد الكربون في الماء بحيث تحتوي مياه الحمام على ما لا يقل عن 1000 مللجم من غاز ثاني أكسيد الكربون ، وهو ما يمنح الماء برودة منعشة في البداية ، لتتحول بعد ذلك إلى الدفء الذي يحقق العديد من الفوائد الصحية والعلاجية . عند النزول حمام المياه الغازية ، تتمدد الشعيرات الدموية الموجودة تحت الجلد ، مما يدفع الطبقة الخارجية من الجلد إلى امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون ، وهو ما يؤدي بشكل مباشر إلى تعزيز الكفاءة الوظيفية للجسم بشكل عام ، متمثلا في تقوية عضلة القلب وتنشيط الدورة الدموية والأعصاب ، ولاسيما في الأطراف ، بالإضافة إلى خفض ضغط الدم المرتفع وزيادة التغذية الدموية لأنسجة الجسم ككل .

 

مغطس المياه المعدنية

مغطس المياه المعدنية
مغطس المياه المعدنية

حيث يتم وضع المريض بصورة منفردة في مسبح مائي يحتوي على مياه الينابيع عند درجة حرارة تتراوح بين 37 – 39 درجة مئوية . يحمل مغطس المياه المعدنية العديد من الفوائد الصحية والعلاجية ، لعل أهمها : استشفاء العضلات ، حث الجسم على الاسترخاء والتخلص من الإرهاق والتوتر العضلي ، بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة الوظيفية للجهاز المناعي . بعد الانتهاء من مغطس المياه المعدنية ، يتم لف جسم المريض بغطاء أو بطانية جافة ثم الاسترخاء بشكل تام لمدة لا تقل عن 15 دقيقة ، ليبدأ الجسم في التعرق ، ومن ثم طرد السموم والعناصر الضارة من الجسم .

 

المغطس الكربوني

يتألف المغطس الكربوني من ماء الينابيع الساخن التي تتراوح درجة حرارتها بين 33 – 35 درجة مئوية ، والذي يكون مشبعا بغاز ثاني أكسيد الكربون الصناعي . يقوم الجلد بامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون ، مما يعمل على تنشيط الدورة الدموية ، بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة الوظيفية لمختلف أعضاء وأنسجة الجسم ، ولاسيما عضلة القلب . لتحقيق أفضل النتائج العلاجية يتم عمل كمادات لمدة 10 دقائق عقب الانتهاء من المغطس الكربوني . يمكن استخدام المغطس الكربوني بديلا عن مغاطس المياه الحارة في الأشخاص الذين يعانون من التقرحات الجلدية .

 

مغطس هيدروكسير

حيث يحتوي المغطس على نظام ضخ للماء تحت ضغط عالي عبر الفتحات الموجودة بجدران المغطس ، مما يساعد على تدليك الجسم كاملا ، وبالتالي تنشيط الدورة الدموية وزيادة التدفق الدموي إلى الأطراف وتعزيز استشفاء العضلات والشعور بالراحة والاسترخاء .

 

مغطس الحمام بالفقاعات

يتم وضع المريض بشكل منفرد في مغطس يحتوي على مياة الينابيع الساخنة التي تتراوح درجة حرارتها بين 37 – 38 درجة مئوية ، ثم ضخ فقاعات هوائية في الماء . يساعد تاثير الماء الدافئ مع التدليك باستخدام الفقاعات الصغيرة على استرخاء الجسم ، بالإضافة إلى تنشيط الدورة الدموية وزيادة التدفق الدموي إلى الأنسجة .

 

مغطس دوامة الماء للساقين او اليدين

هو مغطس مائي يحتوي على ماء الينابيع الساخن ، بحيث تتراوح درجة حرارته بين 35 – 37 درجة مئوية . يساعد التأثير الحراري والميكانيكي للماء المتدفق على تنشيط الدورة الدموية في الأطراف ، مما يعمل على استشفاء العضلات والمفاصل والأربطة ، كما يقلل من التفاعلات الالتهابية والآلام ، ويعزز من القدرات الحركية للأطراف .

