شلل نصفي ( ما هو و اعراضه و اسبابه و علاجه )

تحدث الإصابة بـ شلل نصفي بسبب التعرض إلى الإصابة بجلطة في الدماغ تصيب واحد من الشرايين المهمة جدًا التي تنقل الغذاء إلى منطقة الدماغ و بسبب نقص التروية الدماغية الذي نتج  عن حدوث نزيف في هذه الشرايين وذلك لأن الشلل النصفي الذي يصيب الجسم تظهر أعراضه في الأطراف المعاكسة لمنطقة حدوث الجلطة الدماغية فإذا كانت الإصابة نصف الدماغ من جهة اليمين تكون الأعراض على أطراف الجسم اليسرى حيث الجزء الأيسر من الوجه، مع باقي أجزاء الجسم من الذراع،والساق، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح أعراض و تشخيص الشلل النصفي  و أسبابه.

تعريف مصطلح شلل نصفي

مصطلح شلل نصفي يطلق على تلك الحالة المرضية التي تصيب جزء كامل من نصف الجسم فتضم (نصف الوجه، واليد والرجل) من نفس اتجاه الجسم، وذلك ينتج عنه عدة أعراض مثل ضعف الحركة، و فقدان الوظيفة الحسية والحركية للأطراف، وتحدث تلك الإصابة نتيجة تعرض الحبل الشوكي للتضرر، أو بسبب السكتات الدماغية.

ملحوظة مهمة

يجب العلم بأن المخ ينقسم إلى جزئين رئيسيين هما (اليمين، اليسار) وكل جزء منهما مسئول عن نصف الجسم المعاكس وذلك يعني الآتي:

  • الجزء الأيمن من المخ مسئول عن نصف الجسم الأيسر.
  • الجزء الأيسر من المخ مسئول عن نصف الجسم من جهة اليمين.
  • عندما يتضرر الجزء الأيمن من المخ يصيب الشلل النصفي الجزء الأيسر من الجسم، وهكذا.
  • الجهاز العصبي بجسم الإنسان مكون من شبكة متشعبة تشبه كثيرًا النظام الكهربائي في طريقة عملها، ولذلك فعندما ينقطع الاتصال في الخيط الرئيسي الذي يتصل بالمصباح فإنه لن يضيء، وكذلك جسم الإنسان.
  • إن قشرة الدماغ مكونة من خلايا عصبية معروفة باسم “العصبونات” تنتج إمدادات طويلة هدفها إيصال المعلومات لأعصاب تقع في النخاع الشوكي.
  • النخاع الشوكي يخرج حزم عصبية أخرى هدفها الوصول إلى العضلات.
  • حركات الجسم الإرادية مثل الأكل، والكتابة، والمشي فإنها تصدر نتيجة أوامر من الخلايا العصبية التي توجد في الجزء الحركي من قشرة الدماغ.
تعريف مصطلح شلل نصفي
تعريف مصطلح شلل نصفي

الأعراض المصاحبة لـ الشلل النصفي 

يجب العلم بأن شلل نصفي  دائمًا ما يصيب الجزء اليمين، أو اليسار من الجسم وفي كلا الجزئين تكون هناك عدة علامات وأعراض تدل على تضرر هذه الجهة من الجسم حيث تختلف هذه العلامات من مريض إلى أخر ونذكر منها الآتي:

  • تيبس وتصلب العضلات مما يسبب ضعفها.
  • انقباض العضلات أو ما يعرف بالتشنج العضلي.
  • المعاناة من اضطراب المشي.
  • المعاناة من فقدان التوازن.
  • فقدان القدرة على الإمساك بالأشياء.
  • المعاناة من ضعف الذاكرة الشديد، وايضًا صعوبة التركيز.
  • تغيرات واضحة في سلوك المريض.

أسباب الإصابة بـ شلل نصفي

يمكننا توضيح أسباب الإصابة بـ شلل نصفي والتي تكون كالتالي:

السكتة الدماغية

بالنسبة للسكتات الدماغية فإنها من أبرز أسباب الإصابة بالشلل النصفي خاصةً عند الأطفال حيث أن شدة الأعراض أو خطورتها تعتمد على المنطقة المصابة بالسكتة الدماغية وحجمها يلعب دور مهم أيضًا في أعراض الشلل.

التهاب الدماغ

التعرض لعدوى الدماغ الذي يسبب تلف في أنسجة قشرة الدماغ فهذا التضرر غالبًا ما يكون دائم، فذلك الالتهاب يحدث بسبب تعرض المريض لعدوى فطرية، أو عدوى فيروسية.

إصابات الدماغ المفاجئة

قد يتعرض الأشخاص إلى التصادم أو الحوادث المفاجئة التي ينتج عنها تلف مفاجئ في المنطقة المصابة من الدماغ، فإذا كانت الضربة، أو الصدمة في جزء واحد من الدماغ فإنها تسبب الإصابة بالشلل النصفي.

العوامل الوراثية

العوامل الوراثية  قد تؤثر على الأطفال في عمر صغير فهي تلعب دور مهم في حدوث طفرة بإحدى الجينات بجسم الطفل مما ينتج عنه حدوث إصابة الشلل النصفي المتناوب عند الأطفال، وأعراضه تظهر وتختفي بشكل مؤقت.

