ما هي أعراض جلطات المخ قبل حدوثها وكيفية الوقاية منها ؟

جلطات المخ أو السكتة الدماغية هي حالة طارئة تحدث عندما يكون هناك خلل في تدفق الدم إلى أجزاء معينة من الدماغ وهي حالة مهددة للحياة ، كما يمكن أن تكون سببًا في الإصابة بأضرار جسيمة لا يمكن علاجها إذا لم يتم تقديم العناية الطبية الفورية، في هذا المقال سنحاول التعمق بشكل أكبر في جلطات منطقة المخ وسنتعرف على أبرز طرق علاجها .. تابع القراءة.

ما هي جلطات المخ ؟

ما هي جلطات المخ ؟

جلطات المخ هي حالة تهدد الحياة وتحدث عندما لا يحصل جزء من الدماغ على ما يكفي من تدفق الدم، ويحدث هذا غالبًا بسبب انسداد الشريان أو حدوث نزيف داخلي، وبدون إمدادات ثابتة من الدم، تبدأ خلايا الدماغ في تلك المنطقة بالموت بسبب نقص الأكسجين.
هناك مجموعة من العلامات التحذيرية التي تشير إلى الإصابة بجلطات المخ، إليك أهم هذه العلامات في الفقرة التالية.

علامات تحذيرية للإصابة بجلطات المخ

هناك مجموعة من العلامات والأعراض التي تعتبر بمثابة جرس إنذار على الإصابة بجلطات المخ ومن أبرز هذه العلامات ما يلي:

  • فقدان التوازن المفاجئ.
  • تدهور في الرؤية قد يصل إلى فقدانها بشكل مفاجئ.
  • ظهور تدلي على أحد جانبي الوجه أو كليهما، وهو علامة على ضعف العضلات أو بوادر الإصابة بالشلل.
  • غالبًا ما يعاني الشخص المصاب بالسكتة الدماغية من ضعف العضلات في أحد الجانبين.
  • غالبًا ما تتسبب السكتات الدماغية في فقدان الشخص لقدرته على الكلام.

الوقت أمر بالغ الأهمية لمصابي جلطات المخ،  لذا لا تنتظر للحصول على المساعدة! إذا لاحظت هذه العلامات فتوجه على الفور للطبيب المتخصص لبدء التشخيص والعلاج.

من معرض للإصابة بـ جلطات المخ ؟

أي شخص معرض للإصابة بالسكتة الدماغية أو جلطات المخ سواء كان طفل أو بالغ، ولكن تظل هناك فئة من الأشخاص هم أكثر عرضة للإصابة، ومنهم:

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا..
  • الأشخاص المصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الأشخاص المصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • مرضى السكري من النوع 2.
  • المرضى الذين لديهم تاريخ مرضي مع الجلطات سواء الدماغية أو القلبية.
من معرض للإصابة بـ جلطات المخ ؟
من معرض للإصابة بـ جلطات المخ ؟

ما هي أنواع جلطات المخ ؟

السكتة الدماغية الإقفارية

تحدث عندما لا تحصل الخلايا على ما يكفي من تدفق الدم لتزويدها بالأكسجين، يحدث هذا عادةً لأن شيئًا ما يسد الأوعية الدموية في الدماغ، مما يؤدي إلى قطع تدفق الدم، السكتات الدماغية الإقفارية هي الأكثر شيوعًا وتمثل حوالي 80٪ من جميع السكتات الدماغية.

السكتة الدماغية النزفية

تسبب السكتات الدماغية النزفية نزيفًا في الدماغ أو حوله، يحدث هذا بإحدى طريقتين:

  • نزيف داخل الدماغ (داخل المخ) ، يحدث هذا عندما يتمزق أو ينفتح وعاء دموي داخل الدماغ، مما يسبب نزيفًا يضغط على أنسجة الدماغ المحيطة.
  • نزيف في الحيز تحت العنكبوتية (المسافة بين الدماغ وغطائه الخارجي)، الغشاء العنكبوتي هو عبارة عن طبقة رقيقة من الأنسجة عليها نمط يشبه شبكة العنكبوت، يحيط بالدماغ، يمكن أن يؤدي تلف الأوعية الدموية التي تمر عبر الغشاء العنكبوتي إلى حدوث نزيف تحت العنكبوتية، والذي ينزف في الفضاء تحت العنكبوتية، مما يضغط على أنسجة المخ تحتها.

