3 معلومات جديدة لاتعرفها عن العلاج الطبيعي 

العلاج الطبيعي واحدة من فروع مهنة الطب والتي تلعب دور كبير في معالجة الكثير من الحالات المرضية فهي تعمل على علاج اختلال وظيفة جسدية ناتجة عن إصابة أو إعاقة، أو نتيجة الإصابة بمرض معين لجلسات العلاج الطبيعي نوع من العلاج المساعد لعلاجات أخرى، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح أهمية العلاج الطبيعي في معالجة الأمراض المختلفة.

ما هو العلاج الطبيعي ؟

ما هو العلاج الطبيعي ؟

المعالجة باستعمال العلاج الطبيعي أو فيزيوثيرابي وهو علم حديث و متطور يساعد في تحسين الصحة و يمنع الإصابة بالمرض نتيجة دراسة وفهم حركة الجسم، فهو يلعب دور مهم جدًا في التقليل من آثار الألم الناتج عن الأمراض عن طريق تقييم حالة المريض ومعالجته، فهو وسيلة أمنة يعتمد عليها الأطباء لخدمة المريض ومساعدته في استعادة وظائف جسمه الطبيعية بدون تناول أي أدوية طبية قد تؤثر على صحة الجسم بسبب أعراضها الجانبية ولذلك فإن الاعتماد على العلاج الطبيعي في بعض الحالات المرضية أمر ضروري جدًا من أجل تحسين صحة الجسم وتخفيف أي ألم يشعر به المريض.

أمراض يعالجها العلاج الطبيعي

أنواع العلاج الطبيعي متنوعة ومتعددة وكل نوع منها  يعالج مشكلات صحية معينة حيث تشمل تلك الأنواع ما يلي:

  • جلسات العلاج الطبيعي تعالج جراحات المخ والأعصاب وأيضًا الأمراض المرتبطة بها.
  • معالجة المشكلات الصحية الناتجة عن إصابات العظام ا مثل الكسور، والإصابات المختلفة المتعلقة بها، فهي تستخدم بعد الجبس بعد الجبس.
  • معالجة حالات مختلفة من أمراض القلب، والشرايين.
  • العلاج الطبيعي لحالات الجهاز التنفسي وأمراضه.
  • معالجة جراحات الأطفال مثل تأخر النمو، والإعاقات الحركية، وغيرها من الحالات المرضية الأخرى.
  • الأمراض المتعلقة بالتقدم في العمر لكبار السن.
  • جلسات علاج الجروح المزمنة، والحروق، والأمراض الجلدية، وجراحات التجميل.
  • العلاج الطبيعي المتعلق بأمراض النساء والتوليد.
أمراض يعالجها العلاج الطبيعي
أمراض يعالجها العلاج الطبيعي

الوسائل المستخدمة في العلاج الطبيعي

يعتمد العلاج الطبيعي على أكثر من وسيلة علاجية من أجل معالجة الكثير من الأمراض ويمكن التعرف على تلك الوسائل كالتالي:

العلاج الطبيعي بالحرارة

يعتمد على الحرارة كوسيلة علاجية وذلك لأن درجة الحرارة التي تتراوح من 14-54 درجة مئوية تعمل على رفع النسيج الحيوي والخلايا لأن درجة الحرارة نوعان (نوع ذو تأثير سطحي، ونوع ذو تأثير عميق) وكلا النوعان يساعد في تقليل الشد العضلي، كما تلعب الحرارة دور في زيادة ضخ الدم للمنطقة المصابة ويساهم في تخفيف الألم، وزيادة ضخ الدم يكون مصحوب بالأكسجين فيزيد من عملية التروية الدموية بها ويرفع كفائتها.

العلاج الطبيعي بالحرارة يلعب دور مهم جدًا في سرعة توصيل العصب مما يزيد من كفاءة عمل العضلات التي تتغذى من العصب، بالإضافة إلى رفع كفاءة الجلد وحيويته، ومن الحالات التي يعالجها العلاج الحراري ما يلي:

  • آلام أسفل الظهر.
  •  آلام المفاصل بمختلف أنواعها.

أنواع العلاج الحراري وفقًا لوسيلة الحرارة المستخدمة تكون كالتالي:

  •  وسائل الحرارة الجافة (الأشعة تحت الحمراء، والأشعة الحمراء).
  •  الحرارة الرطبة (الوسائد الحرارية، ووسائد الشمع العلاجي).

العلاج الطبيعي بالموجات الكهربائية

أثبتت الدراسات العلمية أن كل الخلايا البشرية مشحونة بموجات كهربائية، داخل كل خلية توجد شحنات سالبة ومن  الخارج شحنات موجبة وبينهما توازن، وعندما يختل هذا التوازن ينتج عنه الألم، وهذا النوع من العلاج الكهربي يعالج بعض المشكلات الصحية ومنها الآتي:

  • معالجة العضلات والأعصاب.
  • تقوية بعض أنواع العضلات وتحسين كفائتها مثل العضلة الرباعية.
  • التأهيل بعد جراحات الركبة.
  • جراحات إزالة الرباط الصليبي.
  • حالات الشد العضلي المزمن.

