هل العلاج الطبيعي مؤلم و ما هي الأساليب المتبعة في العلاج 

الكثير من المرضي يتسائلون هل العلاج الطبيعي مؤلم أثناء الجلسة؟  الشعور بالقلق من تجربة العلاج الطبيعي لأول مرة أمر طبيعي جدًلأن التوتر والقلق يكون ملازم للمريض طوال مدة جلسة العلاج الأولى ولذلك من خلال هذا المقال سوف نوضح بعض المعتقدات الخاطئة عن الألم المرتبط بالعلاج الفيزيائي لدى الكثير من المرضى.

هل العلاج الطبيعي مؤلم أم لا ؟

هل العلاج الطبيعي مؤلم أم لا ؟

هل العلاج الطبيعي مؤلم أم لا؟ يمكن القول بأن العلاج الطبيعي أمن جدًا وليس من الطبيعي أن تسبب تمارين العلاج التأهيلي ألم مؤذي وحقيقي، ولكن هذه التمارين العلاجية يتم تطبيقها على أجزاء من الجسم مصابة وتعاني أساسًا من الألم الحاد والمزمن فمن الطبيعي أنه عند ممارسة تمارين العلاج الطبيعي  مثل تمارين التمدد و تدليك الأنسجة العميقة فإن ذلك يسبب الشعور بالألم ويكون ألم إيجابي  في حالة استجابة الأنسجة للعلاج ولكن إذا كان الألم شديد وقوي وحقيقي فإن ذلك يشير إلى حدوث خطأ أثناء جلسة العلاج لأن ألم العلاج الطبيعي غير مؤذي لدرجة الألم الشديد.

  حقائق لابد من معرفتها عن جلسات العلاج الطبيعي

هل العلاج الطبيعي مؤلم وما هي الأمور التي يجب معرفتها عن العلاج الطبيعي؟ ونذكر منها ما يلي:

تخفيف الألم على المدى البعيد

قد يعتقد بعض المرضى أن هل العلاج الطبيعي مؤلم ويزيد من الألم؟، ولكن هذا خطأ كبير شائع بين بعض الأشخاص فالحقيقة هي أن العلاج الطبيعي يقلل من الإحساس بالألم ولا يزيده، فقد يمكن أن يشعر المريض بعدم الراحة ولكن عندما تتعمق في برنامج العلاج التأهيلي المخصص للشفاء وتقوية عضلات الجسم وبرنامج العلاج الطبيعي الجيد والفعال جدًا يساهم في تخفيف الألم مع مرور الوقت حتى يقضي عليه.

الانزعاج والألم جزء من عملية الشفاء

مهمة أخصائي العلاج الطبيعي خلال جلسة العلاج هي التفرقة بين انزعاج المريض وتألمه الحقيقي، فمن الطبيعي الشعور بعدم الراحة والألم خلال جلسة العلاج لآنك تمرن الجسم على أوضاع صحيحة، مثلما يحدث في تمارين القوة، لأن العضلات تتعرض لدرجة محددة من الإجهاد، وهذا ينتج عنه تهيج وألم، ولكن لا يدوم كثيرًا كما أن إجهاد تلك العضلات يساعد على الشفاء، ويحقق القوة للعضلات، وبالتالي فإن هذا الألم يعد ألم جيد.  

يجب أن لا يسبب العلاج الطبيعي ألم حقيقي

لقد وضحنا هل العلاج الطبيعي مؤلم بشكل دائم؟ وكانت الإجابة أن العلاج الطبيعي يسبب الانزعاج وعدم الراحة وهذا يختفي بعد عدة جلسات من خطة العلاج، ولكن عند الشعور بألم حقيقي فهنا يجب التوقف على الفور ومناقشة أخصائي العلاج الطبيعي الخاص بك، فقد تحتاج إلى تعديل بعض التمارين من أجل تحقيق نتائج جيدة بدون حدوث إصابة جديدة أو ضرر، ولذلك يجب أن تهتم بملاحظة الآتي بعد جلسة العلاج:

  • زيادة الشعور بالألم بدلا من أن يقل ويختفي مع مرور الوقت.
  • الشعور بألم جديد لم يحدث من قبل.
  • يفقد المريض القدرة على الحركة.
  • معالجة أعراض الألم والمشكلة بدلاً من المسبب الرئيسي لها.

الألم تجربة فردية لا يشعر به شخصان معًا

هل العلاج الطبيعي مؤلم وكيف يكون؟ يجب العلم بأن لا يشعر بالألم نفسه شخصان معًا بنفس الدرجة، وذلك بسبب التجارب الفردية لكل مريض، وأيضًا بسبب الكثير من العوامل التي تحدد كيف يستجيب المريض للعلاج وفقا لطبيعة جسمه واستجابته للعلاج، ولذلك لا تقارن ما تشعر به من ألم بتجربة مريض آخر، لا تتجاهل زيادة حدة الألم لديك لأن صديقك في جلسة العلاج لا يشعر بنفس الألم.