أورام الدماغ

تحدث الإصابة بـ شلل نصفي بسبب الإصابة بأورام الدماغ يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة بجسم المريض مثل السكتة الدماغية تزداد الحالة خطورة من زيادة حجم الورم ونموه في الدماغ بالإضافة إلى مكان نموه.

أسباب الإصابة بـ شلل نصفي
أسباب الإصابة بـ شلل نصفي

 المضاعفات 

الإصابة بـ شلل نصفي يمكن أن ينتج عنه الكثير من المضاعفات ونذكر منها الآتي:

  • قد يشعر المريض بالاختناق أو صعوبة التنفس.
  • حدوث ضمور عضلي بجسم المريض.
  • تشنج العضلات المتكرر والشديد.
  • اضطراب الجهاز الهضمي.
  • احتباس البول.
  • سلس البول.

طرق تشخيص الإصابة بالشلل النصفي

عند زيارة الطبيب فإن الإجراءات المتبعة من أجل تشخيص حالة المريض تشمل ما يلي:

إجراء فحص الدم الكامل

تعداد الدم الكامل من الفحوصات الطبية التي يعتمد عليها الأطباء في معرفة وتحديد المواد التي تدل على حدوث إصابة في الدماغ، أو في عضلات الجسم 

الفحوصات التصويرية

أهمية إجراء فحوصات تصويرية تكمن في تحديد موقع التلف وحجمه بالدماغ ومنها فحص التصوير بالأشعة السينية.

YouTube video

العلاج 

يمكن علاج حالات شلل نصفي من خلال معالجة السبب الرئيسي لحدوث هذا النوع من الشلل ولذلك فإن طرق العلاج تكون كالتالي:

العلاج بالأدوية

بعد الخضوع لتشخيص حالة الجسم ومعرفة السبب الرئيسي لـ شلل نصفي يصف الطبيب المعالج بعض الأدوية الطبية العلاجية ومنها الأدوية التالية:

  1. عقاقير الكورتيكوستيرويدات ومنها بريدنيزون، فهو من الأدوية القوية والمضادة للالتهاب.
  2. الأدوية المضادة للفيروسات ومنها الستيرويدات.
  3.  الأدوية المميعة للدم ومضادات التخثر التي تعمل على تذويب التخثر. 
  4. وصف بعض الأدوية المسكنة للآلام ومنها الأسبرين، أو الإيبوبروفين  أو الأسِيتامينُوفين في تخفيف الشعور بالألم، وأيضًا التقليل من ضيق العضلات وتحسن القدرات الوظيفية للمريض والسيطرة على الألم.

جلسات العلاج الطبيعي

جلسات العلاج الطبيعي مفيدة وجيدة جدًا لمرضى الشلل النصفي فهي تساهم في تطوير قدرة المريض على تنسيق حركته وتوازن جسمه، إن تمارين العلاج الطبيعي تعالج أيضًا الشد العضلي المصاحب للشلل.

العلاج بالحركة المعدلة

طريقة العلاج بالحركة المعدلة يعتمد على تحفيز الجانب الضعيف من جسم المريض وتحسين حركته ن طريق تقييد الجانب السليم والغير مصاب.

العلاج بالأجهزة المساعدة

بعض حالات الشلل النصفي علاجها يعتمد على بعض الأجهزة التي تساعد المريض على الحركة مثل العصا، أو الكرسي المتحرك، أو جهاز خاص بالتحكم العضلي والحركي أيضًا.

العلاج بالتصور الذهني

هذا النوع من العلاج يساعد المريض على تخيل حركة الجزء المتضرر من الدماغ لديه بأنه يتحرك، وهذا يساعد في تحفيز الحركة مع مرور الوقت.

التحفيز الكهربائي

التحفيز الكهربي ذو تأثير فعال جدًا في تنشيط خلايا الدماغ، فهو يساعد على حدوث انقباض لاإرادي للعضلات من خلال الوسادات الكهربائية. 

العلاج الجراحي

أحيانًا يكون التدخل الجراحي هو العلاج الأمثل من أجل وقف النزيف وأيضًا التخلص منه وتفريغه من الدماغ أو الجمجمة، في حالة كانت الجلطة تسبب نزيف بالدماغ، وأيضًا الجراحة تساعد في منع حدوث مضاعفات التي يمكن أن يسببها الشلل النصفي.

هل يمكن الشفاء من الشلل النصفي ؟ 

هل يمكن الشفاء من الشلل النصفي؟ 

قديمًا كان الشفاء من الإصابة بالشلل النصفي بشكل تام أمر صعب وغير ممكن ، ولكن مع التطور الطبي والأجهزة الحديثة، أصبح المرضى المصابين بالشلل النصفي لديهم فرصة من أجل استعادة القدرة على المشي والحركة بشكل طبيعي مرة أخرى ولكن قد يحتاجون لبعض الوقت فقط.

كم يستمر الشلل النصفي ؟

كم يستمر الشلل النصفي؟

 يمكن معالجة الشلل النصفي عندما يزول المسبب الرئيسي وبالتالي فالأعراض تتحسن خلال دة أسابيع وقد تمتد إلى 6 شهور أو أكثر وفقًا لقدرة المريض على الاستجابة للعلاج، ولكن بعض الأعراض  قد تستمر مدى الحياة ولكن في حالات نادرة جدًا من بعض المرضى.

التعليقات مغلقة.