حالات شفيت من غيلان باريه.. ما أسبابه؟ كيفية علاجه

هل هناك حالات شفيت من غيلان باريه ، وتعد متلازمة غيان باريه مشكلة في جهازك العصبي، ويمكن أن يسبب ضعف العضلات وفقدان ردود الفعل وخدر أو وخز في أجزاء من الجسم،. يمكن أن يؤدي إلى الشلل، والذي عادة ما يكون مؤقتًا، في هذا المقال سنتعرف هل يمكن الشفاء من هذه المتلازمة المرضية أم لا.

أسباب الإصابة بمتلازمة غيلان باريه

يمكن أن تحدث متلازمة غيلان باريه (GBS) لأي شخص ، ولكنها أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يبلغون من العمر 50 عامًا أو أكبر، ولا أحد متأكد مما إذا كانت جرثومة أو فيروس مثل فيروس زيك ، يسبب GBS تغير خلاياك العصبية ، لذلك يبدأ جهازك المناعي في اعتبارها تهديدات، يعتقد البعض الآخر أن جهازك المناعي ينسى الخلايا التي لا يجب أن يهاجمها، ويظهر عادةً بعد أيام أو أسابيع قليلة من الإصابة بفيروس البرد أو المعدة أو الأنفلونزا، في حالات نادرة ، يمكن أن تؤدي الجراحة أو التطعيمات إلى حدوثه، قد تسمع طبيبك يذكر “العطيفة”.

هذا نوع من البكتيريا المرتبطة بـ GBS، عندما تحصل عليه ، يبدأ جهازك المناعي في مهاجمة الخلايا العصبية، هذا يضعف قدرتها على إرسال إشارات إلى عقلك،  ثم لا تستطيع عضلاتك الاستجابة للإشارات العصبية، نتيجة لذلك، يتلقى دماغك رسائل أقل إلى جسدك وفي هذه الحالة تصبح مريض متلازمة غيلان باريه.

حالات شفيت من غيلان باريه
حالات شفيت من غيلان باريه

أعراض متلازمة غيلان باريه

تضرب متلازمة غيان باريه بسرعة، عادة ما تشعر به أولاً في ذراعيك وساقيك، قد تلاحظ ضعف العضلات أو وخز “دبابيس وإبر” في يديك وقدميك ، والذي ينتقل لاحقًا نحو منطقة الوسط، قد تشعر أيضًا بالتعب غير المعتاد، بالإضافة إلى أن  ردود أفعالك قد تتباطأ، ويشعر بعض الناس بضعف خفيف فقط، ويصاب البعض الآخر بالشلل التام تقريبًا ويكافحون من أجل البلع أو التنفس، ويكون معظم الأشخاص في أضعف حالاتهم بعد 3 أسابيع من ظهور الأعراض.

تستمر أعراض متلازمة غيلان باريه البسيطة والمتوسطة  عادة ما بين 14 و 30 يومًا، إذا استمرت الأعراض لفترة أطول ، فقد تكون مصابًا بنوع مزمن من المتلازمة المرضية يسمى اعتلال الأعصاب الالتهابي المزمن والمزيل للميالين وسيحتاج هذا النوع إلى علاج أكثر قوة.

حالات شفيت من غيلان باريه
حالات شفيت من غيلان باريه

هل غيلان باريه معدي

لا يعد غيلان باريه من الأمراض المعدية، بل يعتبر من الأمراض غير معروفة السبب ويُعتقد انتمائه للأمراض المناعية، لأنه عبارة عن هجوم يصيب أعصاب معينة بالجسم من قبل النظام المناعي، وعلى الرغم من أنه ظهر في كثير من الحالات بعد الإصابة بعدوى فيروسية مثل كوفيد 19 أو فيروس زيكا أو أنواع أخرى من عدوى الجهاز التنفسي أو العدوى المعوية إلا أن بعض الحالات أصيبت بنفس أنواع العدوى هذه دون الإصابة بهذا المرض، ولذا لا يمكن القول أنه مرض معدي.

علاج متلازمة غيلان باريه

إذا اعتقد الطبيب أن لديك متلازمة غيلان باريه ، فسوف يعطيك اختبارًا لقياس مدى جودة عمل عضلاتك وأعصابك، قد تحصل أيضًا على البزل القطني، يقوم الطبيب بإدخال إبرة في أسفل ظهرك ويأخذ كمية صغيرة من السائل النخاعي، سيتحققون من مستوى البروتين، لأنه يكون مرتفع في الأشخاص المصابين بـ غيلان باريه.

في بعض الحالات، لتسريع الشفاء ، يأخذ الطبيب الدم من جسم المريض، “ينظفه” ، ثم يعيده إليك، هذه العملية تسمى فصادة البلازما، وقد يعطي الطبيب المريض الجلوبيولين المناعي أو الأجسام المضادة، ستحصل على جرعات عالية من الخلايا السليمة من خلال الوريد، هذه تساعد في تقليل هجوم الجهاز المناعي على جسم المريض.

