كل ما تحتاج معرفته عن اعراض الشلل الدماغي عند الرضع

الشلل الدماغي هو اضطراب عصبي يؤثر على الحركة وتوتر العضلات والتنسيق، وهو أحد أكثر إعاقات الطفولة شيوعًا، في حين أن اعراض الشلل الدماغي عند الرضع  يمكن أن تختلف بشكل كبير من طفل إلى آخر، إلا أن هناك بعض العلامات والأعراض التي يجب أن يكون الآباء ومقدمو الرعاية على دراية بها، في هذه المقالة، سوف نركز على أعراض الشلل الدماغي لدى جميع الأطفال وخاصة فئة الرضع.

شلل الدماغ للأطفال
شلل الدماغ للأطفال

علامات تدل على إصابة الرضع بالشلل الدماغي

فيما يلي بعض الطرق التي قد تكتشف بها الأم أن طفلها الرضيع مصاب بالشلل الدماغي:

التأخيرات التنموية

يمكن أن تكون التأخيرات التنموية من أولى علامات الشلل الدماغي، مثل عدم الوصول إلى مراحل النمو في الأوقات المتوقعة، على سبيل المثال، وقد لا يتمكن الرضيع من رفع رأسه أو الجلوس بدون دعم حسب العمر المتوقع.

حركات غير طبيعية

قد يعاني الأطفال المصابون بالشلل الدماغي من حركات غير طبيعية، مثل تيبس الأطراف أو ارتخاء الأطراف، أو قد يبدو أنهم يعانون من نقص في التنسيق، على سبيل المثال، قد يجد الرضيع صعوبة في الوصول إلى الأشياء أو وضع يده في فمه.

نغمة العضلات

قد يكون لدى الرضيع توتر عضلي غير طبيعي، مثل التصلب المفرط أو المرنة، وقد يواجه صعوبة في التحكم في تحركاته.

التشنج

قد يعاني الرضيع من التشنج، وهي حالة تصبح فيها العضلات متيبسة ويصعب تحريكها.

في بعض الحالات، قد تلاحظ الأم أن شيئًا ما غير صحيح تمامًا مع نمو رضيعها وقد يلفت انتباه طبيب الأطفال إليه، وقد يقوم طبيب الأطفال بعد ذلك بإحالة الرضيع إلى أخصائي، مثل طبيب أعصاب، لمزيد من التقييم والاختبار.

أبرز اعراض الشلل الدماغي عند الرضع

عندما يتم التأكد من إصابة الطفل الرضيع بالشلل الدماغي تبدأ بعض الأعراض بالظهور والتي من أبرزها ما يلي:

  • من أولى اعراض  الشلل الدماغي عند الرضع تأخر النمو، خاصة في مجالات المهارات الحركية الكبرى مثل التدحرج والجلوس والزحف.
  •  قد يواجه الأطفال المصابون بالشلل الدماغي أيضًا صعوبة في التحكم في حركات رؤوسهم أو قد تظهر أحيانا حركات متيبسة أو حركات مرنة.
  • صعوبة الرضاعة، قد يواجه الأطفال صعوبة في الرضاعة، مثل المص أو البلع، مما قد يؤدي إلى صعوبات في التغذية أو فشل في النمو.
  • النوبات،  قد يعاني الأطفال المصابون بالشلل الدماغي من نوبات، والتي يمكن أن تتميز بحركات ارتعاش إيقاعية أو فقدان للوعي.

اعراض الشلل الدماغي عند الأطفال

  • عندما يكبر الأطفال المصابون بالشلل الدماغي، قد تظهر عليهم أعراض أخرى مثل صعوبة المهارات الحركية الدقيقة، مثل الإمساك بالأشياء أو استخدام الأدوات، وصعوبة الكلام والتواصل.
  • قد يعاني بعض الأطفال المصابين بالشلل الدماغي  من حركات لا إرادية مثل التشنجات أو الرعاش، أو يواجهون صعوبة في التوازن والتنسيق.
  • بالإضافة إلى هذه الأعراض الجسدية، قد يواجه الأطفال المصابون بالشلل الدماغي أيضًا تحديات معرفية وسلوكية، قد يجدون صعوبة في التعلم وحل المشكلات، وقد تظهر عليهم مشكلات عاطفية وسلوكية مثل القلق أو الاكتئاب.

