تجربتي مع الشلل الرعاش و ما هي الأعراض والأسباب ؟

في مقال تجربتي مع الشلل الرعاش نستعرض تجربة أجد الأشخاص مع هذا المرض الذي يعد واحدًا من أمراض الجهاز العصبي وأعراضه الأساسية الرعشة وتيبس العضلات وبطء الحركة، وليس له علاج نهائي حتى الآن ولكن تساعد الطرق العلاجية المتبعة في إدارة الأعراض الظاهرة على المرضى ومساعدتهم على التعايش مع المرض، وفي بعض الأحيان قد تساعد الجراحة في تحسين الأعراض ومنع تطورها، ويمكن من خلال مقال تجربتي مع الشلل الرعاش التعرف أكثر عن هذا المرض.

ما هو الشلل الرعاش (مرض باركنسون)؟

ما هو الشلل الرعاش (مرض باركنسون)؟

مرض باركنسون أحد أمراض الجهاز العصبي التي تحدث غالبًا مع كبار السن وتدهور فيه جزء من الدماغ مما يتسبب في أعراض تزداد شدته بمرور الوقت، وعلى الرغم من الشائع عن المرض أن الأعراض تتمثل في تيبس العضلات وبطء الحركة وعدم التوازن إلا أنه قد يؤثر على الحواس والقدرة على التفكير والصحة العقلية.
يحدث المرض نتيجة التأثير على منطقة في الدماغ تسمى العقدة القاعدية (basal ganglia) التي تؤدي وظائف هامة في الدماغ مسؤولة عن الحركة والتوازن، كذلك له تأثير على كيمياء المخ ويحدث نتيجة نقص الدوبامين وهو هرمون السعادة المسؤول عن تنشيط بعض الخلايا المسؤولة عن ضبط الحركة ولذلك السبب يؤدي نقص الدوبامين إلى تلف تلك الخلايا مما يترتب عليه مشاكل الحركة، كما يتطور بمرور الوقت يؤثر على وظائف متعددة في الدماغ فيصبح المريض معرضًا للإصابة بالاكتئاب و الخرف.

على من يؤثر الشلل الرعاش؟

على من يؤثر الشلل الرعاش؟

تجربتي مع الشلل الرعاش تتضمن الكثير من المراحل التي تبدأ بالتعرف على خطر الإصابة بهذا المرض ، وفى السطور التالية سوف نوضح لكم الحالات التى يؤثر عليها الشلل الرعاش.

تتمثل في الحالات التالية:

كبار السن

يزداد خطر الإصابة بمرض باركنسون مع تقدم العمر ويبلغ متوسط ​​العمر الذي يبدأ عنده 60 عامًا.

الرجال

الباركنسون أكثر شيوعًا بشكل طفيف بين الرجال مقارنة بالنساء.

البالغين

يحدث عند البالغين الذين تقل أعمارهم عن 20 عامًا لسبب جيني وراثي.

مرضى الاكتئاب

الأشخاص الذين يميلون إلى العزلة ويتعرضون للاكتئاب خلال حياتهم هم الأكثر عرضة للإصابة.

أسباب الشلل الرعاش

تضمنت تجربتي مع الشلل الرعاش التعرض لأسباب هذا المرض، بالرغم من ان سبب الإصابة بمرض باركنسون ليس واضح حتى الآن ولكن وجد الأطباء أن بعض الأسباب قد تؤدي الإصابة به مثل:

نقص الدوبامين

يرسل الدوبامين الرسائل إلى  جزء الدماغ الذي يتحكم في الحركة والتنسيق، ولذلك يمكن أن تؤثر مستويات الدوبامين المنخفضة منه على الحركة بشكل طبيعي.

نقص النوربينفرين

تؤدي المستويات المنخفضة من النوربينفرين إلى ظهور بعض الأعراض مثل الرعشة وتصلب العضلات والاكتئاب ويؤثر أيضًا على الوظائف العقلية.

أجسام ليوي

بعض المرضى وُجد أن لديهم أجسام ليوي في الدماغ، يتسبب تراكمها في فقدان الخلايا العصبية مما يؤدي إلى حدوث تغيرات في الحركة والتفكير والسلوك والمزاج وقد تسبب الخرف أيضًا.

العوامل الوراثية

يحدث الشلل الرعاش عند المرضى بنسبة 10% نتيجة العوامل الوراثية خاصةً عند الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض السكري.

أمراض المناعة الذاتية

وُجد أن مرض باركنسون يحدث لدى بعض المصابين بأمراض مناعية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

أسباب الشلل الرعاش
أسباب الشلل الرعاش

أعراض الشلل الرعاش

تعتبر أعراض الباركنسون أكثر ما يميز تجربتي مع الشلل الرعاش خاصة وأن الأعراض الرئيسية للإصابة بمرض الشلل الرعاش تشمل علامات عديدة منها:

  • الرعشة أثناء الراحة، ويبدأ عادة في ذراع أو يد واحدة.
  • تصلب أو تيبس العضلات مما يحد من الحركة ويزيد الألم.
  • عدم القدرة على بدء الحركة.
  • بطء الحركة.
  • ضعف التوازن.