العلاج

يعتمد علاج جلطات المخ على مجموعة من العوامل أهمها نوع السكتة الدماغية التي يصاب بها المريض وتشمل أهم العلاجات على ما يلي:

  • في حالة السكتات الدماغية الإقفارية،يتمثل العلاج في استعادة الدورة الدموية إلى مناطق الدماغ المتضررة، وعادةً ما يتضمن ذلك استخدام نوع معين من الأدوية يُسمى أدوية التخثر، وفي بعض الحالات قد يحتاج الأمر إلى إجراء القسطرة.
  • في حالة السكتات الدماغية النزفية، غالبًا ما تكون إدارة  ضغط الدم هي أساس العلاج لأن ذلك سيقلل من كمية النزيف ويمنعه من التفاقم.
  • تكون الجراحة ضرورية في بعض الأحيان لتخفيف الضغط على الدماغ من الدم المتراكم، وينطبق هذا بشكل خاص على نزيف تحت العنكبوتية.
  • إحدى أهم طرق علاج السكتة الدماغية هي مساعدة الشخص على التعافي أو التكيف مع التغيرات التي تطرأ على دماغه، ويعد إعادة تأهيل السكتة الدماغية جزءًا رئيسيًا من التعافي بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بالسكتة الدماغية، يمكن أن يتخذ إعادة التأهيل أشكالًا عديدة، بما في ذلك:
  • علاج النطق: يمكن أن يساعد المريض ذلك على استعادة قدراته اللغوية والتحدثية وتحسين قدرته على التحكم في العضلات التي تساعده على التنفس والأكل والشرب والبلع.
  • العلاج الطبيعي: يمكن أن يساعد المريض ذلك على تحسين أو استعادة القدرة على استخدام أعضاء جسده، ويمكن أن يساعد ذلك أيضًا في حل مشكلات التوازن وضعف العضلات وغير ذلك الكثير.
  • العلاج الوظيفي : يمكن أن يساعد ذلك في إعادة تدريب العقل حتى يتمكن المريض من ممارسة أنشطة الحياة اليومية.
  • العلاج المعرفي : قد يكون هذا مفيدًا إذا كان المريض يعاني من مشاكل في الذاكرة.

العلاج في مصحات التشيك

في مصحات التشيك الشهيرة، يدور نهجها لعلاج جلطات الدماغ حول الاستفادة من العلاجات المتطورة والتقنيات المبتكرة والنهج الشامل لإعادة التأهيل، وقد تم تصميم برامج العلاج لديها لتلبية الاحتياجات الفردية وتشمل مجموعة واسعة من الخدمات المتخصصة، بما في ذلك:

  • التقييم التشخيصي: يستخدم فريق الخبراء لدى مصحات التشيك أدوات وتقنيات تشخيصية متقدمة لتقييم طبيعة جلطات الدماغ وموقعها وشدتها، مما يتيح التشخيص الدقيق والتخطيط الفعال للعلاج.
  • إدارة الدواء: من خلال نظام دواء شامل، تهدف مصحات التشيك إلى تقليل تكوين الجلطة وتقليل خطر تكرارها ومنع المضاعفات المرتبطة بجلطات الدماغ.
  • العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل: يستخدم أخصائيو العلاج الطبيعي ذوو المهارات العالية لدى المصحات التشيكية تقنيات قائمة على الأدلة، مثل التمارين المستهدفة والعلاجات اليدوية، لاستعادة الوظيفة الحركية، وتحسين الحركة، وتحسين نوعية الحياة بشكل عام.
  • العلاج المهني: يستخدم المعالجون المهنيون المتخصصون في مصحات العلاج التشيكي تدخلات متخصصة لتسهيل الأداء الأمثل والاستقلالية في الأنشطة اليومية، مما يضمن انتقالا أكثر سلاسة إلى الحياة الطبيعية.
  • تعديل نمط الحياة: يؤكد أطباء مصحات التشيك العلاجية على أهمية خيارات نمط الحياة الصحية، بما في ذلك النظام الغذائي والتمارين الرياضية وإدارة الإجهاد والإقلاع عن التدخين، لتقليل عوامل الخطر المرتبطة بتكوين جلطة الدماغ.

إنطلق في رحلتك إلى التعافي عن طريق اختيار مصحات العلاج الطبيعي التشيكية .. يمكنك استعادة السيطرة على حياتك وإعادة بناء قوتك وتجديد روحك .. تواصل الآن لمعرفة المزيد عن برامج علاج جلطة الدماغ المتخصصة لدى مصحات التشيك العلاجية المميزة.

الاسئلة الشائعة

كم يعيش مريض الجلطة الدماغية ؟

كم يعيش مريض الجلطة الدماغية ؟

عمر البقاء لمرضى الجلطة الدماغية يتفاوت بناءً على العديد من العوامل المختلفة، بما في ذلك حجم وموضع الجلطة، ومدى تأثيرها على وظائف الدماغ، والعلاج المباشر والرعاية التي يتلقاها المريض، ولكن يجب التأكيد على أن العناية الفورية والعلاج المناسب يلعبان دورًا حاسمًا في تحسين فرصة البقاء والعيش لفترة أطول.

أيهما أخطر جلطة القلب أم الدماغ؟

أيهما أخطر جلطة القلب أم الدماغ؟

جلطة القلب والجلطة الدماغية على حد سواء تعتبران حالات طبية خطيرة وتحتاج إلى رعاية فورية، لكن يمكن القول أن جلطة القلب قد تكون أكثر خطورة وقد تكون لها عواقب أكثر حدة.

هل الجلطة تسبب الوفاة ؟

هل الجلطة تسبب الوفاة ؟

نعم، جلطات المخ يمكن أن تسبب الوفاة، فهي تعتبر السبب الثاني للوفاة على مستوى العالم.

التعليقات مغلقة.