أهم المعالم السياحية في التشيك

الساعة الفلكية في مدينة براغ عاصمة جمهورية التشيك

مما لاشك فيه أن جمهورية التشيك تعد أحد أفضل البلدان السياحية في العالم وتزخر بالأماكن السياحية التي يقصدها الآلاف من السياح كل عام ، وهو أمر ليس بغريب على هذا البلد نظرا لامتلاكها طبيعة ساحرة خلابة ، فضلا عن وجود العديد من الأماكن السياحية والمعالم التاريخية التي تحمل عبق التاريخ منذ مئات السنين . بفضل كل ما سبق من هذه العوامل ، أصبحت التشيك مقصدا للسياحة بمختلف أنواعها ، ولاسيما السياحة العلاجية . عندما تذهب إلى التشيك فإنك لن تجني المتعة والترفيه فحسب ، بل ستجد هناك الصحة والجمال ، كما ستشاهد التاريخ في تجربة ممتعة لن تجد لها مثيلا قط .

 

وبناء على ذلك :

تحرص شركة الرفاعي للخدمات السياحية والعلاجية على تنظيم رحلات ترفيهية تتيح الإطلاع على المعالم السياحية والعلاجية والأثرية التي تزخر بها هذه البلاد . من خلال هذه الرحلات ، يمكن الإطلاع على العديد من المعلومات العلمية والثقافية والتاريخية الخاصة بكل مدينة يتم زيارتها ، كما يسر شركة الرفاعي للخدمات العلاجية والسياحية تلقي أي سؤال أو استفسار حول جمهورية التشيك وخدماتها الصحية والعلاجية التي تقدمها ( مثل : كيفية الذهاب إليها ، التكلفة المتوقعة ، طبيعة الخدمات التي تقدمها شركة الرفاعي .. إلخ ) . كذلك تحرص شركة الرفاعي للخدمات السياحية والعلاجية على تزويد عملائها بكل ما ينبغي معرفته عن أفضل مصحات الاستشفاء ومراكز العلاج الطبيعي على مستوى قارة أوروبا والعالم ككل .

 

من خلال هذا المقال ، سوف تصحبكم شركة الرفاعي للخدمات الصحية والعلاجية بجمهورية التشيك إلى رحلة للعاصمة براغ ، وذلك لزيارة أحد أهم معالم المدينة ، وهي الساعة الفلكية الشهيرة .

الساعة الفلكية في براغ

عند وصولك إلى محيط الساعة الفلكية الموجودة بالعاصمة التشيكية براغ ، سوف تشعر وكأن الزمن قد عاد بك إلى القرون الوسطي ، وذلك بفضل المباني الأثرية الموجودة بالمنطقة ، ولاسيما الساعة الفلكية التي تعد ثالث أقدم ساعة في العالم ، وأقدم ساعة في العالم ما تزال تعمل حتى الآن . تعرف الساعة الفلكية في التشيك باسم “Orloj” ، حيث تم اشتقاق هذا الإسم من الكلمة اللاتينية “Horologium” ، والتي تعني باللغة العربية ” الساعة ” .

 

هناك العديد من الأساطير الشعبية التي ترتبط بهذه الساعة ، ولعل أشهرها على الإطلاق تلك الأسطورة التي تروي تدبير بعض عمال البلدية لمكيدة تهدف إلى إعاقة صانع هذه الساعة عن إتمام صنعها ، حيث قاموا باستئجار مجموعة من الأشرار كي يقتحموا منزل هذا الصانع ليلا ، ويصيبوه بالعمى من خلال وضع دبابيس ملتهبة في عينيه . وقد قام صانع هذه الساعة بالانتقام من خلال الاستعانة بمساعده الذي قام باحضاره إلى موضع الساعة ، كي يقوم بإيقاف عمل هذه الساعة الفريدة لمدة 100 عام قادمة ، ولم يستطع أحد تشغيل هذه الآلة الفريدة التي تتسم بالتعقيد . على الرغم من أن هذه القصة ليست سوى أسطورة ، إلا أنها متداولة في مدينة براغ على نحو شائع .