 

مغطس المساج تحت الماء

هو وسيلة علاجية تجمع بين التأثير الحراري للماء والتدليك باستخدام فقاعات الماء . يتم وضع المريض منفردا في مغطس الماء الدافئ الذي تتراوح درجة حرارته بين 35 – 37 درجة مئوية ، مع دفع الماء تحت ضغط عال من خلال خرطوم يقوم الطبيب المعالج يتوجيهه إلى العضلات المستهدف علاجها . تستخدم هذه المغاطس على نطاق واسع في علاج آلام العضلات والتشنجات العضلية التي قد تصيب الظهر الرقبة ، كما يمكن اللجوء إليها كأحد وسائل إعادة التأهيل عقب التعرض للحوادث التي تؤثر على الجهاز الحركي بالجسم .

 

كمادات جزئية ساخنة من الخثّ العلاجي

يحمل الخث تأثيرا حامضيا إلى حد ما ، لذا عنده وضعه على الجلد ، فإنه يعمل على تنشيط الدورة الدموية السطحية ، بالإضافة إلى تخليص البشرة من السموم والمواد الضارة . أيضا وعلى سياق متصل ، أثبت الخث فعالية مدهشة في الحد من التفاعلات الالتهابية وتعزيز آلية تجديد الأنسجة الضارة ، لذا فإنه يستخدم على نطاق واسع كخيار علاجي ووقائي للسيلوليت .

 

حمّـام جاف بغاز ثاني أكسيد الكربون

حمّـام جاف بغاز ثاني أكسيد الكربون
حمّـام جاف بغاز ثاني أكسيد الكربون

 

حيث يقوم المريض بارتداء لباس بلاستيكي يتم تعبئته بغاز ثاني أكسيد الكربون النقي . يعمل حمام ثاني أكسيد الكربون الجاف على تنشيط الدورة الدموية ، وزيادة تدفق الدم إلى الأطراف والأعضاء الحيوية بالجسم كالقلب والمخ ، بالإضافة إلى ضبط ضغط الدم والحفاظ على نسبة سكر الجلوكوز بالدم وفق المعدلات الطبيعية المطلوبة . يستخدم هذا الحمام كإجراء علاجي مكمل في العديد من الأمراض ، لعل أهمها : مرض السكري ، الاضطرابات الحركية ، الدوالي ، هشاشة العظام ، الأورام .. إلخ .

 

النزح الليمفاوي الآلي

يهدف النزح الليمفاوي الآلي إلى تنشيط الدورة الليمفاوية بالجسم ، وبالتالي تعزيز الكفاءة الوظيفية للجهاز المناعي وتنظيف الأنسجة من السموم والمواد الضارة التي تتراكم بها . يمكن استخدام النزح الليمفاوي الآلي بشكل موضعي لتحقيق أهداف علاجية معينة ، فعلى سبيل المثال يساعد إجراء هذه الوسيلة العلاجية على منطقة البطن على تنظيم الحركة الدودية للأمعاء وتعزيز عمليات الهضم والامتصاص ، كما أن استخدامها على منطقة الخصر يساعد على تنحيف الخصر والتخلص من الشحوم والدهون المتراكمة بهذه المنطقة من الجسم .

 

المعالجة بالأكسيجين

هو إجراء علاجي يتضمن استنشاق الهواء الرطب المشبع بالأكسجين ( بنسبة 40 – 60 % ) عبر مسبار خاص ، مما يساعد على شحن الجسم بالطاقة وتعزيز حيويته ونشاطه ، كما يعمل على تحسين القدرات العقلية والذهنية على نحو لافت ، ولا سيما فيما يتعلق بالذاكرة والتركيز .

 

السولاريوم ( التشمّس الاصطناعي )

السولاريوم ( التشمّس الاصطناعي )
السولاريوم ( التشمّس الاصطناعي )

هي طريقة للحصول على بشرة ذات لون برونزي باستخدام الأشعة فوق البنفسجية ، ويتم الحصول على التأثير المطلوب من خلال الخضوع لعدد محدود من الجلسات ، بحيث لا تتعدى الجلسة الواحدة مدة 10 دقائق .

 

عالم الحيوية

 

حمـام سباحة بحرارة 31 درجة مئوية وحمامات الدوامة (ويربول)

تساعد حمام السباحة الفوارة ( ويربول ) على زيادة التدفق الدموي إلى الأطراف ، مما يساعد على استشفاء العضلات والمفاصل والأربطة ، والقضاء على التوتر العضلي .