يحتاج بعض الأشخاص المصابين بـ متلازمة غيلان باريه إلى دخول المستشفى لبضعة أيام، ويبقى آخرون لعدة أسابيع، سيحتاج المريض إلى الدعم حتى يستعيد السيطرة الكاملة على جسده.

قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يشعر المريض بأنه على طبيعته مرة أخرى، بعد الإقامة في المستشفى لفترة من الوقت، قد يظل المريض يشعر بالضعف ويحتاج إلى كرسي متحرك أو مشاية للالتفاف والتحرك بسهولة، و قد يكون الشخص بحاجة قوية للعلاج الطبيعي لبناء قوته مرة أخرى، ولكن قد يعاني عدد قليل من الأشخاص  المرضى بمتلازمة غيلان باريه أيضًا من تلف دائم في الأعصاب.

اقرا ايضا ” متلازمة غيلان باريه و علاجها في التشيك

هل هناك حالات شفيت من غيلان باريه؟

بلا شك هناك العديد من الحالات المرضية المصابة بمتلازمة غيلان باريه والتي حصلت على الشفاء التام بعد فترة جيدة من العلاج، فحوالي 60 % من الأشخاص قادرين على الشفاء التام من هذا المرض، وكذلك نسبة 80% من الأشخاص المصابين بعد مرور ستة أشهر من الإصابة وتلقي العلاج يصبحون قادرين على التحرك والمشي وممارسة حياتهم اليومية بمفردهم.

الدليل الآخر أن هناك حالات شفيت بالفعل من متلازمة غيلان باريه هي نسبة الشفاء العالية التي حققتها مصحات دولة التشيك في علاج مرضى متلازمة غيلان باريه بشكل تام ونهائي، وذلك يعود إلى الخبرة والممارسة والكفاءة التي تتميز بها مصحات التشيك العلاجية التي تقدم مجموعة من العلاجات المتنوعة والحديثة والمتطورة لكل حالة مرضية على حدا.

كما أن يتم علاج الحالات المرضية لمتلازمة غيلان باريه تحت إشراف قائمة من أفضل الأطباء المتخصصين في مجال العلاجات الطبيعية، فالعلاج الطبيعي هو عامل مؤثر وقوي في علاج مريض غيلان باريه ووصوله للتعافي ولذلك يجب أن يتم العلاج الطبيعي بشكل سليم وصحيح وبتقنيات احترافية للحصول على النتائج المراد تحقيقها، وهذا ما ستوفره مصحات التشيك العلاجية لكل مريض غيلان باريه.

نسبة الشفاء من مرض غيلان باريه

في 80% من الحالات يتمكن المريض من استعادة قدرته على المشي خلال 6 شهور من تشخيص مرضه، بينما استعادة القدرات الحركية كلها بما فيها الحركات الدقيقة فتستغرق حوالي سنة في 60% من المرضى، أما الحالات التي تتعافى بشكل جزئي فنسبتها تتراوح بين 5 و10% من المرضى، بينما بعض الحالات الشديدة من المرضى قد لا تتمكن من النجاة.

مدة الشفاء من متلازمة غيلان باريه

تحدد مدة الشفاء حسب الحالة وشدتها، حيث أن معظم المرضى يبدأون في التعافي بعد الإصابة بحوالي 6 شهور، فمع الرعاية الطبية وتمارين العلاج الفيزيائي والطبيعي قد يُشفى البعض جزئيًا خلال 6 شهور الأولى من الإصابة، بينما يحتاج الشفاء الكامل إلى حوالي سنة، مع العلم أن الأطفال يتماثلون للشفاء بمعدل أسرع ونسب أعلى رغم ندرة إصابتهم بهذا المرض.

كيف يتم الشفاء من متلازمة غيلان باريه

يتم التدخل بالعلاج الدوائي والطبيعي مع المريض بعد تأكيد إصابته بهذا المرض، إضافةً إلى تطبيق علاجات تبادل البلازما والمعالجة بالهيموجلوبين المناعي بالإضافة إلى الانتظام على إجراء تمرينات لتحريك عضلات الأطراف وعضلات الجسم، وذلك باستخدام الأجهزة والدعامات في البداية حتى يبدأ المريض في استعادة بعض قدراته الحركية، وكلما بدأ في الحصول على العلاج أبكر كلما كانت فرص الشفاء أعلى وأسرع.

تواصل مع شركة الرفاعي للخدمات العلاجية على الارقام التالية  00420775180352  _  00420774144751 فهي شركة متخصصة في تقديم جميع الخدمات العلاجية الخاصة بالسفر إلى مصحات التشيك للعلاج الطبيعي، فشركة الرفاعي تقدم خدمة الحجز والانتقالات والتأشيرات والسفر، لضمان رحلة طبية هنيئة لكل مريض يرغب في الشفاء.

التعليقات مغلقة.