ومن الحالات التي يمنع فيها استخدام العلاج الكهربي ما يلي:

  • أمراض القلب.
  • التشنجات العصبية.
  • فترة الحمل خلال أول 3 شهور.
  • اضطرابات ضغط الدم.

العلاج الطبيعي بالموجات فوق الصوتية

العلاج بالموجات الصوتية ينقسم إلى نوعين ويكون تأثير كلاهما كالتالي:

  • نوع ذو تأثير حرار للموجات فوق الصوتية، وهو يعمل على زيادة مرونة ألياف الكولاجين التي توجد في الأنسجة الحيوية، وبالتالي يزيد من ضخ الدم للمنطقة المصابة ويخفف من الشعور بالألم، فهو فعال في معالجة الشد العضلي، وتيبس المفاصل.
  • التأثير غير الحراري للموجات فوق الصوتية، حيث أنها تساهم في قتل البكتيريا، والفيروسات التي يمكن أن تتواجد في المنطقة المصابة، كما أنها تنشط الأنسجة الخلوية ويعيد إصلاحها، بالإضافة إلى المساعدة في التخلص من الندوب الناتجة عن الجروح المختلفة بعد إجراء العمليات الجراحية، فهو قادر على اختراق المناطق المصابة حتى تصل إلى العظام، كما أنه يساهم في معالجة التمزقات العضلية، وإصابات العمود الفقري المختلفة، وينشط عملية التمثيل الغذائي بالمناطق المتضررة، ويعتمد عليه بدرجة كبيرة في عيادات الطب الرياضي.

العلاج الطبيعي بالرحلان الصوتي

يعد العلاج الطبيعي باستعمال الرحلان الصوتي طريقة علاجية حديثة اكتشفها العلماء بمساعدة الموجات فوق الصوتية، فقد اكتشفوا أن الموجات الصوتية لديها القدرة على اختراق الطبقة الخارجية من الجلد وهي بذلك تسمح للدواء باختراق الحاجز الجلدي للعضلات المصابة مما يساعد في انتشار الدواء وتسهيل العلاج فهي تساهم في ارتحال الدواء بمساعدة الموجات فوق الصوتية.

العلاج الطبيعي بالليزر

العلاج الطبيعي باستخدام شعاع الليزر يتميز بمواصفات خاصة فلابد أن يكون أحادي الطول الموجي وهو نوع من الليزر الهيليوم نيون، فهو يساعد في زيادة سرعة التئام الجروح، ويعمل كمسكن للألم، ويعالج الكثير من الحالات المرضية مثل، التهاب العظام، والتهاب المفاصل، كما أنه يطبق على جذور الأعصاب.

العلاج الطبيعي بالثلج

يلعب الثلج دور كبير ومهم في علاج الإصابات والآلام المختلفة، فقد أثبتت الدراسات العلمية كفاءة الثلج في معالجة الإصابات بشكل مباشر بعد حدوثها، ويقلل من درجة حرارة المنطقة المتضررة، ويقلل من تدفق الدم السريع لتلك المنطقة وبالتالي يقلل من مضاعفات الإصابة ويحد من تفاقمها،  الثلج يعالج الإصابات التي تحدث بعد الحوادث سبب تورمها، كما أنه يقلل من التوتر العضلي.

الوسائل المستخدمة في العلاج الطبيعي
الوسائل المستخدمة في العلاج الطبيعي

فوائد العلاج الطبيعي للجسم

هناك الكثير من الفوائد والإيجابيات الناتجة عن استخدام العلاج الطبيعي كعلاج و تشمل تلك الفوائد ما يلي:

  • التقليل قدر الإمكان من الشعور بالألم الناتج عن الإصابات المختلفة.
  • التقليل من تناول واستعمال المسكنات القوية بالنسبة للمرضى الذي يعانون من آلالام مزمنة والتي يمكن أن تكون لها آثار جانبية على الجسم.
  • تجنب اللجوء إلى الجراحة العلاجية.
  • تحسن حركة الجسم.
  • تحسين كفاءة الجسم وتوازنه ومنع التعرض للسقوط المتكرر بقدر الإمكان.
  • علاج مساعد بجانب العلاجات والعقاقير الطبية في حالة الإصابات والصدمات.
  • المساعدة في الشفاء من بعض المشكلات الصحية مثل السكتة الدماغية، أو الشلل.
  • معالجة المشكلات الطبية الناتجة عن التقدم في العمر.

التعليقات مغلقة.