الشلل السفلي | أسباب و أعراض و علاج الشلل السفلي

الشلل السفلي أو النصفي هو حالة طبية تنطوي على ضعف في الوظيفة الحركية أو الحسية للأطراف السفلية ، وهو تصنيف للشلل، وهو المصطلح العام لوصف فقدان الحركة أو الإحساس بعد تلف أحد الأعصاب في الجسم، و هو نوع من إصابات العمود الفقري التي تسبب ضعف وظائف الأعصاب الحسية والحركية مما يؤدي إلى فقدان الإحساس أو الحركة في الأطراف السفلية، يمكن أيضًا وصف هذا النوع من الشلل على أنه شلل جزئي أو كامل يؤثر في الغالب على الساقين ومنطقة الحوض والجذع مما يعيق أي نوع من الحركة.

 

تؤثر إصابة العمود الفقري على قدرة الدماغ والحبل الشوكي على إرسال واستقبال الرسائل من الدماغ إلى الأجزاء المختلفة من الجسم التي تتحكم فيها الوظائف الحسية والحركية والأعصاب اللاإرادية، يؤدي هذا إلى فقدان أي نوع من الإحساس أسفل المنطقة الصدرية من الجسم وعدم القدرة على تحريكها.

 

أنواع الشلل السفلي

 

  • الشلل النصفي الجزئي

في هذه الحالة كل الأعصاب لا تتوقف عن العمل وبالتالي يمكن للمريض أن يشعر بالأحاسيس ويحرك الأطراف إلى حد معين.

 

  • الشلل النصفي الكامل

هنا يكون قد وصل  الشلل إلى المستوى العصبي مما تسبب في فقدان مطلق للحساسية في الأطراف السفلية مما يعيق أي نوع من الحركة أو الإحساس.

 

الشلل النصفي الكامل
الشلل النصفي الكامل

 

أسباب الشلل السفلي

  • يحدث الشلل النصفي في الغالب نتيجة إصابة الحبل الشوكي بسبب حادث أو صدمة أخرى، تشمل الحوادث الأكثر شيوعًا حوادث السيارات والسقوط لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.
  • يمكن أن تحدث الإصابة بالشلل السفلي نتيجة الإصابة بالنزيف.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإن الحالات الخلقية مثل السنسنة المشقوقة، حيث تتأثر العناصر العصبية للقناة الشوكية،
  • يمكن أن ينجم هذا النوع من الشلل  أيضًا عن الإصابة ابلأورام أو الجلطات الدموية، ولكن هذا أقل شيوعًا.
  • يمكن أن يحدث الشلل السفلي بسبب الاضطرابات الوراثية أو اضطرابات المناعة الذاتية أو السكتة الدماغية أو فقدان الأكسجين للدماغ.

اقرا ايضا : ” الشلل الرباعي | الأسباب والعلاج وكل ما تريد معرفته عنه

 

أعراض الشلل النصفي والسفلي

تعتمد علامات وأعراض الشلل النصفي على مدى الضرر الذي لحق بالعمود الفقري، في البداية، يبدو أن الجسم في حالة صدمة في العمود الفقري مما يؤدي إلى شلل وفقدان تمدد العضلات.

 

تشمل العلامات والأعراض الأخرى ما يلي :

  • فقدان الإحساس وعدم القدرة على الحركة من الخصر إلى أسفل
  • مشاكل أثناء التنفس أو السعال أو العطس
  • فقدان السيطرة على حركات المثانة أو الأمعاء
  • ألم شديد وإحساس لاذع في الأطراف السفلية
  • فقدان الرغبة الجنسية وتغير الوظائف الجنسية والخصوبة
  • الاكتئاب أو التقلبات المزاجية المتكررة
  • زيادة الوزن بسبب فقدان الأنشطة البدنية

 

مشاكل أثناء التنفس
مشاكل أثناء التنفس

 

تصنيف الشلل النصفي أو السفلي

إذا تأثرت الذراعين أيضًا بالشلل، فإن الشلل الرباعي هو المصطلح المناسب، بينما إذا تأثر طرف واحد فقط، فإن المصطلح الصحيح هو الشلل الأحادي، ويتم تصنيف الشلل النصفي أيضًا إلى كامل أو غير كامل، الشلل النصفي الكامل هو الضرر المطلق الذي يصيب منطقة النخاع الشوكي، قد يعاني الفرد المصاب بالشلل النصفي الكامل من فقدان كامل للوظائف الحسية والحركية، ومن ناحية أخرى  يعرف الشلل النصفي الجزئي بأن الشخص المصاب يكون لديه وظيفة حسية ولكن بدون حركة أو العكس.