 

أهم سمات ومميزات ساعة براغ

قرص الساعة الذي تم تصميمه بطريقة الاسطرلاب ، الذي يعتمد على إسقاطات من القطب الشمالي .

انتشار العديد من المنحوتات التاريخية والتماثيل الدقيقة الصنع ، سواء حول الساعة أو في المبنى ككل ، حيث يعود تاريخ هذه المنحوتات إلى القرن الخامس عشر الميلادي .

لوحة التقويم الموجودة عند أسفل الساعة ، مع ملاحظة أن اللوحة الموجودة حاليا هي نسخة مقلدة متقنة الصنع ، حيث تم استبدال النسخة الأصلية عام  1880 ، مع عرض لوحة التقويم الأصلية في متحف براغ .

ولعل أبرز ما يميز الساعة الفلكية عن أي ساعة أخرى بالعالم ، هما تلك النافذتان التي تقعا في أعلى البرج . فمع اكتمال كل ساعة ، تفتح تلك النوافذ ليخرج من إحداهما وبحركة دائرية كاملة مجموعة من التمثايل التي تمثل حواريي السيد المسيح ، والتي يتزامن معها أيضا ظهور تماثيل أخرى صغيرة ، حيث تتحرك على جانبي البرج وفق حركات معينة ، فنري مثلا تماثيل لبعض فنانين القرون الوسطى وهو يعزفون على القيثارة ، بينما نجد آخر ينظر إلى المرآة ، بالإضافة إلى هيكلين عظميين بشريين يقوما بالدق على أجراس الكنيسة وفق إيقاع منتظم . يظل هذا العرض الفريد مستمرا لبضعة ثواني معدودة ، لينتهي بعد ذلك من خلال صياح تمثال مجسم لديك ذهبي اللون مستقر على أعلى النافذتين ، مما يشير إلى اكتمال الساعة التي تبدأ في نفس اللحظة بقرع أجراسها . هذا العرض الذي تم وصفه جعل من هذه الساعة الفريدة مزارا سياحيا هاما يقصده الآلاف من السياح سنويا لمشاهدته والاستمتاع به .

الديك الذهبي الذي يصيح مع نهاية كل ساعة

 

آلية عمل الساعة

تحمل ساعة براغ الفلكية تاريخا عريق يعود إلى ما يقرب من 600 عام . خلال تلك الفترة الزمنية كانت تلك الساعة ولا تزال تعمل بكل دقة على نحو مدهش .

 

مجرد النظر إليها والإمعان فيها يشعرك وكأنك تسافر عبر الزمن إلى الماضي ، وتحديدا إلى القرون الوسطي ، حيث ظلت تلك الساعة الفريدة باقية وصامدة خلال تلك الفترة متحدية كل الظروف الطبيعية والبشرية .

 

بنظرة سريعة إلى الساعة ، نجد أنها تتكون من 3 أقسام رئيسية ، هم :

  • موضع القمر والشمس والعديد من الأفلاك الأخرى في السماء .
  • التقويم .
  • المسار الدائري لحواريي السيد المسيح الإثنى عشر ، بالإضافة إلى التمثايل الأخرى ، ولاسيما الهياكل العظمية التي تجسد الموت .
الساعة الفلكية في مدينة براغ
الساعة الفلكية في مدينة براغ

 

حواريي السيد المسيح ( الرسل الاثني عشر )

ويجدر بنا الإشارة إلى أن التماثيل الحالية لحواريي السيد المسيح تم صنعها من قبل النحات التشيكي ” فويتيخ ” ، حيث تعرضت التماثيل الأصلية للدمار أثناء حريق دار البلدية الذي وقع بتاريخ مايو 1945 .

 

محطات تاريخية ينبغي ذكرها عن ساعة براغ الفلكية

ميكولاش ( 1410 م )

قام الفنان المبدع ميكولاش بصناعة ساعة براغ في بدايات القرن الخامس عشر ، وقد ظهر هذا العمل للنور عام 1410 م . استعان ميكولاش في تصميمه وصناعته للساعة على الدراسات التي أجراها الطبيب الخاص للملك فاتسلاف الرابع ” يان شيندل ” والذي يعد أحد أبرز علماء الرياضيات والفلك في براغ آنذاك . وقد حملت هذه الساعة دقة فريدة في التصميم ، مما جعلها أثرا باقيا على مدار تلك العصور .