 

حمـام سباحة يود وبروم بدرجة حرارة 36 درجة مئـوية

هو أسلوب علاجي قديم استخدمه السكان المحليون اعتمادا على العلاج بالطبيعة ، وذلك من خلال مياة ينابيع نقية يتم استخراجها من عمق يتراوح بين 500 – 1100 متر تحت سطح الأرض ، ليتم بعد ذلك ضخها عبر الأنابيب والاحتفاظ بها في بئر لتجهيزها وضمان وصول درجة حرارتها إلى 36 درجة مئوية تقريبا . تتميز هذه المياه بمحتواها الغني بعناصر اليود والبروم ، لذلك تستخدم في علاج أمراض الجهاز الحركي وعمليات إعادة التأهيل بعد التعرض للإصابات أو الخضوع للعمليات الجراحية ، أيضا يمكن استخدام هذه الوسيلة العلاجية الفريدة في علاج الحروق الجلدية والأمراض المتعلقة بالدورة الدموية أو الجهاز العصبي .

 

ساونا البخار

سـاونا البخـار
سـاونا البخـار

هي عبارة عن حمامات ضبابية حارة تساعد على التعرق الصحي ، حيث تكون في درجة حرارة تتراوح بين 43 – 46 درجة مئوية ، مع مستوى رطوبة قد يصل إلى نسبة 100 % . أيضا يمكن إضافة خيار استنشاق البخار المشبع بالزيوت العطرية والأعشاب الطبية . تساعد الحرارة والرطوبة في تنظيف البشرة والقضاء على السيلوليت ، بالإضافة إلى تنشيط الدورة الدموية واسترخاء العضلات . كذلك تستخدم هذه الوسيلة العلاجية لأمراض الجهاز التنفسي والقضاء على آلام والتهابات المفاصل .

 

السـاونا الفنلنديـة

يكون الهواء بدرجة حرارة تتراوح بين 60 – 90 درجة مئوية ، ونسبة رطوبة تتراوح بين 10 – 30 % ، مع مراعاة تقسيم درجة الحرارة ومستويات الرطوبة حسب ارتفاع المقاعد . تساعد الساونا الفنلندية على تقوية جهاز المناعة وعلاج مشكلات الدورة الدموية وأمراض الروماتيزم . هناك إجراء مصاحب للساونا الفنلندية والذي يتضمن الغطس في المياه الباردة ، وذلك لتحقيق أفضل نتائج علاجية ممكنة .

 

ساونا الأشعة تحت الحمراء

يكون حجم ساونا الأشعة تحت الحمراء أصغر حجما من الساونا الفنلندية ، ويتم تصميمها من الخشب الذي يتعرض للتأثير الحراري المنبعث من الأشعة تحت الحمراء ، لتتراوح درجة حرارة الغرفة بين 40 – 60 درجة مئوية ، ما يسمح للحرارة بالنفاذ عبر الجلد بعمق يصل إلى 20 مللم . تستخدم ساونا الأشعة تحت الحمراء في علاج العديد من المشكلات الصحية المزمنة ، مثل : آلام المفاصل ، تصلب العضلات ، تحسين الدورة الدموية ، حرق الدهون ، تخليص الجسم من السموم والمواد الضارة .

 

 

قسم المعالجة الكهربائية

 

العلاج بالليزر

العلاج بالليزر
العلاج بالليزر

يعتبر العلاج بالليزر أحد أكثر وسائل العلاج الطبيعي شيوعا واستخداما في الفترة الآخيرة ، ولاسيما أنه يتسم بالأمان والفاعلية في نفس ذات الوقت ، حيث يحقق النتائج العلاجية المطلوبة دون تأثيرات جانبية أو مضاعفات تذكر ويتسم شعاع الليزر المستخدم في العلاج الطبيعي بأنه ذو طول موجي أحادي ، ويكون من نوع الهيليوم نيون .

 

يحمل العلاج بالليزر العديد من الفوائد الصحية والعلاجية للعضلات والأربطة والأعصاب والعظام والأنسجة الضامة ، وتتسم هذه الوسيلة العلاجية بأنها غير اجتياحية ولا تتطلب إخضاع المريض لتأثير التخدير . أيضا هناك الليزر البارد الذي يستخدم على نطاق واسع في تسكين آلام الروماتويد ، كما يقلل من التفاعلات الالتهابية التي تجتاح الجسم ، ولاسيما في المفاصل والأربطة . يساعد العلاج بالليزر على تجديد الأنسجة وعلاج مشكلات العظام والآلام المزمنة بالظهر والرقبة والعمود الفقري ، ولاسيما عند كبار السن .

