اضغط واستفسر مجانا الآن

التهاب المفاصل وعلاجها في التشيك

نبذة تعريفية

  • هو أحد الأمراض الالتهابية التي تؤثر على مفاصل الجسم ، وما يحيط بها من أنسجة داعمة كالأربطة والعضلات .
  • هناك أنواع مختلفة ومتعددة من التهاب المفاصل ، ومن الوارد جدا أن يصاب المريض بأكثر من نوع من التهاب المفاصل في نفس ذات الوقت .
  • على الرغم من تنوع صور التهاب المفاصل ، إلا أن العامل الفعلي المسبب لمعظم هذه الصور لا يزال غير معروف .
  • تختلف الصورة الإكلينيكية المصاحبة لالتهاب المفاصل تبعا لنوع الالتهاب الناشئ ، كذلك يمكن أن تحدث الإصابة على نحو مفاجئ أو متدرج .
  • تتلخص الاستراتيجية الوقائية حيال التهاب المفاصل في تجنب عوامل الخطر قدر الإمكان .

 

ما المقصود بالتهاب المفاصل ؟

يعد التهاب المفاصل أحد المصطلحات الطبية العامة التي تشير إلى مجموعة من المشكلات الصحية التي تؤثر على المفاصل وما يحيط بها من أنسجة داعمة كالأربطة والعضلات . هناك العشرات من صور وأنواع التهابات المفاصل ، تشترك جميعها في أنها تتسبب في الشعور بالألم بموضع المفصل المصاب ، فضلا عن محدودية حركة المفصل ، والذي قد يصل إلى التيبس في الحالات المتقدمة أو المزمنة . أيضا يلاحظ أن بعض أنواع التهاب المفاصل قد تؤثر على الآلية الوظيفية للجهاز المناعي وأعضاء الجسم الداخلية، كما في حالة التهاب المفاصل الروماتويدي .

 

الصور المرضية المختلفة لالتهاب المفاصل

يؤكد الأطباء في التشيك أن هناك عشرات من الأنواع والصور المرضية لحالات التهاب المفاصل ، لعل أهمها وأكثرها شيوعا ما يلي ..

  • الفصال العظمي ( أكثرها شيوعا ) .
  • التهاب المفاصل الروماتويدي ( شائع أيضا ) .
  • الألم العضلي الليفي .
  • النقرس .
  • التهاب المفاصل التفاعلي .
  • التهاب المفاصل الصدفي .
  • التهاب المفاصل الإنتاني .
  • التهاب الفقار المقسط .
  • التهاب مفاصل الإبهام .

ويؤكد أطباء علاج المفاصل في التشيك على إمكانية إصابة المريض بأكثر من نوع في نفس ذات الوقت .

 

أسباب الإصابة بالتهاب المفاصل

لا يزال السبب الفعلي للإصابة في معظم أنواع التهاب المفاصل غير معلوم ، إلا أنه وعلى الجانب الآخر هناك بعض الأنواع التي تم التوصل إلى العامل المسبب لها . على سبيل المثال ، ينشأ النقرس نتيجة ارتفاع مستوى حمض اليوريك بالجسم ، كذلك هناك بعض العوامل المشتركة التي تتسبب في الإصابة بأنواع مختلفة من التهاب المفاصل ، ولعل أهم هذه العوامل : العامل الوراثي ، العامل البيئي & نمط الحياة التي يحياها المريض .

 

عوامل الخطورة لالتهاب المفاصل

على الرغم من عدم وضوح العوامل المسببة لمعظم حالات التهاب المفاصل ، إلا أن أطباء علاج التهاب المفاصل في التشيك يؤكدون على وجود مجموعة من عوامل الخطورة التي تتسبب في زيادة احتماليات الإصابة ، نذكر منها على سبيل المثال ..

