الشلل الدماغي للاطفال | الأعراض و الأسباب ,التشخيص و العلاج

الشلل الدماغي للاطفال هي حالة تستمر مدى الحياة وتؤثر على الاتصال بين الدماغ والعضلات ، مما يتسبب في خلل في الحركة والوقوف، قد ينتج الشلل الدماغي عن عدة مشاكل مثل نقص الأكسجين الواصل إلى الدماغ، والحالات الوراثية، والالتهابات، ونزيف المخ، وإصابة الرأس.

 

ما الذي يسبب الشلل الدماغي للاطفال

العديد من حالات الشلل الدماغي لها أسباب غير معروفة، يحدث الاضطراب عندما يكون هناك تطور غير طبيعي أو تلف مناطق في الدماغ تتحكم في الوظيفة الحركية، يحدث الشلل الدماغي في حوالي ثلاثة من كل 1000 طفل مولود.

 

تتضمن عوامل خطر الإصابة بالشلل الدماغي ما يلي :

  • الإصابة باضطرابات تخثر الدم
  • الوزن المنخفض جدًا عند الولادة (خاصة عند الأطفال الذين يقل وزنهم عن 3.3 رطلاً).
  • الإصابة بالفيروسات
  • تعاطي المواد الكيميائية أثناء الحمل
  • الإصابة بالعدوى
  • الإصابة بنزيف في المخ
  • التعرض للصدمة
  • التعرض لمضاعفات المخاض والولادة

 

تعاطي المواد الكيميائية أثناء الحمل
تعاطي المواد الكيميائية أثناء الحمل

 

أعراض الإصابة بالشلل الدماغي

يعاني كل طفل مصاب بالشلل الدماغي من الأعراض بشكل مختلف، قد يعاني الطفل من ضعف في العضلات، أو ضعف في التحكم في الحركة، أو اهتزاز ( تشنج ) في الذراعين أو الساقين، يمكن أيضًا رؤية تصلب العضلات على شكل أرجل صلبة أو قبضة اليد، يُصنف الشلل الدماغي حسب نوع الوظيفة الحركية التي قد يعاني منها الطفل.

 

بما في ذلك ما يلي :

  • شلل نصفي تشنجي  وهو عبارة عن  حركات تشنجية في الذراعين أو الساقين وسمى أيضًا الشلل النصفي.
  • الشلل الرباعي التشنجي حركات تشنجية في الأطراف الأربعة  تشمل الذراعين والساقين.
  • شلل نصفي مزدوج تشنجي ويكون التشنج في كلا جانبي الجسم.

 

قد يعاني الأطفال المصابون بالشلل الدماغي من مشاكل إضافية، بما في ذلك ما يلي :

  • النوبات
  • مشاكل في الرؤية أو السمع أو  الكلام
  • صعوبات التعلم ومشاكل السلوك
  • التأخر العقلي
  • مشاكل في الجهاز التنفسي
  • مشاكل في الأمعاء والمثانة
  • تشوهات العظام ، بما في ذلك (انحناء جانبي  و انحناء عظام الظهر )،  مما يعطي مظهرًا أن الشخص يميل إلى جانب واحد)
  • غالبًا ما يكون الأطفال المصابون بالشلل الدماغي بطيئين في الوصول إلى مراحل النمو، مثل تعلم التدحرج أو الجلوس أو الزحف أو المشي.

يجب الانتباه قد تتشابه أعراض الشلل الدماغي مع حالات أخرى، لذلك يجب استشارة الطبيب دائمًا للتشخيص.

اقرا ايضا :  ” علاج الشلل الدماغي و الاسباب ,الاعراض ,التشخيص

 

مشاكل في الجهاز التنفسي
مشاكل في الجهاز التنفسي

 

كيف يتم تشخيص الشلل الدماغي للأطفال

يتم تشخيص الشلل الدماغي للاطفال من خلال الفحص البدني، أثناء الفحص، لا يتم تشخيص الإصابة بالشلل الدماغي عادة حتى يبلغ الطفل من العمر 6-12 شهرًا على الأقل، هذا هو الوقت الذي يجب أن يحقق فيه الطفل مراحل نموه مثل المشي ، والتحكم في اليد والرأس.

