ما هي تمارين العلاج الطبيعي ذات التأثير السريع ؟

تعد تمارين العلاج الطبيعي واحدة من أفضل الطرق العلاجية التي تساهم في التخلص من الألم المزعج الناتج عن مشكلات العمود الفقري، أو ألم الركبة والورك وغيرها من مشكلات العظام المختلفة والتي يمتد ألمها على المدى البعيد ولذلك من خلال هذا المقال سوف نوضح أفضل طرق وتمارين العلاج الطبيعي للتخلص من هذه الإصابات المزعجة.

تمارين العلاج الطبيعي

تتميز طرق وتمارين العلاج الطبيعي بدورها الفعال  في التخلص من الإصابات التي يمكن أن تؤثر على أداء الأنشطة والمهام اليومية، كما أن العلاج الطبيعي أو العلاج الحركي فهو ضروري جدًا مع الكثير من الحالات المرضية التي تحتاج إلى استعادة نسبة كبيرة من الوظيفة البدنية للجسم مرة أخرى، والعلاج الطبيعي هو واحد من برامج إدارة التأهيل الحركي التي يعتمد عليها في التخلص من  معظم آلام العظام والجهاز الحركي بشكل عام.

تمارين العلاج الطبيعي
تمارين العلاج الطبيعي

أهداف تمارين العلاج الطبيعي

هناك الكثير من التمارين التي يعتمد عليها في برامج العلاج الحركي فهي عبارة عن أداء بعض الحركات المنظمة والمخطط لها بشكل طبي وعلمي لاستعادة الحركات والأنشطة الجسدية المفقودة ومن أبرز أهداف تمارين العلاج الطبيعي ما يلي:

  • القدرة على استعادة الوظائف البدنية التي يفقدها الجسم والتي تساعده على أداء مهامه اليومية بالإضافة إلى المرونة، والقوة.
  • التمكن من استعادة حركة الجسم بكفاءة عالية.
  • تحسين قوة المشي وتوازن الجسم.
  • علاج الإعاقات الحركية، والوقاية منها.
  • تعزيز صحة الجسم بشكل عام وزيادة اللياقة البدنية.
  • يساعد على الشعور بالراحة واسترخاء الجسم.
  • تنشيط الدورة الدموية بالجسم وتعزيزها.
  • التخفيف من الشعور بآلام الجسم.

ماذا يحدث قبل الخضوع للعلاج الطبيعي

قبل أن تخضع لإجراء تمارين العلاج الطبيعي سيقوم الأخصائي المعالج ببعض الفحوصات المهمة ومنها الآتي:

  • التحدث مع المريض لمعرفة الأعراض التي يعاني منها.
  • تقييم حالة المريض الصحية والجسدية.
  • وضع خطة أو برنامج مناسب من تمارين العلاج الطبيعي، حيث تكون تمارين خاصة بمناطق الإصابة وتمارين عامة للجسم كله لتحقيق الهدف من العلاج الحركي.

ومن العوامل التي تؤثر على نجاح خطة العلاج الطبيعي ما يلي:

  1.  تاريخ المصاب المرضي.
  2.  حالة الجسم الصحية بشكل عام.
  3.  مدى قدرة الشخص في تنفيذ التمارين وأدائها بدقة.
  4.  الأجهزة المستخدمة في أداء تمارين العلاج الطبيعي.
YouTube video

أنواع تمارين العلاج الطبيعي المختلفة

التمارين الخاصة بالعلاج الحركي تكون عبارة عن مجموعات متنوعة وكل منها له غرض محدد وهدف لابد من تحقيقه في الجزء المصاب من الجسم، ويمكن التعرف على تمارين العلاج الطبيعي كالتالي:

تمارين الايروبيك

تمارين الايروبيك هي تمارين هوائية يعتمد عليها في تحسين صحة الجسم وتكمن أهميتها فيما يلي:

  • زيادة معدل التنفس لدى المريض.
  • زيادة معدل نبضات القلب، فهي من التمارين المفيدة لمرضى القلب لأنها تعزز صحة القلب.
  • تزيد من نشاط الدورة الدموية، وأيضًا تنشيط الرئتين.
  • تعالج آثار السكتات الدماغية.
  • تمارين الايروبيك تنتمي إلى تمارين المدى الحركي الأكثر انتشارًا وتتكون من متغيرات أساسية (التكرار، والشدة، والمدة)، فكلية الطب الرياضي الأميركية توصي بالآتي: 
  • يجب تكرار التمارين الهوائية مع المرضى من 3-5 مرات في الأسبوع.
  • المدة المحددة لأداء التمارين الهوائية مع المرضى لا تقل عن 60 دقيقة وأحيانًا يمكن أن تتراوح من 20 – 60 دقيقة، وخلال هذه المدة يراقب المعالج مع المريض سرعة ضربات القلب أثناء التمرين.

أنواع تمارين الايروبيك

هناك الكثير من أنواع التمارين الهوائية والتي تتم تحت إشراف متخصص ومنها الآتي:

  • المشي.
  • الجري.
  • صعود الدرج.
  • وأحيانًا الرقص.
  • ركوب الدراجات.