 

يحمل ضوء الليزر العديد من الخواص العلاجية الفريدة ، حيث يكون فعال جدا في القضاء على الآلام وتعزيز التئام الجروح والحروق ، لذا يستخدم كإجراء علاجي مكمل لتجديد الأنسجة وإصلاحها ، فضلا عن الحد من التفاعلات الالتهابية واستشفاء الأنسجة خلال وقت وجيز  وبشكل عام ، يمكننا التأكيد على أن العلاج بالليزر يحقق نتائح أكثر أمانا وفعالية مقارنة بالوسائل العلاجية الكهربية الأخرى ، ولاسيما في المشكلات الصحية المزمنة أو المراحل الأولية من المشكلات الصحية الحادة .

 

يختلف الليزر البارد عن الليزر الساخن ، فالليزر الساخن يستخدم على نطاق واسع في العمليات الجراحية ، وقد يتسبب أحيانا في أضرار يتعذر إصلاحها ، أما الليزر البارد فيتسم بأنه على مستوى عالي من الأمان ، ولا يسبب أي حروق بالجلد ويمكننا إجمال الفوائد الصحية والعلاجية لليزر فيما يلي:

  • الحد من التفاعلات الالتهابية بالجسم .
  • القضاء على الآلام .
  • علاج الآلام العضلية الليفية .
  • تعزيز الكفاءة الوظيفية للجهاز المناعي .
  • تجديد الأنسجة المتضررة .
  • تنشيط الدورة الدموية .
  • تعزيز الكفاءة الوظيفية للأعصاب .
  • زيادة معدل إنتاج الكولاجين وبناء العضلات .
  • إنتاج أنسجة وخلايا أكثر صحة .
  • تعزيز آلية التئام الجروح .

 

العلاج بالتيارات الكهربائية

يمكن استخدام التيارات الكهربائية المحدودة كإجراء علاجي لتحفيز العصب ، وذلك باستخدام جهاز يقوم بإرسال تيارات كهربية تساعد على علاج العديد من الآلام المزمنة وضمان عدم معاودتها مرة أخرى ، كذلك يمكن استخدامها في تنشيط الدورة الدموية الموضعية وعلاج الكدمات والالتهابات . تم تصميم بعض من هذه الأجهزة ليتم استخدامها بالمستشفيات والمراكز العلاجية ، في حين تستخدم بعض الأجهزة الأخرى منزليا في علاج العديد من المشكلات الصحية ، والتي تشمل :

  • الالتهاب الكيسي .
  • التهابات المفاصل .
  • جميع أنواع الصداع .
  • تآكل العمود الفقري والمفاصل .
  • حالات الالتواء والكدمات بالأطراف .
  • التهاب الأربطة والأوتار .
  • التعافي عقب العمليات الجراحية .

 

يتسم التحفيز العصبي عبر الجلد بالأمان والفاعلية ، إلا أنه وفي بعض الأحيان قد يكون التيار الكهربائي عاليا مما قد يتسبب في بعض الأضرار الموضعية للمريض ، كالحروق الجلدية أو فرط التحسس الجلدي . أما بالنسبة لتأثيره على الحوامل والأجنة ، فلاتوجد دراسات كافية حيال هذا الأمر ، لذا ينصح باستخدامه بحذر وفي أضيق الحدود . أيضا وعلى سياق متصل ، يحظر استخدام هذه الوسيلة العلاجية في الحالات التالية :

  • المصابين بأمراض القلب المزمنة .
  • الأشخاص الذين يعانون من فرط تحسس الجلد .
  • الأفراد الذين لديهم جهاز منظم لضربات القلب .
  • وجود اضطرابات عقلية أو ذهنية .
  • الإصابة بالأورام السرطانية .
  • الجروح الرطبة .
  • أن تكون المنطقة المستهدف علاجها هي منطقة الأعضاء التناسلية أو بالقرب من العين أو الناحية الأمامية من الرقبة .

 

بشكل عام ، لابد من فحص المريض جيدا قبل بدء العلاج ، والتأكد من عدم وجود موانع طبية تحول دون استخدام العلاج الكهربي .

