تنميل الأطراف .. الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

مما لاشك فيه أن تنميل الأطراف يعد أحد الظواهر شائعة الحدوث من حين لآخر ، حيث يكون أمر عارض مؤقت سرعان ما يزول من تلقاء نفسه بمجرد تحريك الأطراف لدقيقة أو يزيد . لكن أحيانا قد يكون تنميل الأطراف مؤشرا لمشكلة صحية أكثر خطورة ، مما يستلزم البحث عن مشورة طبية متخصصة ، وذلك لاتخاذ التدابير العلاجية المناسبة .

 

أسباب الإصابة بتنميل الأطراف

يؤكد خبراء علاج تنميل الأطراف في التشيك على أن تنميل الأطراف يقصد به الشعور بالخدر أو باحساس غير طبيعي خلافا لما هو معتاد ، والذي قد يصل في بعض الأحيان إلى فقدان الإحساس بشكل عام . هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى تنميل الأطراف ، وتشمل :

  • الإصابة بمرض السكري ، والذي يؤثر على الأعصاب الطرفية .
  • نقص مستويات فيتامين ( د ) بالجسم .
  • التسمم بالرصاص ، كما في حالة كثرة التعرض لعوادم السيارات وأبخرة المصانع .
  • وجود قصور في الدورة الدموية بالأطراف .
  • الإفراط في التدخين ، والذي يؤثر على الكفاءة الوظيفية للشرايين الموجودة بالأطراف .
  • الإصابة بمرض رينود ، والذي يتسبب في نقص تدفق الدم إلى الأطراف .

 

أيضا وعلى سياق متصل ، قد تتسبب بعض المشكلات الصحية في تنميل الطرف كاملا ، بل وربما الامتداد وإحداث نفس التأثير على الطرف الآخر ، ولعل أهم هذه العوامل ما يلي :

  • الإصابة بعرق النسا .
  • انضغاط جذور الأعصاب .
  • انضغاط العصب نفسه ، كما في حالات الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي .
  • الإصابة بالانزلاق الغضروفي .
  • الإصابة بالأورام الليفية أو أورام المبيض بالنسبة للنساء .
  • أحيانا قد يتسبب نمط الحياة الخامل والجلوس لفترات زمنية طويلة في الإصابة بتنميل الأطراف .
  • تعرض النخاع الشوكي لإصابة مباشرة أو للالتهابات .
  • تضيق القناة الشوكية .
  • تعرض الضلع العنقي الموجود بمنطقة الرقبة للكسر أو الإصابة .

 

أعراض الإصابة بتنميل الأطراف

تتألف الصورة المرضية المصاحبة لتنميل الأطراف مما يلي :

  • الشعور بالحرقان .
  • آلام متفاوتة الشدة .
  • الشعور بسريان تيار كهربي في الأطراف ناجم عن اختلال الآلية الوظيفية للأعصاب .

 

تشخيص الإصابة بتنميل الأطراف

يتم تشخيص تنميل الأطراف بصورة مبدئية من خلال الاستماع إلى شكوى المريض ، وسؤاله عن الأعراض المرضية التي يشعر بها ، مع التدقيق في تاريخه المرضي الشخصي والعائلي . أما لتأكيد التشخيص والوقوف على مدى الضرر الناشئ يتم إجراء الفحوصات التالية :

  • فحص مستوى سكر الجلوكوز بالدم .
  • إجراء أشعة تشخيصية على العمود الفقري .
  • عمل رسم عصب .

 

طرق علاج تنميل الأطراف

يتم علاج تنميل الأعصاب في التشيك من خلال التدابير العلاجية التالية :

  • العلاج الدوائي ، والذي يهدف إلى استشفاء الأعصاب المتضررة بالأطراف والحد من التورم والالتهاب ، بالإضافة إلى إعطاء جرعات دوائية من فيتامين ( د ) .
  • إعطاء عقار ” ريلاكا ” الذي يستخدم على نطاق واسع في علاج التهاب الأعصاب الطرفية .
  • العلاج الطبيعي الذي يعمل على تعزيز الكفاءة الوظيفية للعضلات والأعصاب في الأطراف المتضررة .
  • الخيار الجراحي ، ويتم اللجوء إليه في الحالات التالية :
  • فشل الوسائل العلاجية الأخرى .
  • الإصابة بالإنزلاق الغضروفي .
  • تضرر العصب على نحو بالغ .
  • وجود ضغط أو اختناق على العصب .

 

الوقاية من الإصابة بتنميل الأطراف

لتجنب الإصابة قدر الإمكان بتنميل الأطراف ، ينصح باتباع ما يلي :

  • الحفاظ على نسبة سكر الجلوكوز بالدم وفق المعدلات الطبيعية المطلوبة .
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن ، مع الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالحديد وذلك لتجنب الإصابة بفقر الدم ” الأنيميا ” .
  • الابتعاد تماما عن التدخين .
  • تجنب وضع حمل زائد على العمود الفقري ( كما في حالات حمل أوزان ثقيلة أو حمل أغراض بطريقة غير صحيحة ) .

 

وختاما .. ننصح بعلاج حالات تنميل الأطراف باستخدام العلاج الطبيعي في مصح القيصر بجمهورية التشيك ..

التعليقات مغلقة.

//
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي للعلاج في جمهورية التشيك
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في جمهورية التشيك