 

وقد تشمل الاختبارات التشخيصية ما يلي :

  • الفحص العصبي, هذا يستخدم لتقييم ردود الفعل ووظيفة الدماغ والحركة.
  • الأشعة السينية, اختبار تشخيصي يستخدم حزم طاقة كهرومغناطيسية غير مرئية لإنتاج صور للأنسجة الداخلية والعظام والأعضاء.
  • مخطط كهربية الدماغ (EEG) إجراء يسجل النشاط الكهربائي المستمر للدماغ عن طريق أقطاب كهربائية متصلة بفروة الرأس.
  • تحاليل الدم
  • تحليل معمل المشية, هذا لتقييم نمط المشي للطفل.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): إجراء تشخيصي يستخدم مزيجًا من المغناطيسات الكبيرة والترددات الراديوية وجهاز كمبيوتر لإنتاج صور مفصلة لأعضاء وهياكل داخل الجسم.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب: إجراء تصوير تشخيصي لإنتاج صور أفقية أو محورية مفصلة  للجسم، بما في ذلك العظام والعضلات والدهون والأعضاء,وفيما يلي علاج الشلل الدماغي للاطفال .

 

علاج الشلل الدماغي للاطفال

سيحدد الطبيب علاج الشلل الدماغي للاطفال المناسب استنادًا على :

  • عمر الطفل وصحته العامة وتاريخه الطبي
  • مدى انتشار المرض
  • نوع الشلل الدماغي
  • تحمل الطفل لأدوية أو إجراءات أو علاجات معينة

 

نظرًا لأن الشلل الدماغي هو حالة مدى الحياة غير قابلة للعلاج، فإن العلاج يتضمن التركيز على منع التشوهات أو تقليلها وتعظيم قدرة الطفل في المنزل وفي المجتمع.

 

يتم علاج الطفل بشكل أفضل مع فريق متعدد التخصصات وهي :

  • طبيب الأطفال.
  • جراح العظام وهو جراح متخصص في حالات العضلات والأربطة والأوتار والعظام
  • طبيب أعصاب وهو  طبيب متخصص في حالات الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب
  • جراح الأعصاب وهو  جراح متخصص في إجراء عمليات الدماغ والحبل الشوكي
  • أخصائي العلاج الطبيعي  وهو شخص متخصص في مجال العلاجات الطبيعية وتطبيقها.

 

يشمل علاج الشلل الدماغي للاطفال خيارات جراحية وغير جراحية، قد تشمل التدخلات غير الجراحية :

  • برامج العلاج الطبيعي.
  • وسائل المساعدة على تحديد الوضع وهي تستخدم لمساعدة الطفل على الجلوس أو الاستلقاء أو الوقوف.
  • الأقواس والجبائر وهي تستخدم لمنع التشوه وللحماية.
  • الأدوية وهي تستخدم للمساعدة في السيطرة على النوبات أو لتقليل التشنج في العضلات؛ يمكن إعطاء الأدوية عن طريق الفم أو  على شكل حقن.

يمكن استخدام التدخلات الجراحية لإدارة الشلل الدماغي للاطفال ولكن في حالات معينة مثل مشاكل العظام التي قد تشمل إدارة الانحناءات في الظهر، وخلع الورك، وتشوهات الكاحل والقدم، وتقلص العضلات,وكان هذا علاج الشلل الدماغي للاطفال.

اقرا ايضا : ” الشلل الدماغي عند الأطفال وعلاجه في التشيك

 

 

إعادة تأهيل أطفال الشلل الدماغي في مصحات التشيك العلاجية

كما ذكرنا أعلاه أن العلاج الطبيعي من أهم العلاجات التي تستخدم لإدارة الشلل الدماغي والذي يساعد بشكل كبير على تحسين الوظائف الحركية للطفل ومساعدته على التعايش بشكل أفضل بمفرده دون الحاجة لمساعدات خارجية، ولذلك يبحث الكثير مما يعانون من الشلل الدماغي عن أفضل مكان لتلقي العلاج الطبيعي الخاص بمرض الشلل الدماغي.

 

وتعتبر مصحات التشيك هي الأولى والأخيرة من حيث الكفاءة والجودة والخبرة العلاجية، فمصحات التشيك يقصدها الكثيرين حول العالم لتلقي العلاج الطبيعي المميز الذي يقدم تحت إشراف أفضل المتخصصين في المجال، وتساعد شركة الرفاعي للخدمات العلاجية والسياحية كل من يرغب في السفر إلى التشيك للعلاج، فالشركة تتولى مسئولية الحجز والاستفسار على الأسعار وحجز التذاكر وكل ما يخص السفر والإقامة داخل التشيك.

 

وكل ذلك توفره شركة الرفاعي بأسعار مناسبة، تواصل الأن على الأرقام التالية :

  • 00420775180352
  • 00420774144751

وسيتم الرد من قبل فريق عمل شركة الرفاعي الذي يكون في خدمة العملاء على مدار الساعة.

 

كان هذا مقالنا عن الشلل الدماغي للاطفال نتمني أن يكون قد أفادكم.

WeCreativez WhatsApp Support
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في التشيك