  1. الشيخوخة والتقدم في العمر .
  2. العوامل الوراثية .
  3. السمنة المفرطة .
  4. عامل الجنس ، حيث تؤكد الإحصائيات الطبية أن معظم أنواع التهاب المفاصل أكثر شيوعا في النساء ، في حين أن النقرس أكثر شيوعا في الرجال .
  5. الإصابة بالعدوى .
  6. الإفراط في التدخين .
  7. كثرة التعرض للمجهود البدني الزائد .

 

أعراض الإصابة بالتهاب المفاصل

تختلف الصورة الإكلينيكية المصاحبة لالتهاب المفاصل باختلاف نوع الالتهاب ، كما يمكن أن تتطور الأعراض على نحو مفاجئ ، أو تتطور بصورة تدريجية . أيضا يمكن أن تظهر الأعراض على هيئة نوبات ثم تختفي ، أو تظل موجودة باستمرار . بشكل عام ، تشترك جميع حالات التهاب المفاصل في مجموعة من الأعراض المرضية الظاهرية ، والتي تشمل : الشعور بالألم وملاحظة وجود احمرار في موضع المفصل المتضرر ، بالإضافة إلى تصلب المفصل وما يحيط به من أنسجة داعمة كالأربطة والعضلات .

 

المضاعفات المرضية الناجمة عن الإصابة بالتهاب المفاصل

لعل أهم المضاعفات المرضية الناجمة عن التهاب المفاصل هو محدودية حركة العضو الذي يتضمنه المفصل المصاب ، فإذا كان الالتهاب يؤثر على أحد المفاصل الموجودة بالذراعين ، فإن هذا يؤثر بشكل مباشر على قدرة المريض على القيام بالأنشطة اليومية الاعتيادية . أما إذا كان الالتهاب يؤثر على أحد المفاصل الموجودة بالأطراف السفلية ، فإن هذا يؤثر على قدرة المريض على المشي والجلوس .

 

متي يتوجب زيارة الطبيب ؟

يؤكد أطباء علاج التهاب المفاصل في التشيك بضرورة البحث عن مشورة طبية متخصصة في حالة ملاحظة وجود أي أعراض قد تشير إلى التهاب المفاصل ، مثل : الألم ، التورم ، الاحمرار ، التصلب .

 

اضغط واستفسر مجانا الآن

تشخيص الإصابة بالتهاب المفاصل

يتم تشخيص التهاب المفاصل وفق الآلية التشخيصية التالية ..

  • التدقيق في التاريخ المرضي الخاص بالمريض .
  • الفحص السريري للمريض .
  • إجراء اختبارات الدم التشخيصية .
  • فحص المفصل المصاب بالأشعة التشخيصية ( الأشعة السينية & أشعة الرنين المغناطيسي ) .

 

علاج التهاب المفاصل

تهدف الاستراتيجية العلاجية لعلاج التهاب المفاصل في التشيك إلى الحد من الشعور بالألم قدر الإمكان ، مع تقليل الضرر الناتج عن الالتهاب ، والعمل على تحسين أو الإبقاء على وظيفة المفصل . تتحقق هذه الاستراتيجية من خلال الوسائل العلاجية التالية : العلاج الدوائي ، العلاج الطبيعي ، بالإضافة إلى العلاج الجراحي في حالة إخفاق الوسائل العلاجية الأخرى .

 

الوقاية من الإصابة بالتهاب المفاصل

تقتصر الاستراتيجية الوقائية لالتهاب المفاصل على تجنب عوامل الخطر قدر المستطاع ، وذلك من خلال ما يلي ..

  1. اتباع نظام غذائي صحي & الحفاظ على وزن الجسم ضمن المعدلات الطبيعية .
  2. الابتعاد تماما عن التدخين بنوعيه السلبي والإيجابي .
  3. ممارسة التمرينات الرياضية على نحو دوري منتظم ، مع التركيز على التمرينات الرياضية التي تهدف إلى حماية المفصل وتقوية الأربطة والعضلات المحيطة به .
  4. العمل في بيئة آمنة تضمن عدم التعرض للإصابات والحوادث قدر المستطاع .