 

تشخيص المصابين بالشلل النصفي

بعد الإصابة أو الحادث ، إذا كان هناك أي نوع من فقدان الإحساس، يقوم الطبيب عادة بتشخيص الشلل السفلي من خلال التعرف على التاريخ الطبي الكامل للمريض متبوعًا بفحص جسدي شامل.

 

قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء الفحوصات التالية والتي تشمل :

  • الأشعة السينية للتحقق من وجود أي كسور في العمود الفقري
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للبحث عن أي جلطات دموية قد تثبط السائل الشوكي
  • إجراء فحص دم شامل
  • إجراء استثارة اختبار العصب المحتمل لتقييم مسارات الأعصاب إلى المنطقة المصابة
  • إجراء البزل القطني باستخدام السائل الدماغي الشوكي لاستبعاد أي عدوى أخرى في العمود الفقري

 

إجراء البزل القطني
إجراء البزل القطني

 

كيف يمكن علاج المصابين بالشلل السفلي

يمكن علاج المصاب بالشلل السفلي في المراحل الأولية عن طريق الأدوية، وأثناء العلاج ، يشير الطبيب أيضًا إلى منع أي مشاكل ثانوية أساسية مثل جلطات الدم، والتقرحات ومشاكل المثانة أو الأمعاء ، والتهابات الجهاز التنفسي ، وما إلى ذلك، في بعض الأحيان، قد يقترح أيضًا دخول المستشفى أو الإجراءات الجراحية لتحسين الحالة.

 

وتشمل خيارات العلاج ما يلي :

  • في حين أن بعض الأشخاص المصابين بالشلل النصفي يمكنهم المشي إلى حد ما ، فقد يعتمد الكثيرون على الكراسي المتحركة أو غيرها من التدابير الداعمة،  قد يعاني بعض الأفراد أيضًا من آلام وتشنجات عضلية بدرجات متفاوتة.
  • يعتبر الضعف الجنسي ودرجات متفاوتة من سلس البول والبراز أمرًا شائعًا جدًا لدى المصابين، يستخدم الكثيرون القسطرة أو برامج إدارة الأمعاء (غالبًا ما تتضمن التحاميل أو الحقن الشرجية أو التحفيز الرقمي للأمعاء) لمعالجة هذه المشكلات.
  • إذا اشتبه في إصابة شخص ما بإصابة في الظهر أو الرقبة، فلا ينبغي تحريكه من وضعيته والبقاء في مكانه حيث يمكن أن يترتب على ذلك حدوث مضاعفات وشلل دائم، ويوصى  في هذه الحالة بالاتصال بالمساعدة الطبية الطارئة.

 

 

دعم مرضى الشلل السفلي

يجب أن يتم  توفير الدعم الكافي للمرضى المصابين بالشلل السفلي، مع تقديم الدعم الكافي يكون المصابون بالشلل النصفي قادرون تمامًا على عيش حياة منتجة ومرضية، وهناك العديد من المصحات ومجموعات الدعم التي تساعد المصابين بشلل نصفي سفلي، وتعتبر مصحات التشيك من أفضل المؤسسات الداعمة للمرضى الذين يعانون مع هذا النوع من الشلل.

 

تساعد مصحات التشيك من خلال تقديم أفضل البرامج العلاجية الطبيعية التي يكون هدفها تحسين كفاءة القدرة الوظيفية والحركية لدى المريض، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي الذي يساهم كثيرًا في التعايش مع هذا النوع من الشلل دون معاناة.

 

إذا كنت مريض للشلل السفلي أو لديك شخص قريب يعاني منه، فيمكن أن تساعدك شركة الرفاعي للخدمات العلاجية والسياحية على الحصول على أفضل رحلة علاجية ناجحة في التشيك.

 

تواصل مع الشركة على الأرقام التالية :

  • 00420775180352
  • 00420774144751

للرد على كافة التفاصيل.

 

WeCreativez WhatsApp Support
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في التشيك