من المهم أن نلاحظ أن أعراض الشلل الدماغي يمكن أن تختلف بشكل كبير من طفل لآخر، وبعض الأطفال قد تظهر عليهم أعراض خفيفة فقط بينما قد يعاني البعض الآخر من إعاقات أكثر حدة، إذا كانت لديك مخاوف بشأن نمو طفلك أو تشك في أنه قد يكون مصابًا بالشلل الدماغي، فمن المهم التحدث مع أخصائي الرعاية الصحية الذي يمكنه تقديم التشخيص والمساعدة في توجيهك نحو التدخلات والعلاجات المناسبة.

اعراض الشلل الدماغي عند الأطفال
اعراض الشلل الدماغي عند الأطفال

علاج اعراض الشلل الدماغي عند الرضع

يعتمد علاج اعراض الشلل الدماغي عند الرضع على شدة الحالة والأعراض المحددة الموجودة، فيما يلي بعض خيارات العلاج الشائعة:

العلاج الطبيعي

غالبًا ما يُنصح بالعلاج الطبيعي للأطفال المصابين بالشلل الدماغي للمساعدة في تحسين توتر العضلات وقوتها وتنسيقها، يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي أيضًا في تحسين نطاق الحركة ومنع تقلصات المفاصل.

العلاج المهني

يمكن أن يساعد العلاج المهني الأطفال المصابين بالشلل الدماغي على تطوير المهارات المتعلقة بالرعاية الذاتية، مثل التغذية وارتداء الملابس، بالإضافة إلى المهارات الحركية الدقيقة مثل إمساك الأشياء.

علاج النطق

يمكن أن يساعد علاج النطق الأطفال المصابين بالشلل الدماغي على تحسين مهارات الاتصال، بما في ذلك تطوير النطق واللغة.

الأدوية

يمكن وصف الأدوية للمساعدة في إدارة الأعراض مثل التشنج العضلي أو النوبات التي يتعرض لها الطفل الرضيع المصاب.

الجراحة

في بعض الحالات، قد يوصى بإجراء عملية جراحية للمساعدة في تحسين الحركة أو تصحيح التشوهات العضلية الهيكلية لدى الرضيع المصاب بالشلل الدماغي.

الأجهزة المساعدة

 قد يوصى باستخدام الأجهزة المساعدة مثل الأقواس أو الجبائر أو الكراسي المتحركة للمساعدة في تحسين الحركة والوظيفة لدى الطفل.

تثقيف ودعم الوالدين

قد يستفيد آباء الأطفال المصابين بالشلل الدماغي من برامج التعليم والدعم لمساعدتهم على فهم وإدارة حالة أطفالهم بشكل أفضل.

يعد التدخل المبكر أمرًا أساسيًا في تحسين النتائج للأطفال الرضع المصابين بالشلل الدماغي، لذلك من المهم أن يكون الآباء ومقدمو الرعاية من الأطباء على دراية بالعلامات واعراض الشلل الدماغي عند الرضع المبكرة.

من المهم ملاحظة أن علاج الشلل الدماغي غالبًا ما يكون عملية تستمر مدى الحياة، وقد يلزم ذلك تعديل خطط العلاج بمرور الوقت مع نمو الطفل وتطوره، ويمكن لفريق متعدد التخصصات من المتخصصين في الرعاية الصحية، بما في ذلك أطباء الأطفال وأطباء الأعصاب والمعالجون الفيزيائيون والمعالجون المهنيون وأخصائيي النطق، العمل معًا لتطوير خطة علاج شاملة تلبي الاحتياجات الفريدة لكل طفل رضيع مصاب بالشلل الدماغي.

التعليقات مغلقة.