جلسات العلاج الطبيعي
جلسات العلاج الطبيعي

طرق التعامل مع ألم العلاج الطبيعي

هل العلاج الطبيعي مؤلم وكيف يمكن التعامل مع الإصابة؟ يستطيع المريض القدرة على التعامل مع الألم المؤقت الذي تسببه جلسات العلاج التأهيلي ومن تلك الطرق التي يجب إتباعها ما يلي:

تعديل أنواع تمارين العلاج التأهيلي لمنع الألم

يتميز العلاج الطبيعي بوجود أكثر من طريقة وأسلوب يمكن أن يعتمد عليها أخصائي العلاج الطبيعي في معالجة المرضى عندما يشعرون بالانزعاج والألم، فيتم استبدال التمرين، أو القيام بتطبيق تمارين جديدة ومختلفة وجميعها من أجل تحقيق نتائج علاجية جيدة.

التواصل مع المعالج الفيزيائي

من الضروري أن يكون هناك طريقة للتواصل مر المعالج الفيزيائي خلال جلسة العلاج وإخباره عند الشعور بالألم ، وذلك لأنه يوجد الكثير من المرضى يفشلون في التواصل مع المعالج ولا يستطيعون إبلاغه بما يشعرون، ولذلك فالصمت بشأن الإحساس بالانزعاج أو الألم قد يسبب إصابة جديدة أو عدم تحقيق نتائج العلاج المرغوبة، ولذلك يجب أن تكون العلاقة بين المريض والمعالج بسيطة وسلسة حتى لا يتردد المريض في التعبير عن قلقه وبالتالي يساعده الأخصائي المعالج في تقييم الألم وإيجاد حلول بديلة للمساعده على التعافي والشفاء.

معرفة كيفية التصرف عند الشعور بالألم بعد العلاج

عندما يشعر المريض بنوبات من الألم، أو المعاناة من نطاق محدود في الحركة بعد جلسة العلاج الطبيعي فيجب أن يكون على علم بما عليه فعله في هذه الحالة وهو إيقاف كل ما يسبب لك الألم، أو يزيده، مثل التوقف عن تمارين معينة، ثم التواصل مع أخصائي العلاج الطبيعي، لتحديد المشكلة ومعالجتها.

YouTube video

تمارين العلاج الطبيعي لمعالجة الألم

هل العلاج الطبيعي مؤلم وما هي أفضل التمارين المعالجة ؟ يجب العلم أنه قبل الخضوع إلى برنامج العلاج الفيزيائي يبحث المعالج الخاص بك على مناطق القوة والضعف في جسم المريض والتي يمكن أن تزيد من الضغط على مكان الإصابة أو الألم، ولذلك تبدأ جلسة العلاج بالتمارين الخفيفة للمساعدة على التحرك بشكل جيد ومن أفضل طرق و تمرينات العلاج الطبيعي ما يلي:

التمارين الهوائية

التدريب من خلال التمارين الهوائية تأثيرها منخفض وبالتالي تزيد من معدل نبضات القلب، وتمكن المريض من التحرك بسهولة لأنها تساعد مفاصل الجسم على التحرك بسهولة مثل المشي بسرعة، استعمال دراجة ثابتة من أجل الإحماء.

تمارين التقوية

تمارين القوة في جلسات العلاج الفيزيائي تعتمد بدرجة كبيرة على أجهزة حديثة، بالإضافة إلى تطبيق بعض التمارين التي تركز على العضلات الأساسية في الجسم وأيضًا مناطق الجسم التي بها إصابات مؤلمة.

تمارين تخفيف الآلام 

الهدف الأساسي من هذه التمارين هو التركيز على أماكن الألم في الجسم فهي تجعلها مرنة وقوية وهذا يسهل على المريض القدرة على التعامل في الحياة اليومية.

التمدد

التمدد من الطرق العلاجية التي تساعد المريض كثيرًا ويعتمد عليها المعالج من أجل استرخاء المريض.

العلاج بكمادات الحرارة والثلج 

استخدام كمادات الثلج لتهدئة الالتهاب والحرارة تساهم في تدفئة العضلات وتجعلها تتحرك بشكل جيد وهذا يساهم في تخفيف الألم.

التدليك 

أحيانًا اللجوء إلى العلاج التقليدي يكون أمر ضروري مثل التدليك اليدوي للمناطق المصابة من أجل الاسترخاء والشعور بالراحة.

العلاج الطبيعي بالتحفيز الكهربائي

التحفيز الكهربي للأعصاب من خلال الجلد في مكان الإصابة يساعد على تخفيف الألم.

العلاج بالموجات فوق الصوتية

من خلال إرسال الموجات فوق الصوتية إلى مناطق الألم بالجسم وتمنع الجسم من إرسال إشارات الألم.

تمارين العلاج الطبيعي لمعالجة الألم
تمارين العلاج الطبيعي لمعالجة الألم

العلاج الطبيعي في التشيك

هل العلاج الطبيعي مؤلم أم لا ؟ عند تلقى جلسات علاج فيزيائي في مصحات التشيك فإنك لن تشعر بأي ألم وذلك بفضل التقنيات الحديثة المستخدمة في علاج الكثير من الحالات المرضية، بالإضافة إلى أن الأماكن المخصصة لجلسات العلاج مجهزة للاسترخاء والراحة والعلاج فبالتالي المريض يستجيب للعلاج سريعًا  بفضل الأساليب العلاجية المستخدمة، ويمكن التواصل مع مكتب مؤسسة الرفاعي للاستفسار عن كافة الخدمات المقدمة من أجل السفر والعلاج في جمهورية التشيك.

التعليقات مغلقة.