قد تظهر بعض الأعراض الأخرى على المرضى وتختلف شدتها من شخص لآخر مثل:

  • فقدان الحركات اللاواعي.
  • عدم القدرة على الكتابة بشكل طبيعي.
  • التغييرات في الكلام مثل السريع أو غير الواضح.
  • القلق والاكتئاب.
  • فقدان حاسة الشم.
  • الإمساك.
  • عدم القدرة على التحكم في البول.
  • اضطرابات النوم.
  • الشعور المستمر بالإعياء.
  • انخفاض في ضغط الدم يؤدي إلى الدوار.
  • صعوبة البلع.
  • التعرق.

طرق علاج الشلل الرعاش

لم تغفل تجربتي مع الشلل الرعاش طرق العلاج من هذا المرض على الرغم من عدم وجود علاج نهائي من مرض باركنسون،  إلا أن الطرق العلاجية للتعامل معه تعمل على تحسين الأعراض، ويختار الطبيب أي منهم اعتمادًا على حالة كل مريض، وتشمل:

الأدوية

الأدوية المستخدمة في علاج مرض تزيد مستوى الدوبامين في الدماغ لتحسين الأعراض، وتشمل ما يلي:

  • ليفودوبا الذي يحل محل الدوبامين
  • منبهات الدوبامين.
  • مثبطات COMT والتي تعزز استجابة الليفودوبا.
  • مثبطات MAO-B وتمتع تكسير الدوبامين في الدماغ.
  • مضادات الكولين للتحكم في الرعشة.

الجراحة

يمكن إجراء جراحة التحفيز العميق للدماغ لبعض الأشخاص لتقليل كمية الأدوية التي يحتاجونها وتهدف إلى تقليل مشاكل الحركة، وتعتمد على زرع أقطاب كهربائية في الجزء الذي يتحكم في الحركة من الدماغ، ويتم توصيلها بمولد صغير مزروع أسفل جلد الصدر يمكنك تشغيله لإرسال نبضات كهربائية إلى الدماغ.

تغيير نمط الحياة

يتطلب التعايش مع الشلل الرعاش إجراء عدة تغييرات في نمط الحياة مثل النظام الغذائي، النظام الرياضي وغيرهم:

إتباع حمية صحية

يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي غني بالألياف من الفاكهة والخضروات والحبوب وشرب الكثير من الماء في منع الإمساك الذي يصاحب مرض باركنسون، كما أن إضافة الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 مغذية للجسم وتمنع التأثير على قدرات التفكير والتركيز.

ممارسة الرياضة

قد تؤدي ممارسة الرياضة إلى زيادة قوة العضلات، وتقليل الاكتئاب والقلق، لذلك يجب على المريض الاعتماد على أخصائي العلاج الطبيعي لتحديد برنامج التمارين المناسبة له للتغلب على بعض الأعراض مثل تصلب العضلات وفقدان التوازن.

طرق علاج الشلل الرعاش
طرق علاج الشلل الرعاش

تجربتي مع الشلل الرعاش

يقول أحد المرضى المصابين بهذا المرض من خلال تجربتي مع الشلل الرعاش كنت أعاني من مشاكل في الحركة والتوازن والتنسيق ومشاكل في الكلام، وقد تم تشخيص المرض وأجريت إحدى العمليات الجراحية وهي كي نواة المهاد.

في هذا الإجراء يتم كي المنطقة المهادية التي تعرضت لمشكلة وتسببت في الإصابة بالمرض بعد تحديد مكانها من خلال أشعة الرنين المغناطيسي، وبعد هذا الإجراء استعدت القدرة على تحريك يداي التي كانت قد تأثرت حركتها نتيجة الإصابة، وتحسنت بعض الأعراض الأخرى التي كنت أعاني منها في السابق.

وفي تجارب أخرى لبعض المرضى يعتمدون على التمارين الرياضية وتحسين نمط الحياة والأدوية للتحكم في الأعراض الظاهرة عليهم وزيادة قدرتهم على التعايش مع هذا المرض.

تجربتي مع الشلل الرعاش في التشيك

أوصى كثير من المرضى المصابين بمرض الباركنسون، من خلال مقال تجربتي مع الشلل الرعاش بالحصول على علاج يساعدهم على تحسن حالتهم، والتخلص من حالة الاكتئاب التي تصاحب هذا المرض وذلك عن طريق خضوعهم للعلاج في مصحات دولة التشيك، تلك المراكز الطبية ومصحات الاستشفاء التي تعتمد على عوامل طبيعية في العلاج مثل ينابيع المياه الحارة في تلك الدولة والتي تساعد في علاج الكثير من الحالات المرضية، بالإضافة إلى الأجهزة الطبية الحديثة جدًا والتي تلعب دور في علاج ضعف عضلات اليدين والقدمين، وتحسين حركتهم، من أجل توازن الجسم.

اقرا ايضا : ”حالات شفيت من مرض باركنسون

مؤسسة الرفاعي تقدم كافة الخدمات العلاجية التي يمكن أن يحتاج لها المرضى في دولة التشيك، حيث يتم الاهتمام بحالة المريض منذ اللحظة الأولى لزيارته لجمهورية التشيك، إلى جانب توفير مترجمين يتحدون باللغة العربية وأي لغة ثانية يتحدث بها العميل.

التعليقات مغلقة.