جدير بالذكر أنه مع المرضى المصابين بأمراض القلب، أو الجهاز التنفسي يتم مراعاتهم وإتباع أنواع من التمارين منخفضة الشدة مع مراعاة عدم تجاوز نبضات القلب 130 نبضة في الدقيقة الواحدة، وذلك للحصول على نتيجة جيدة وحتى تستمر تلك النتيجة كما يريد المعالج فلابد من تطوير التمارين من خلال زيادة المدة بشكل تدريجي، وفقًا لإرشادات الطبيب المعالج وأخصائي العلاج الطبيعي.

تمارين الايروبيك
تمارين الايروبيك

تمارين المقاومة

تتميز تمارين المقاومة بأنها تسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف ومنها الآتي:

  • زيادة سرعة المشي.
  • تزيد من قوة صعود الدرج، والمشي عليه.
  • تحسين كفاءة الجسم وقوته وتوازنه.
  • تعمل على تقليل كتلة الجسم الدهنية بشكل عام.
  • تخفف من إصابات الجسم المرتبطة بالظهر.
  • التقليل من عوامل الخطر المرتبطة ببعض الأمراض ومنها الآتي: 
  • مرض الشريان التاجي لأن تمارين القوة تخفض ضغط الدم الانقباضي.
  • داء السكري عن طريق تقليل مقاومة الأنسولين.
  • هشاشة العظام فتمارين القوة تزيد من كثافة المعادن داخل العظام.

أنواع وأشكال تمارين المقاومة

تمارين القوة مثل باقي أنواع تمارين العلاج الطبيعي تنقسم إلى أشكال مختلفة وهي كالتالي:

تمرين متساوي التوتر

هو واحد من تمارين المقاومة المنتشرة والشائعة في العلاج الحركي الخاص بالعضلات والتي لا تحتاج غالبًا إلى معدات وأجهزة خاصة وذلك لأنها تتميز بأنها تجمع بين جزئين وهما الوزن الثابت والحركة بسرعة فائقة وغير محدودة، ولذلك فهي تساعد على انقباض وانبساط العضلات، وفي حالة الحاجة إلى الأجهزة فإنها تكون من أجل تطبيق الوزن، كما أنه لا يحدث أي تغيير في قوة انقباض العضلات أثناء التمرين مثل تمرين القرفصاء. 

تمرين متساوي القياس

تمرين متساوي القوة ينتمي إلى التمارين الثابتة والتي تتميز بأنه تجل العضلات تنقبض بدون حركة وهذا ينتج عنه عدم تغيير دول العضلة، كما أن هذا التمرين يعتمد على عدد من الحركات التي تستهدف الجسم بشكل كامل مثل (تمرين بلانك)، كما أن هذا النوع من التمارين مفيد للمرضى الذين يعانون من آلام حادة ومزمنة في منطقة الركبة، والكتف، والمرضى الذين يتعافون من جراحات الركبة.  

تمرين متساوي الحركة

هذا النوع من التمارين قد يكون مختلف نوعًا ما لأنه يعتمد على أجهزة ومعدات خاصة بإعادة التأهيل الحركي لكي يكون هناك سرعة ثابتة للمريض بدون الاهتمام بمقدار الجهد الذي يبذله، ويتميز تمرين متساوي الحركة بأنه يزيد من مرونة، وتحمي من التعرض للإصابات، ولكن تلك الأجهزة تكون غالية الثمن وبالتالي لا يمكن توفيرها  بسهولة 

تمارين المقاومة
تمارين المقاومة

تمارين المرونة

 تمارين المرونة من أنواع تمارين العلاج الطبيعي التي تساعد في تحسين الحركة في مجموعة من المفاصل وذلك لأنها تكون بطيئة جدًا ومنظمة، فهي تزيد الحركة تدريجيًا ومن أنواع تمارين المرونة ما يلي:

تمارين المرونة الثابتة

 تمارين المرونة الثابتة من أكثر أنواع التمارين شيوعًا وانتشارًا في العلاج الحركي، فهي تعتمد على شد العضلات حتى ينتج عنها الشعور بعدم الراحة بدرجة بسيطة جدًا ويتم الثبات في وضعيتها لمدة 15-30 ثانية تقريبًا، ومن أبرز مميزاتها أنها فعالة ولا تسبب أي إصابات.

تمارين المرونة المتحركة

تتميز بأنها تمارين حركية متكررة حيث أنها تعتمد على القفزات المتكررة التي تساعد في تمدد العضلات، ولكن لها عدة عيوب فهي تسبب ألم وأحيانًا إصابات في العضلات.

تمارين التبادل بين الانقباض والانبساط للعضلات

هذا النوع من التمارين يعتمد على انقباض وانبساط العضلات مما يزيد من مرونتها المصحوبة بالقليل من ألم العضلات، ولكنها تحتاج إلى شريك مدرب ومحترف على أدائها وتحتاج إلى الكثير من الوقت لأدائها، ولكنها مفيدة جدًا في بعض الحالات ومنها:

  • عند إصابة الخلية العصبية الحركية العلوية والتي تكون مصحوبة بالتشنجات.
  •  في حالة إصابة الأعصاب المحيطية بشكل جزئي.
  • حالات ضعف العضلات الشديد.

التعليقات مغلقة.