 

العلاج المغناطيسي

العلاج المغناطيسي
العلاج المغناطيسي

يعتبر العلاج المغناطيسي أحد الوسائل العلاجية المعروفة منذ القدم ، حيث تحمل المجالات الكهرومغناطيسية العديد من التأثيرات العلاجية ، فهي مسكنة للآلام والالتهابات والتشنجات العضلية ، كما تساهم في تعزيز استشفاء الأنسجة وتنشيط الدورة الدموية والحد من التفاعلات الالتهابية . يتم توليد المجالات الكهرومغناطيسية من الترددات الثابتة أو المتغيرة ، ويتم توجيهها إلى الجسم من خلال مجسات أسطوانية أو مسطحة ، وتتميز هذه المجالات بقدرتها على التغلغل إلى الأنسجة والأعضاء العميقة كالعظام والعضلات وأعضاء الجسم الداخلية . تتميز هذه الوسيلة العلاجية بأنها غير مؤلمة ، ولا تتسبب في أي مضاعفات أو تاثيرات جانبية تذكر .

 

يستخدم العلاج المغناطيسي على نطاق واسع في عمليات الاستشفاء بالنسبة للرياضيين ، فضلا عن استعادة القدرات الحركية أو الوظيفية بالنسبة للأشخاص ذوي الإصابات أو الذين تعرضوا للحوادث أو الأمراض المزمنة ، كذلك يستخدم في علاج العديد من المشكلات الصحية ، مثل : هشاشة العظام ، القدم السكرية ، اضطرابات الدورة الدموية ، متلازمة النفق الرسغي ، آلام الظهر المزمنة ، التهاب الأربطة والأوتار ، الربو ، الحروق ، الصداع ، الكدمات ، التشنجات العضلية .

 

التأثيرات الإيجابية للعلاج المغناطيسي

  • يهدف العلاج المغناطيسي بشكل رئيسي إلى الحد من الشعور بالألم واستشفاء العضلات ، وذلك من خلال تنشيط الدورة الدموية ، وزيادة التدفق الدموي إلى الأنسجة ، فضلا عن الحد من التفاعلات الالتهابية وزيادة معدل إنتاج الإندورفين .
  • يؤدي إفراز الإندورفين إلى الشعور بالراحة والاسترخاء على نحو مثالي ، مما يقلل من الشعور بالإجهاد ، ويحرر المريض من الضغوط البدنية والنفسية .
  • أيضا وعلى سياق متصل ، يساعد الإندورفين على زيادة معدلات الأيض والتمثيل الغذائي ، فضلا عن علاج العديد من الأمراض المزمنة .
  • زيادة معدل انتاج الكولاجين ، مما يبطئ من ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في العمر .
  • تنشيط الدورة الدموية ، وزيادة التروية الدموية للأنسجة .

 

مزايا العلاج المغناطيسي

  • يتميز العلاج المغناطيسي بالبساطة ، وأنه يناسب جميع فئات المرضى تقريبا .
  • لا يتضمن الشعور بأي نوع من الألم .
  • تتميز آثاره العلاجية بأنها دائمة وغير مؤقتة .
  • يمكن استخدامه كوسيلة علاجية أولية أو مكملة .
  • تظهر تأثيراته العلاجية سريعا .

 

المصباح الحيوي

يستخدم المصباح الحيوي على نطاق واسع لأغراض التجميل ، ولاسيما في إخفاء الندوب الجراحية ، بالإضافة إلى الحد من الشعور الألم والتورم ، خاصة للأشخاص الذين يعانون من الشد العضلي .

 

تعتمد فكرة عمل المصباح الحيوي على التحفيز العميق باستخدام ضوء المصباح ، الذي يمكنه الوصول إلى عمق 2.5 سم ، حيث يتم استخدام المصباح بشكل يومي وفق دورات يبلغ عددها 15 – 30 دورة ، وذلك لتجميل البشرة ومنحها الشباب والحيوية ، فضلا عن الحد من ظهور التجاعيد وعلامات التقدم في العمر .

 

العلاج الضوئي

هي طريقة علاجية تعتمد على علاج العديد من الأمراض من خلال تعريض المريض لضوء الشمس الطبيعي أو لأضواء المصابيح الصناعية وفق أطوال موجية معينة يمكن التحكم بها ، وذلك لفترات زمنية معينة يقوم بتحديدها الطبيب المعالج . يعتبر الطبيب الدانمركي / نيلسن فينسن ، هو أول من وضع أسس العلاج الضوئي في العصر الحديث ، ولاسيما أنه صاحب أول مصباح ضوئي صناعي تم استخدامه للعلاج الضوئي ، والذي تم استخدامه في علاج الذئبة الحمامية ، مما أهله للحصول على جائزة نوبل في الطب عام 1903 . ولايزال العلاج الضوئي حتى لحظة كتابة هذه السطور يشهد العديد من التطورات والاستخدامات الفريدة .