 

يان هانوش &  يان تاربوسكي

على الرغم من تلك الأهمية التاريخية التي تحملها ساعة براغ الفلكية ، إلا أنها لم تسلم للأسف من الإهمال والتخريب . إذ تعرض بعض أجزائها إلى التلف والدمار بسبب عدة عوامل كالحروب وأعمال الشغب ، بالإضافة إلى عوامل الطقس والبيئة . لكن بفضل جهود العديد من الخبراء ، لعل أهمهم ” يان هانو ” & ” يان تابورسكي ” تم إعادة ترميم وإصلاح الساعة كي تصبح على هيئتها الحالية .

 

انتونين سترناد ( 1787م )

تشير المصادر التاريخية إلى أن البعض قد حاول تفكيك هذه الساعة الفريدة وبيعها لأحد التجار على صورة خردة تالفة ، وقد صدر قرار بذلك بالفعل . لكن لحسن الحظ تدخل أحد المسئولين البارزين في البلدية ، وقام بإلغاء القرار السابق ، كما عمد إلى الاستعانة بفريق من الخبراء لإعادة ترميم وإصلاح هذه الساعة ، وكان على رأسهم عالم الفلك ” انتونين سترناد ” & خبير الساعات ” يان لاندسبيرغ ” .

 

الحرب العالمية الثانية

تعرضت مدينة براغ إلى قصف ودمار شديد من قبل الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية ، مما أدي إلى احتراق مبني البلدية الذي يضم ساعة براغ الفلكية ، والذي ألحق بها أضرارا بالغة ، لم يتم تداركها أو التعامل معها إلا بعد انتهاء الحرب . كما أسهمت شركة هاينز في عملية الترميم ، وذلك من خلال تزويد الساعة بمعدات هي الأحدث وقتها .

طريق الوصول إلى ساعة براغ

يعد المترو هو وسيلة المواصلات الأنسب للوصول إلى المنطقة التي تتواجد بها ساعة براغ الفلكية . عند الخروج من محطة المترو المقصودة يمكنك السير لمسافة 500 متر تقريبا إلى ساحة المدينة القديمة ، وهناك ستجد أجراس براغ الواقعة بجانب كنيسة مريم العذراء . كما يمكنك الاستدلال من خلال برجي المعبد اللذان يشقا عنان السماء ويمكن رؤيتهما من مسافة بعيدة .

 

أما بالنسبة لأسعار الدخول فهي في متناول الجميع ، وتعد الأقل مقارنة برسوم زيارة المعالم السياحية الأخرى ، حيث تبلغ تكلفة الدخول للأفراد كما يلي :

  • البالغين : 5 يورو .
  • الأطفال : 3 يورو .
  • الأطفال بين 4 – 6 سنوات : 1 يورو .
  • الأطفال أقل من 4 سنوات : مجانا .

وقت الزيارة المسموح بين 9:00 صباحا & 18:00 مساء كل يوم ، باستثناء يوم الاثنين حيث يكون موعد الافتتاح 11:00 صباحا  كما نرحب باستفساراتكم ، ويسعدنا التواصل معكم دائما .

 

أمر نادر أن تجد أحد المعالم التاريخية صامدا عبر القرون ، لذا فإن ساعة براغ الفلكية تستحق الزيارة للاستمتاع بعبق التاريخ ، ولا تنسى أن تجلب بعضا من تذكارات مدينة براغ كي توثق رحلتك لذكرى سعيدة ستظل تتذكرها دوما .

كونوا على تواصل دائم مع شركة الرفاعي للخدمات العلاجية والسياحية ، كي تبقوا على اطلاع بكل ماهو مفيد وجديد في مجال العلاج والصحة والسياحة. 

شركة الرفاعي للخدمات السياحية والعلاجية
www.spa-cz.net
Refaei@seznam.cz
00420774144751
00420775180352

WeCreativez WhatsApp Support
تواصل مباشراً مع الدكتور زاهر الرفاعي
للأستفسار عن المصحات التشيكية وكيفية علاجك في التشيك