شارك افكارك معنا

شركة الرفاعي

للخدمات العلاجية والسياحية في جمهورية التشيك
00420774144751 - 00420775180352

العلاج الطبيعي في التشيك كافيا للتخلص من انقراص الفقرات

العلاج الطبيعي في التشيك من انقراص الفقرات

يؤكد الأطباء والخبراء على أن العلاج الطبيعي في التشيك أفضل من الخيار الجراحي نظرا لكونه لايتضمن أي إجراءات إجتياحية، كما أن الجراحة قد تتسبب في بعض التأثيرات الجانبية والمضاعفات المرضية، لذلك يفضل الاعتماد على العلاج الطبيعي في التشيك لعلاج انزلاق الفقرات (التزحزح الفقاري)… مما يستدعي طرح سؤال جوهري غاية في الأهمية، وهو: متى نلجأ إليه؟

 

يعتمد علاج انزلاق الفقرات من الدرجة الأولى والثانية بشكل أساسي على العلاج الطبيعي الذي يهدف إلى تقوية العضلات والأربطة الموجودة في منطقة الظهر، وبالتالي التقليل من درجة التزحزح. أيضا يتم إرشاد المريض إلى بعض النصائح والتعليمات، والتي تساعده على اتخاذ وضعيات النوم والجلوس بطريقة صحيحة، فضلا عن أداء الأنشطة اليومية وفق نسق معين بحيث لايتسبب هذا التزحزح الموجود في حدوث أي ضرر بالأنسجة العصبية المحيطة.

 

أيضا وعلى سياق متصل، فإن حدوث تزحزح في الأنسجة العصبية يتسبب بدوره في حدوث التهابات ومشكلات صحية تتجلى في الشكوى من آلام تكون أكثر حدة من الانزلاق الغضروفي الاعتيادي أو تلك الآلام التي تنشأ في حالات الدرجة الأولي والثانية من التزحزح الفقاري.

 

الطبيعي في التشيك كافيا للتخلص من انقراص الفقرات 300x234 - العلاج الطبيعي في التشيك كافيا للتخلص من انقراص الفقرات

 

أما في حالات زحزحة الفقرات من الدرجة الثالثة، فإن التدخل الجراحي يكون أمرا إلزاميا لتثبيت الفقرات المتزحزحة بمسامير وأعمدة معدنية تهدف إلى إيقاف هذا التزحزح والحد منه. لكن في نفس ذات الوقت لايمكننا إغفال الدور الهام الذي يلعبه العلاج بالتشيك في مثل هذه الحالات كعلاج مساعد ومكمل، سواء قبل أو بعد الجراحة، حيث يهدف إلى توسيع نطاق مدى حركة الفقرات بعد الخضوع لعملية التثبيت، بالإضافة إلى تقوية العضلات المحيطة بالفقرات.

 

لا يقتصر العلاج في التشيك على مجرد أداء بعد التمارين العلاجية والإستشفائية فحسب، بل يتضمن كذلك استخدام العديد من الأجهزة التي تعزز من التئام الأنسجة، وتنبيه الأنسجة العصبية والعضلية العميقة للعمل وفق كفاءة وظيفية أفضل. كذلك فهناك الأجهزة التي تختص بعلاج بعض المضاعفات المرضية المحتمل حدوثها بعد الجراحة، مع العلم أن عدد الجلسات يختلف من حالة إلى أخرى، حيث قد يستلزم الأمر مجرد أسبوعين، وقد يصل إلى 3 أشهر.

 

في حالة معاودة التزحزح والتهاب الأنسجة العصبية مرة أخرى، فلابد إذن من زيادة عدد الجلسات في المصحة بـ التشيك، حيث أن علاج هذه الالتهابات لايكون أمرا سهلا، مما يستلزم اللجوء إلى وسائل علاجية أخرى، مع ضرورة إتباع تعليمات الطبيب، وذلك لتعزيز فرص ومعدلات الشفاء.

Click to rate this post!
[Total: 0 Average: 0]

تصميم وبرمجة شركة سوقني

جميع الحقوق محفوظة © شركة الرفاعي 2020

تواصل معنا وابدء العلاج الآن
ابدء التواصل
اضغط لبدء التواصل ومعرفة الافضل في مصحات التشيك والاجراءات والمساعدة