 

التعايش مع التهاب المفاصل

يؤكد خبراء علاج التهاب المفاصل في التشيك بأنه يمكن لمريض التهاب المفاصل أن يحيا بصورة طبيعية تماما ، وذلك من خلال اتباع نمط حياة صحي ، وتنفيذ تعليمات الطبيب المعالج بكل دقة .

 

  • التهاب المفاصل وممارسة الرياضة

تساعد التمارين الرياضية المعتدلة ( المشي ، السباحة ، ركوب الدراجات ) على الحد من آلام المفاصل ، مع تحسين الحالة المزاجية والنفسية للمريض . كما أكدت بعض الدراسات الطبية التي أجريت في هذا الشأن أن ممارسة الرياضة بشكل آمن من شأنها أن تبطئ من تطور المرض ، وأن تساعد على تجنب ظهور المضاعفات المرضية .

  • نصائح لمرضى التهاب المفاصل لممارسة الرياضة بأمان تام
  • ينصح بتجنب الأنشطة ذات المجهود البدني العنيف ، واختيار تمارين آمنة مثل : المشي ، السباحة ، ركوب الدراجات .
  • عند البدء في ممارسة الرياضة ، لابد أولا من الإحماء ، مع إتخاذ نهج تدريبي متدرج . بمعني البدء بتمارين رياضية لا تتجاوز 3 – 5 دقائق مرتين يوميا ، مع زيادة الوقت تدريجيا في الأيام التالية .
  • ينبغي ممارسة الرياضة في منطقة تتسم بالأمان ( أرضية مستوية ، إضاءة جيدة .. إلخ ) ، وذلك لتجنب تضرر المفاصل .
  • في حالة زيادة حدة أعراض التهاب المفاصل عند ممارسة الرياضة ، لابد من استشارة الطبيب المعالج لتحديد أفضل خطة تدريبية يمكن القيام بها . وبشكل عام يفضل قبل الإقدام على ممارسة الرياضة استشارة الطبيب المعالج حول النشاط الرياضي المناسب للمريض تبعا لحالته الصحية .

 

أسئلة شائعة

  • هل الشعور بالألم عند ممارسة الرياضية أمرا طبيعيا ؟

يعد الشعور بالألم والتورم والاحمرار أمرا متوقعا عند بدء البرنامج الرياضي المقرر ، وقد تستمر هذه الأعراض لمدة تتراوح بين 6 – 8 أسابيع ، حيث تعتاد المفاصل بعدها على الامر . وبناء على ذلك ، يمكننا القول أن ممارسة الرياضة من شأنها أن تقلل من حدة أعراض التهاب المفاصل على المدى الطويل .

 

لكن على الجانب الآخر ، ينصح عند الشعور بالألم الشديد تخفيف الحمل البدنئ ( تقليل أيام ممارسة الرياضة أو تقليل مدة الجلسة الرياضية ) ، أو تجربة أنشطة بدنية مختلفة . كذلك فإن مراجعة الطبيب المعالج تمثل أمرا غاية في الأهمية لتحديد النشاط الرياضي الذي يتناسب مع حالة المريض .

 

  • ما هي الحالات التي يتوجب فيها مراجعة الطبيب بعد مزاولة الرياضة ؟

ينصح أطباء علاج التهاب المفاصل في التشيك بضرورة مراجعة الطبيب المعالج في الحالات التالية ..

  1. الشعور بألم حاد ومستمر ، ويؤثر على قدرة المريض على المشي .
  2. استمرار الألم لمدة تتجاوز ساعتين عقب الانتهاء من التمارين ، أو الشعور بآلام متزايدة أثناء الليل .
  3. الشعور بالألم المصحوب بالتورم ، والذي لا يتحسن بالراحة أو بالأدوية أو بالكمادات الباردة أو الساخنة .
  4. احمرار وتورم المفصل بصورة غير مسبوقة .

اضغط واستفسر مجانا الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.