 

يتسم العلاج الضوئي بأنه متعدد الاستخدامات ، حيث يمكنه استخدامه في علاج الآلام المزمنة ، وتعزيز آلية التئام الجروح ، وحث بصيلات الشعر على النمو ، وتنشيط الدورة الدموية ، كما يمكن استخدامه بالتزامن مع الإبر الصينية ، أو مع العلاج باستخدام أشعة الليزر ذات القدرات المنخفضة.

 

كذلك يستخدم العلاج الضوئي على نطاق واسع في العديد من الأمراض الجلدية ، مثل : الجروح ، الحروق ، التهاب الجلد البكتيري ، اللشمانيا ، الصدفية .. إلخ .
الموجات فوق الصوتية

 

تعد الموجات فوق الصوتية أحد الوسائل الشائعة الاستخدام في العلاج الطبيعي ، حيث يتم استخدامها كتأثير حراري يمكنه النفاذ إلى الأنسجة العميقة بالجسم كالعضلات والمفاصل والأوتار والأربطة . ويجدر بنا الإشارة إلى أن الموجات فوق الصوتية التي تستخدم لدواعي تشخيصية تختلف عن الموجات فوق الصوتية العلاجية التي نحن بصددها الآن .

 

تستخدم الموجات فوق الصوتية بشكل أساسي بهدف التسخين العميق للأنسجة الموجودة داخل الجسم ، حيث يعمل التسخين العميق على تنشيط الدورة الدموية ، فضلا عن زيادة درجة الحرارة المحيطة بالأنسجة والأربطة والمفاصل والعضلات ، مما يعمل على استشفائها والحد من الشعور بالألم وتعزيز قدراتها الحركية والوظيفية على نحو فعال .

 

أيضا تحمل الموجات فوق الصوتية تأثيرات غير حرارية يمكن الاستفادة منها على الصعيد العلاجي ، حيث تعمل الموجات الصوتية على زيادة معدل دخول الطاقة إلى الجسم ، مما يعزز من معدلات الأيض والتمثيل الغذائي ، وهو ما يساعد على شفاء واستشفاء الأنسجة المتضررة .

 

أحيانا قد ينجم عن العلاج بالموجات فوق الصوتية تأثيرات ضارة ، ولاسيما عند التعرض للتأثير الحراري لفترات زمنية طويلة . لذا في حال الشعور بالانزعاج أو بشئ من الألم أثناء الجلسة العلاجية ، فلابد من إبلاغ أخصائي العلاج الطبيعي بذلك . بشكل عام يتسم العلاج بالموجات فوق الصوتية بالأمان ، لكن يحظر استخدامه في الحالات التالية :

  • الجروح المفتوحة .
  • النساء الحوامل .
  • الأشخاص الذين لديهم جهاز منظم لضربات القلب .

 

 

الوخز بإبر ثاني أوكسيد الكربون

تشتهر جمهورية التشيك بالعلاج باستخدام الوخز بإبر ثاني أكسيد الكربون ، وهي إبر دقيقة جدا وغير مؤلمة ، حيث لا يشعر المريض سوى بوخز خفيف . يتم من خلال هذه الطريقة ضخ كميات محدودة ( 10 – 50 مللم في الوخزة الواحدة ) من غاز ثاني أكسيد الكربون في المناطق المصابة من الجسم ، ليقوم الجسم بعد ذلك بامتصاص الغاز كي ينعم بالتاثيرات العلاجية الفائقة لغاز ثاني أكسيد الكربون ، والتي تشمل : علاج الآلام ، استرخاء العضلات والأعصاب ، زيادة التدفق الدموي إلى الأنسجة .

 

كهف الملح

يعتبر العلاج باستخدام الكهف الملحي أحد الخيارات العلاجية والوقائية الفعالة جدا للعديد من أمراض الجهاز التنفسي المزمنة ، مثل التهاب الجيوب الأنفية والربو والتهاب الشعب الهوائية .. إلخ . كذلك يمكن استخدام الكهوف الملحية لعلاج مختلف الأمراض الجلدية كالحساسية وحب الشباب والإكزيما والصدفية .. إلخ . تحمل الكهوف الملحية العلاجية العديد من التأثيرات الصحية الإيجابية الفريدة للمصابين بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم المزمن .

 

شركة الرفاعي للخدمات العلاجية في التشيك تتمنى لكم الصحة والعافية

قد يعجبك ايضا
تعليقات
WeCreativez WhatsApp Support
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في التشيك